الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب الهشاشة وعلاجها

بواسطة:
أسباب الهشاشة وعلاجها

مريض هشاشة العظام لا يمكنه أن يعرف بإصابته بهشاشة العظام إلا حينما يتعرض للكسر، فهو عامة لا يشعر بنقص كثافة عظامه أو ضعفها، لذا فإن هذا المرض يعرفونه بالمرض الصامت التي من المستحيل إكتشافه إلا بعد إجراء الفحوصات الخاصة، وإجراء قياس كثافة العظام.

ومن الممكن أن يتم إعادة بناء العظام من خلال الإعتماد على الأدوية التي تزيد من كثافة العظام بنسب قليلة حين الإلتزام بإستخدامها لفترة طويلة قد تصل إلى أربعة أعوام، إذ أن كثافة العظام قد تتحسن ولكن لا تعود إلى المستوى الطبيعي لها قبل إصابة الشخص بالمرض.

ماهو هشاشة العظام ؟

هو عبارة عن مرض يصيب العظام، فيتسبب في جعل العظام رقيقة من السهل كسرها، مع بذل أقل مجهود كأن يقع الشخص من مكان مرتفع إرتفاع بسيط.

أسباب هشاشة العظام

  • إن السبب الأساسي في الإصابة بهشاشة العظام هو وجود نقص في نسبة الفوسفور والكالسيوم الموجودة بالجسم، إذ أن الجسم يقوم بتجديد أنسجته العظيمة كل ثلاث شهور، وحينما لا تتوافر المعادن الضرورية التي يحتاجها الجسم لتجديد العظام فإن ذلك يُفقد العظام ليونتها، وفي حال إستمرار نقص هذه العناصر فإنه في النهاية تصبح كثافة العظام أقل.
  • وتعد النساء هن الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام، خصوصاً في المرحلة التي ينقطع في الطمث، وبلوغها لسن اليأس، إذ أنه في هذا السن تفقد المرأة كثيراً من الفوسفور والكالسيوم نتيجة لتوقف إفراز هرمون الأستروجين.
  • التقدم بالعمر، إذ أنه كلما زاد عمر الإنسان تزيد فرص الإصابة بهذا المرض.
  • الأسباب الوراثية لها دور في الإصابة بهذا المرض، كإصابة شخص من أفراد العائلة بمرض هشاشة العظام.
  • عدم الإلتزام بممارسة التمارين الرياضية كل يوم.
  • عدم تعرض الشخص للأشعة الشمسية لفترة كافية بحيث تمنح جسمه فيتامين د الذي له دور في إمتصاص الكالسيوم من الأغذية.
  • الإكثار من تناول المشروبات الغازية، وكذلك تناول الكحوليات، والتدخين بشراهة.
  • عدم الإلتزام بتناول الحليب أو مشتقاته كالزبادي أو الجبن كل يوم، وذلك لأنه يحتوي على عنصر الكالسيوم الذي يساعد على بناء العظام.
  • تناول بعض العقاقير كمضتدات التشنج، والسترويدات.
  • زيادة النشاط للغدة الدرقية.

أعراض لين العظام

  • الشعور بالأللام في المنطقة التي توجد أسفل الظهر.
  • المعاناة من آلام الرقبة.
  • حدوث إنحناءة بالعمود الفقري، ومن ثم نقص طول الشخص مع تقدمه بالعمر.
  • حدوث نقص بكثافة عظام منطقة الفك.
  • فقدان الكثير من الوزن.
  • إصابة الشحص بالكسور حيال تعرضه لأي حركة ولو بسيطة.

علاج ترقرق العظام :

  • لابد من الحرص على إمداد الجسم بإحتياجاته من فيتامين د وبعنصر الكالسيوم، ولكن في الكثير من الأحيان يُصبح هذا الإجراء غير مجدي بخاصة في حال إصابة الشخص بهذا المرض، إذ يصبح العلاج الدوائي ضرورة لابد منها.
  • العلاج الطبيعي إذ أنه يعمل على تقوية العظام والمحافظة على ليونتها، بحيث لا تتأثر بالضربات الضعيفة والبسيطة.
  • تغيير الأنظمة الغذائية، بحيث تصبح الوجبات مشتملة على كافة العناصر التي تعمل على زيادة قدرة الجسم على أن يمتص عنصري الفوسفور والكالسيوم، مع ضرورة تجنب المشروبات التي تتسبب في تقليل القدرة للجسم في أن يمتص الفوسفور أو الكالسيوم كالقهوة أو المشروبات الغازية، وذلك لأنها يتسببان في إدرار البول الأمر الذي يتسبب في خسارة الجسم لكميات كالسيوم كبيرة، ولابد من الإعتماد على الأغذية التي تدخل في تكوين الجسم بخاصة في فترات الحمل ومراحل الطفولة.
  • الإعتماد على إستخدام الهرمونات بحيث يتم تعويض الجسم عما يحتاج إليه، بخاصة هرمون الأستروجين، مثل العلاج بمعدلات المستقبلات الإنتقائية لهرمون الأستروجين.
  • العلاج بالبيسفوسفونات، وهو أحد العلاجات الغير هرمونية التي تساعد بشكل كبير على إعادة بناء العظام.

علاج هشاشة العظام بالطب البديل :

  • الأفوكادو

إذ أنه يحتوي على نسبة كالسيوم عالية، الأمر الذي يساعد على بناء وتكوين وقوة العظام، بجانب أنه يحتوي على فيتامين د، مما يعزز من مدى فعالية عنصر الكالسيوم وجوده بعظام الجسم.

  • ذنب الخيل

هذه العشبة غنية بالسيليكون الموجود بحمص السيلو الأحادي، الأمر الذي يعمل على مكافحة هشاشة العظام، والحد من أعراضه ومن آثاره الجانبية، إذ يتم القيام بغلي كمية من مسحوق ذنب الخيل وإضافة ملعقة سكر وتركها ثلاث دقائق لتغلي، بعدها يتم تصفيتها وتركها لتبرد ومن ثم تناوله.

  • الزنجبيل

يقي من حدوث الإلتهابات بالعظام، تلك الإلتهابات التي تعتبر هي السبب الأساسي لحدوث هشاشة العظام.

  • الكرنب

أو الملفوف ويعد من أفضل الأطعمة التي لها دور في الجفاظ على العظام والحد من هشاشتها وذلك لإحتواء الملفوف على مادة البورون، ذات الدور الفعال في هذا.

  • الفلفل الأسود

يمتاز بإحتوائه على العديد من المركبات التي تحد من هشاشة العظام، ومن الممكن إضافتخ للاطعمة.

  • الطرخشقون

ويحتوي على كل من البورون والسيليكون ذوي الأثر الكبير في وقاية العظام من الإصابة بالهشاشة.

  • أرجل الأوز

وتمتاز تلك العشبة بغناها بعنصر الكالسيوم، الذي يعتبر العامل المساعد في بناء وقوة العظام، من الممكن تناولها وهي طازجة، أو القيام بغليها وتصفيتها ومن ثم شربها.