الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب الصداع بعد التبرع بالدم

بواسطة: نشر في: 8 سبتمبر، 2021
mosoah
اسباب الصداع بعد التبرع بالدم

نتناول في هذا المقال أسباب الصداع بعد التبرع بالدم حيث تتعدد أسباب الصداع بعد التبرع بالدم، بالإضافة إلى أنه في بعض الأحيان قد يكون مؤشراً على الإصابة بمرضاً ما لم يعلم عنه صاحبه شئ ولذلك سوف نتعرف على أسباب الصداع بعد التبرع بالدم في موسوعة.

أسباب الصداع بعد التبرع بالدم

أسباب الصداع تتعدد فيما بينها وسوف نذكرها في السطور القادمة كما يلي:

التعرض للنزيف بعد التبرع بالدم

  • قد ينتج عنه صداعاً وخاصة أن لم يتم وقفه واستمر لعدد ما من الساعات.
  • ينتج عن النزيف شعوراً بالدوار والغثيان والصداع الشديد.
  • ينصح الأطباء بضرورة شرب الكثير من السوائل لتعويض ما تم فقدانه أثناء التبرع بالدم ولتجنب حدوث الصداع.
  • يمكنك تناول المسكنات موقتاً لعلاج الصداع ولكن دون الأفراط فيها واستشارة الطبيب في اقرب وقت.

فقر الدم

  • من يعانون من فقر الدم منذ البداية وقاموا بالتبرع بالدم يعانون من الصداع بعد التبرع.
  • كلما زاد التبرع بالدم لدى مريض فقر الدم كلما أدى ذلك إلى الشعور بالصداع.

حساسية أو التهاب الجيوب الأنفية

  • تعمل الجيوب الأنفية بدورها على الشعور بالصداع الدائم لمن يعانون منها.
  • يعتبر المتبرعين بالدم من أصحاب التهابات الجيوب الأنفية أكثر عرضة من الشعور بالصداع بعد عملية التبرع بالدم.

الأمراض الأخري الموجودة من قبل التبرع بالدم

(مثل نزلات البرد، والصداع التوتري الخلفي في عضلات الرقبة الخلفية، والإرهاق).

فوائد تبرع بالدم

قبل البدء في سرد فوائد التبرع بالدم وهى بالمناسبة كثيرة للغاية لابد من التعريف بأسباب نقل الدم التي سوف نقدمها لكم في النقاط الأتية:

  • يعتبر التبرع بالدم ذو أهمية كبرى لملايين من البشر الذين أريقت دمائهم نتيجة حادث سير أو ما شابه ويحتاجون بشدة إلى عملية نقل دم.
  • هناك الكثير بحاجة إلى الدم بسبب إجرائهم بعض العمليات الجراحية التي تستوجب نقل دم.
  • لا يوجد مصدراً غير الإنسان يمكن الحصول منه على دم.
  • يقلل التبرع بالدم من مخزون الحديد الضار والزائد عن حاجة الجسم.
  • يوصى الأطباء بضرورة التبرع بالدم للتخلص من مخزون الحديد السيئ.
  • تجديد الدم وكرات الدم الحمراء التي تحتاج إلى التجديد كل اربعه أشهر من خلال الطحال.
  • تقليل عوامل الأكسدة والالتهابات من خلال التخلص من المواد السيئة التي تحدث نتيجة التفاعلات بين الانسجة وخلايا الجسم.
  • يقلل التبرع بالدم من احتمالية خطر الإصابة بنوبة قلبية وذلك بنسبة 88% وذلك وفق دراسة أجرتها المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة.
  • قد يقلل التبرع بالدم من خطر الإصابة بالسرطان، حيث تقل احتمالية الإصابة بمرض السرطان لدى المنتظمون على التبرع بالدم.
  • يقلل التبرع بالدم من خطر الإصابة بالموت المبكر.
  • المساعدة الطفيفة على إنقاص الوزن كون التبرع بالدم يؤدى إلى فقدان 650 من السعرات الحرارية
  • يفيد التبرع بالدماء الكبد عن طريق التخلص من فائض مخزون الحديد الضار.
  • يساعد التبرع بالدم على تحسين الصحة العقلية بجانب الفوائد الجسدية عن طريق تحفيز النخاع العظمى.
  • للتبرع بالدم آثار نفسية إيجابية بجعل المتبرع يشعر بحالة من الرضا عن طريق العمل التطوعي كالمشاركة في التبرع بالدم.
  • يحد من التوتر والقلق.
  • يساعد في التخلص من المشاعر السلبية.
  • يعد بمثابة فحص صحي مقدم بالمجان وذلك عن طريق إجراء فحوصات.
  • قبل القيام بعملية التبرع بالدماء يتم التحقق من النبض وضغط الدم وقياس مستويات تجلط الدم(الهيموجلوبين).
    • يتم أيضاً فحص الدم للكشف عن عدة أمراض وتشمل:
    • التهاب الكبد ب.
    • التهاب الكبد ج.
    • فيروس العوز المناعي البشري.
    • فيروس غرب النيل.
    • مرض الزهري.
    • المثقبية الكروزية.

هل التبرع بالدم يضعف المناعة

  • يؤدي التبرع بالدم إلى تقليل عدد خلايا الدم الحمراء وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض مؤقت في الخلايا المناعية كالبروتينات الموجودة في الأمصال والأجسام المضادة.
  • يعود الدم إلى مستوياته الطبيعية بعد أيام أو أسابيع ليست بكثيرة بعد التبرع وذلك بحسب ما أشار إليه أخصائيين أمراض الدم.
  • نتيجة لما سبق فالتبرع بالدم لا يضعف المناعة بل يعمل على تحفيز خلايا الدم على إنتاج المزيد.

شروط التبرع بالدم

لابد من توافر بعض الشروط عند التقدم إلى التبرع بالدم قد أعلنت عنها وزارة الصحة السعودية عبر موقعها الإلكتروني ومن هذه الشروط ما يلي:

  • لابد ألا يقل عمر المتبرع عن 17 عاماً وألا يزيد عن 65 عاماً.
  • أن يتمتع بصحة جيدة.
  • ألا يقل وزنه عن 50 كيلو جرامات.
  • أن يكون ليس لديه أية أمراض معدية.
  • لابد وأن يكون مستوى الهيموجلوبين لدى الذكور أكثر من 13 جرام/ديسيلتر ولدى الإناث أكثر من 12.5 جرام/ديسيلتر.
  • عدم ابتلاع أي أدوية أو مكملات غذائية قبل التبرع بالدم بثلاثة أيام.
  • يجب الانتظار مدة لا تقل عن أسبوع لأخذ المضادات الحيوية بعد القيام بعملية التبرع.

من هم غير مؤهلين للتبرع بالدم؟

  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية الستيرويدات، أو مواد طبية أخرى عن طريق الحقن.
  • الأشخاص المصابون بخلل في عامل التخثر الخلقي.
  • أي شخص له سجل مرضى من الإصابة بمرض البابسيات الذي تنقله القرادة.
  • الإصابة بمرض شاغاس الذي ينتقل عن طريق الطفيليات.
  • لا يجب على النساء الحوامل التبرع بالدم، وكذلك أثناء الرضاعة الطبيعية ينصح بتجنب التبرع بالدم.
  • الأشخاص الحاملين لأمراض مزمنة مثل مرض الأيدز والزهري والتهاب الكبد الوبائي.
  • إذا كان الشخص مصاباً بنزلة برد أو إنفلونزا يُحرم عليه التبرع بالدم.
  • رسم وشم على الجسم من مدة قريبة.
  • إذا زار الشخص قريباً بلداً يرتفع فيها معدل العدوى بمرض الملاريا.

الأعراض الجانبية للتبرع بالدم

من المعروف أن للتبرع بالدم العديد من الفوائد ولكن أيضاً للتبرع بعض الآثار الجانبية لابد من التنويه عنها وكيفية التعامل معها ونذكر منها ما يلي:

  • الكدمات: وجود بعض الكدمات حول مكان إدخال الإبرة في الذراع هو من الأمور الشائعة لدى المتبرعين بالدم.
  • تتنوع الكدمات ما بين اللون الأزرق إلى الأصفر إلى الأرجواني وهو أمر لا يدعو للقلق، حيث تختفى خلال عدة أيام بعض وضع كمادات باردة عليها.
  • استمرار النزيف: من الممكن أن يحدث نزيفاً بعد إدخال الإبرة لا يستمر وقتاً طويل في الظروف العادية ولكن في حال إذا استمر لوقت طويل لابد من التواصل مع الطبيب.
  • الدوخة والغثيان: في بعض الحالات يحدث التبرع بالدم بعض الشعور بالدوخة والرغبة في القئ وفى هذه الحالة يُنصح بشرب السوائل أو تناول وجبة خفيفة للتخفيف من حدة الدوار.
  • ضعف جسدي: يحدث بعض التبرع بالدم بعضاً من الإنهاك جسدي وخاصة في منطقة الذراع لذلك يمكنك تجنب الأنشطة البدنية الكثيفة أو رفع الآلات الثقيلة.
  • استهلاك الوقت: يستغرق التبرع بالدم بعضاً من الوقت من الممكن أن يصل مقدار الوقت المخصص للانتظار إلى ساعة وربع الساعة بالرغم من أن عملية التبرع بالدم لن تستغرق أكثر من عشرة دقائق.

دواعي مراجعة الطبيب

يجب مراجعة الطبيب المختص فوراً حيال ظهور هذه الأعراض التي سنذكر منها الأتي:

  • إذا تم تشخيص المتبرع بفيروس كوفيد- 19 خلال فترة 48 ساعة بعد إتمام عملية التبرع بالدم.
  • نسيان إبلاغ الطبيب المختص عن سحب عينة الدم عن بعض تفاصيل التاريخ المرضى.
  • حدوث حمى أو أعراض خطيرة تشير إلى وجود مرض ما مستمرة لعدة أيام بعد إجراء التبرع.

وختاماً نرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم من خلال التعرف على أسباب الصداع بعد التبرع بالدم الذي تطرقنا إليه تفصيلاً واعتباره ناقوس خطر ومؤشراً على وجود خلل ما موجوداً من قبل عملية التبرع بالدم يرجى استشارة الطبيب فيه وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

كما يمكنك الاطلاع على المزيد عبر هذه المواضيع:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.