الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أسباب السمنة المفاجئة

بواسطة:
أسباب السمنة

نقدم إليك عزيزي القارئ موضوعنا اليوم من موسوعة حول أسباب السمنة ، فالكثير منا قد يكون لديه زيادة في الوزن، وقد يكون سببها عوامل وراثية ليس للإنسان يد فيها، وأحياناً أخرى قد تكون نتيجة لتناول كميات كبيرة من الأطعمة التي بها سكريات ودهون، وسعرات حرارية كبيرة، مع عدم ممارسة أي نشاط رياضي.

والسمنة يقصد بها تراكم مفرط للدهون، ولا يكون طبيعياً، ويمكن قياس مستوى السمنة عن طريق مؤشر كتلة الجسم، فإذا كان هذا المؤشر يساوي 30 أو أكثر من ذلك فهذا الفرد يكون مصاب بالسمنة، أما إذا كان المؤشر يُعادل 28أو أكثر، فذلك يعتبر زيادة بالوزن. وهناك العديد من الأسباب التي تسبب السمنة، وسنعرضها بشئ من التفصيل خلال السطور التالية.

أهم أسباب السمنة المفاجئة

الأغذية المصنعة

والتي تحتوي على مكتسبات طعام، ومواد إضافية، فهي رخيصة الثمن، وطعمها لذيذ، ولها فترة صلاحية طويلة؛ مما يجذب إليها المواطن ويُقبل على شرائها، مما يؤدي إلى زيادة تناول تلك الأطعمة، كما أن المصنعين لهذه الأغذية يقوموا باستعمال الطرق المختلفة لكي تزيد نسبة الأرباح لديهم، مما يؤثر بالسلب على حياة المواطنين.

العوامل الوراثية

إن السمنة التي يصاب بها الفرد قد تكون نتيجة للعامل الوراثي فإذا كان الوالدان مصابان بهذا المرض، فإن ذلك يزيد من احتمالية إصابة طفلهم بالسمنة.

كما أن هذا المرض يعتمد أيضاً على عوامل أخرى منها طبيعة الأغذية التي يتم تناولها.

إدمان الأطعمة

هناك الكثير من الأغذية التي بها سكريات كثيرة ودهون تعمل على تحفيز الخلايا، والعمل بنظام المكافأة داخل الدماغ، مما يتسبب في إدمان الأشخاص لتلك الأطعمة، ويجعل من الصعب أن يسيطروا على السلوك الغذائي الخاص بهم.

إتباع النظام الغربي

ازدادت أعراض السمنة على بعض المواطنين داخل المدن الصناعية، وذلك بسبب الاعتماد على تناول الأطعمة الغربية، وبالرغم من عدم حدوث أي تغير بالجينات، إلا أن التغير قد حدث في العوامل البيئية، ولكن بعض الدراسات قالت أن الجينات تتأثر ومن الممكن أن يكون لديها قابلية لزيادة وزن الفرد.

تناول بعض الأدوية

هناك عدد من الأدوية المختلفة التي تسبب حدوث تغير بالدماغ، وبوظائف الجسم، فهي تعمل على خفض معدل الأيض، وتزيد من فتح الشهية، ومن بينهم تلك الأدوية الخاصة بالسكري، مضادات الاكتئاب، مضادات الذهان.

الأنسولين

إن هرمون الأنسولين ينظم مخازن الطاقة داخل الجسم، ويحفز الخلايا الدهنية، ويساعدها في تخزين الدهون، مع الاحتفاظ بأي دهون سابقة.

عند السير على النظام الغذائي الغربي، سنجد أن هناك زيادة بمقاومة الأنسولين بالجسم، وذلك لدى الأفراد الذين لديهم سمنة

مما يتسبب في تخزين الطاقة بالخلايا الدهنية، فلا يتم استعمالها داخل الجسم.

مقاومة اللبتين

إن هرمون اللبتين يتم إنتاجه من خلال الخلايا الدهنية، ونجد أن مستوياته ترتفع داخل الدم، وذلك عند ارتفاع كتلة الدهون داخل الجسم.

لذا نجد أن الأشخاص المصابة بالسمنة تزداد لديهم مستويات اللبتين، أما ارتفاع هذا الهرمون لدى الأصحاء فهو مرتبط لديهم بانخفاض الشهية.

ولكن لا يعمل هذا الهرمون بنفس الطريقة لدى الأشخاص المصابة بالسمنة، فهو في تلك الحالة لا يكون قادراً على أن يتجاوز الحاجز الدموي الدماغي.

ويطلق على هذه الحالة اسم مقاومة اللبتين، وهي تقع ضمن الأسباب الخاصة بالسمنة.

قصور بالغدة الدرقية

وهي تعني عدم إنتاج هرمونات الغدة الدرقية بشكل كافي، وهيي لها دور أساسي في العملية التنظيمية للتمثيل الغذائي.

فإذا لم يتوفر الكمية الكافية من هذا الهرمون، يحدث تباطأ في عملية الأيض، مما ينتج عنه زيادة في الوزن بشكل سريع.

وهذا القصور قد يحدث في أي مرحلة سنية لدى الجنسين، ولكنه يصيب أكثر السيدات المسنات.

أسباب أخرى مسببة للسمنة:

  • استخدام السكر بكثرة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • عدم ممارسة الأنشطة الرياضية، أو الخمول، والكسل.
  • الحمل.
  • إتباع عادات غذائية غير صحية.
  • قلة النوم.
  • التقدم بالعمر، والإصابة بتغييرات هرمونية، مع قلة المعدل الخاص بالتمثيل الغذائي، وقلة كتلة العضلات.
  • تأثير العامل النفسي على النظام الغذائي، فعند شعور الإنسان بالحزن، التوتر، الغضب، نجده يتناول الطعام بكميات كبيرة، وبشكل مفرط.
  • الاعتماد على ركوب السيارات أثناء التنقل من مكان لمكان، وعدم السير على الأقدام.
  • تغيير المواعيد الخاصة بالوجبات الغذائية.
  • الجلوس في مكتب العمل لعدد ساعات كثيرة.