الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب الجرب

بواسطة: نشر في: 4 أغسطس، 2018
mosoah
أسباب الجرب

أسباب الجرب سوف نتعرف عليها من خلال هذا المقال، حيث يعد الجرب هو واحد من ضمن الأمراض التي تصيب الجلد، وهو يعد أيضًا من الأمراض التي تنتشر من خلال العدوى، حيث إنه مرض جلدي معدي، وللإصابة بالجرب العديد من الأسباب المختلفة والمتعددة، والتي سوف نتعرف عليها من خلال هذا المقال، كما سوف نتعرف على كيفية علاجه.

مرض الجرب:

يعتبر مرض الجرب من الأمراض التي تصيب  الجلد، وهذا المرض يصيب الجلد بعد إصابته بحشرة تسمى حشرة العث، وهذه الحشرة هي  المسئولة عن الإصابة بهذا المرض، وهذه الحشرة من الحشرات الدقيقة جدا، والتي يوجد لديها ثمانية أرجل، والأنثى منها فقط هي المسئولة عن إصابة الجلد بمرض الجرب، وتقوم بالدخول في  طبقات الجلد وترقد في حجور، وينتج عن ذلك الحكة الشديدة للشخص المصاب بها، وأيضًا احمرار في طبقات الجلد الخارجية.

الأعراض التي تصاحب مريض الجرب:

هناك العديد من الأعراض التي تصاحب الشخص المريض بالجرب، ومن خلال هذه الأعراض يمكن التعرف على المرض بسهولة من خلال الفحص السريري، وفي الغالب لا تظهر الأعراض الخاصة بمرض الجرب إلا بعد إصابة الجلد بحشرة العث، وذلك بمعدل شهرين تقريبًا، ولكن  يجب العلم أن في هذه الفترة يكون المرض معدي حتى لو لم يعلم المريض بأنه مصاب بالفعل بالجرب، ومن أهم تلك الأعراض التي يشعر بها الشخص المصاب بالجرب بالآتي:

  • الإصابة بالحكة الشديدة، وذلك في المناطق المصابة بالجرب، ويزداد شعور الشخص بالرغبة في الحكة بشكل شديد جدا وذلك حلال فترة الليل.
  • الإصابة بطفح جلدي شديد، ويكون بلون أحمر، ويكون ذلك الطفح الجلدي على هيئة بثور أو نتوء، وتظهر في العديد من المناطق المختلفة من الجلد.
  • الإصابة ببعض القروح والتي تظهر على الجلد، والتي تنتج بسبب تعرض الجاد للحكة العنيفة والشديدة.

مراحل ظهور أعراض الجرب:

تمر الأعراض الخاصة بمرض الجرب ببعض المراحل، حيث إن مرض الجرب هو من الأمراض التي تستمر في الجسم لمدة تزيد عن شهرين تقريبًا، ويكون الجسم مصاب بها، ولكن الأعراض لا  تظهر إلى بعد مرور الشهرين أو أكثر من الوقت، ولذلك يكون للمرض مراحل، ومن بين تلك المراحل الآتي:

مرحلة الحكة:

تبدأ مرحلة الحكة في بداية الإصابة بمرض الجرب، وتبدأ رغبة الشخص المصاب بالحكة في فترة إصابة الجلد بمرض الجرب في الفترة بداية من مرور أسبوعين فقط على الإصابة، ويشعرالمصاب بالرغبة الشديدة في الحكة على فترات، ولكنها تزيد بشكل كبير في فترات الليل، وقد يصعب على الشخص النوم بسبب الحكة الشديدة التي يشعر بها خلال فترة الليل.

ثانيًا: مرحلة ظهور الطفح الجلدي:

بعد التعرض إلى الحكة الشديدة يتعرض الإنسان بعدها إلى ظهور بعض البثور الجلدية، وتظهر بالأخص في منطقة الإبط، وأيضًا المنطقة  الخاصة بالأعضاء التناسلية لدى المصاب، كما أن النتوء تظهر بين أصابع اليد، وأيضًا أصابع القدم، كما أنه ينتشر أيضًا في منطقة الأرداف.

كيفية تشخيص الجرب:

يتم تشخيص مرض الجرب من خلال أن يقوم الشخص بالذهاب إلى الطبيب  المختص، والذي يقرر الحالة الخاصة بالشخص، ومن خلال رؤية النتوء والبقع الجلدية الموجودة على جلد الشخص، وأيضًا الأعراض التي يرويها الشخص المصاب يقرر الطبيب إصابته بالمرض، كما أنه يمكن التأكد من خلال أخذ عينة صغيرة من المناطق التي يوجد بها الجرب، ويتم الذهاب بها إلى المختبر، وبعدها يمكن التأكد من الجرب من خلال مشاهدة حشرة العث وذلك تحت المجهر بمنتهى السهولة وهذا ما يؤكد على أن الشخص مصاب بالجرب.

أسباب الجرب :

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بمرض الجرب، حيث يعد مرض الجرب من الأمراض التي يمكن أن تنتشر بعد إصابة الشخص بها مباشرة، وذلك قبل ظهور أعراضه على الجسم، ومن أهم تلك الأسباب التي تساعد على الإصابة بمرض الجرب هي  الآتي:

  • السبب الأساسي وراء الإصابة بمرض الجرب الجلدي، هو الحشرة المسئولة عن الإصابة بالمرض، وهذه الحشرة هي التي تقوم بالتكاثر والتزاوج داخل الحجرات التي تقوم بعملها، وذلك في طبقات الجلد المختلفة.
  • التعرض للمس بعض الحيوانات الأليفة، مثل القطط أو الكلاب، والتي تكون حاملة لتلك الحشرة، ومن خلال الالتصاق أو ملامسة هذه الحيوانات  يتم انتقال العدوى من الحيوان إلى الإنسان.
  • في حالة إن قام الشخص بملامسة أو مصافحة أحد الأشخاص الحاملين لمرض الجرب، ففي هذه الحالة يصاب الشخص أيضًا بالجرب حتى لو كان الشخص المصاب لم تظهر عليه الأعراض بعد.
  • في حالة إن كان هناك فرد في العائلة حامل للمرض فإنه في تلك الحالة، يتم انتشار العدوى، بشكل سريع، وذلك لأن الحشرة المسببة لمرض الجرب تنتقل بسهولة من خلال الأغطية أو المناشف أو حتى ملابس المصاب، وحتى بعد غسل الملابس تظل حاملة للعدوى.
  • ينتشر أيضًا مرض الجرب في العديد من الأماكن التي تكون مزدحمة كالمدارس أو المستشفيات، ولذلك يمكن أن يصاب به الشخص بسهولة في تلك الأماكن.