الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب ألم القلب عند الزعل وطريقة علاجه

بواسطة: نشر في: 29 ديسمبر، 2019
mosoah
أسباب ألم القلب عند الزعل

تعرف على أبرز أسباب ألم القلب عند الزعل وكيفية علاجه ، نستمع كثيراً إلى مصطلح “كسر القلب” والذي يُعتقد أنه يحدث في حالة الحزن الشديد أو الخذلان التي يتعرض لها الإنسان، ويشعر حينها بآلام تتراوح في شدتها من بين الآلام الطفيفة أو الشديدة التي تُشبه الطعنة في قوتها، وقد ينتقل هذا الألم إلى منطقة الرقبة، الكتفين، اليدين.

وقد عبر الأشخاص اللذين مروا بهذه الحالة أن آلام القلب عند الزعل تُشبه كثيراً آلام النوبة القلبية التي عادة ما يُصاحبها اضطراب شديد في نبضات القلب وصعوبة في التنفس وضعف في الرؤية والاتزان.

فهل حقاً يشعر القلب بالحزن ويتألم بذلك أم أنها مجرد آلام وهمية يشعر بها الإنسان في حالاته النفسية الأسوأ، وإن كانت هذه الآلام حقيقية فما هي أسبابها؟  وكيفية علاجها؟

ذلك ما سنتعرف عليه في مقالنا عن الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بوجود وجع في القلب عند الزعل من موقع موسوعة.

أسباب ألم القلب عند الزعل

تأثير الزعل على القلب

يسود الاعتقاد بأن آلام القلب وقت الحزن والزعل ما هي إلا حالة نفسية وهمية، ولكن الحقيقة هي أنها حالة طبية صحية قد ينتج عنها مضاعفات صحية خطيرة فيما يُعرف بـ “متلازمة القلب المنكسر”.
وهي حالة قلبية تحدث لفترة مؤقتة بسبب تعرض الإنسان لبعض المواقف العصيبة مثل وفاة |أحد أفراد العائلة أو التعرض لأزمة في المجال المهني أو صدمة عاطفية.
كما أن هذه الحالة قد تحدث بسبب إجراء الإنسان لعملية جراحية دقيقة أو الإصابة بمرض خطير، ويكون ألم القلب في هذه الحالة في شكل ألم مفاجئ في منطقة الصدر “نغزات”  تُشبه آلام النوبة القلبية.
وعادةً ما يحدث هذا الألم نتيجة وجود اضطراب مؤقت في قيام القلب بضخ الدم إلى الجسم، كما أنها قد تحدث نتيجة التفاعل الحادث ما بين القلب وهرمونات التوتر التي تزيد بصورة كبيرة في حالة التعرض للحزن.
ومن الملاحظ أن أكثر الأفراد تعرضاً لهذا الآلام يكونوا ممن تجاوزوا الخمسين من عمرهم.
وقد ينتج عن “متلازمة القلب المكسور” عدة مخاطر صحية على الإنسان أبرزها:
  • صعوبة ملحوظة في التنفس.
  • الإجهاد والضعف البدني عند القيام بأي مجهود بدني حتى وإن كان بسيطاً.
  • المعاناة من اضطرابات نفسية ملحوظة مثل الاكتئاب والتوتر بصورة مستمرة.
  • التأثير السلبي على العلاقة الجنسية وخاصةً لدى السيدات، حيثُ يتسبب هذا الألم في فقدان الرغبة الجنسية وانعدام الشهوة لدى السيدات.

علاج الم القلب المفاجئ

 أثبتت الدراسات الطبية أن آلام القلب عند الحزن يمكن علاجها ببعض الطرق الطبية إلا أنها عادةً لا تحتاج إلى ذلك بل تتلاشى تلقائياً في خلال عدة أيام قد تصل لأسبوع دون أية علاج.

وفي حالة العلاج الطبي يكون ذلك مشابهاً تماماً لعلاج حالات النوبات القلبية المفاجئة حيثُ يتم نقل المصابين إلى المستشفى ووضعهم تحت الملاحظة الطبية الدقيقة حتى تمام المعافاة.

وأبرز العلاجات الطبية المستخدمة في علاج “متلازمة القلب المكسور” هي منح المريض مثبطات أنزيم محلول الانجيوتنسين ACE والمعروفة باسم “حاصرات بيتا”، وذلك لما لها من فاعلية في التقليل من الضغط على القلب حتى التعافي من المرض، ووقاية القلب من التعرض لأية هجمات مفاجئة.

وعادةً ما يُشفى المريض في خلال شهر واحد أو أقل من ذلك، وفي خلال ثلاثة اشهر يتم وقف منح المريض لهذه العلاجات وذلك تحت إشراف الطبيب المعالج الخاص به.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.