مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب آلام أسفل الظهر وافضل علاج مجرب

بواسطة:
آلام أسفل الظهر

تختلف وتتعدد مشاكل الظهر والعمود الفقري الذي ينتج عنها الشعور بآلام أسفل الظهر، حيث أنها من الحالات التي تكون واسعة الانتشار، وقد ارتفعت معدلات الإصابة بآلام أسفل الظهر في الفترة الأخيرة، والتي تختلف مسبباتها حسب نوع آلام أسف الظهر، حيث يوجد نوعان من آلام أسفل الظهر، آلام أسفل الظهر الحاد، وآلام أسفل الظهر المزمن، لهذا نتعرض في هذا المقال لأنواع آلام أسفل الظهر، كما سنوضح أهم الأسباب المسببة لكل نوع من أنواع آلام أسفل الظهر، كما سيتم تناول طرق علاج آلام أسفل الظهر.

أنواع آلام أسفل الظهر:

يوجد نوعان من الآلام أسفل الظهر، ويتم التعرف على النوعين، من خلال ما يلي:

النوع الأول: هو آلام الظهر الحاد

حيث تبلغ فترة آلام الظهر الحاد ما بين من يومان إلى عدة أسابيع، حيث يتوقف ذلك على مدى الحالة التي وصل إليها المريض، وإذا كان أهمل في علاج الحالة أم بدأ السيطرة عليه.

النوع الثاني: آلام الظهر المزمن:

ويشكل هذا النوع من آلام الظهر أكثر ضرراً ووجعاً من النوع الأول، حيث يستمر عدة أشهر.

أسباب آلام أسفل الظهر:

تتعدد الأسباب المسببة إلى الإصابة بآلام أسفل الظهر، حيث أنها تختلف حسب نوع آلام أسفل الظهر، لهذا يتم التعرف على الألم الحاد لأسفل الظهر، والألم المزمن لأسفل الظهر، وذلك من خلال ما يلي:

أولاً:  أسباب آلام الحادة أسفل الظهر:

ومن أهم أسباب آلام أسفل الظهر الحادة، ما يلي:

  • من أهم أسباب آلام أسفل الظهر الحادة التواء العضلات والإرهاق، وتمزق الأربطة، وعلى الرغم أنها لا ينتج عنها ضرر جسيم، إلا أن ينشأ عنها آلاما أسفل الظهر يصعب تحملها.
  • قد يكون آلام أسفل الظهر الحادة ناتجة عن رفع أشياء ثقيلة جداً، حيث ينتج عن ذلك حدوث التواء بالعضلات، أو تمزق بالأربطة، أو التواء للعمود الفقري.
  • قد يحدث آلام أسفل الظهر الحادة نتيجة حدوث حركة مفاجئة، مثل: السقوط فجأة، حيث أن مثل هذه الحركات المفاجئة قد تؤدي إلى حدوث ضغط وإجهاد بالمنطقة السفلية من الظهر، مما يؤدي بدوره إلى حدوث آلام بتلك المنطقة.
  • تحدث آلام أسفل الظهر الحادة نتيجة الوضعيات غير الصحيحة للجسم لعدة ساعات طويلة، حيث ينتج عن ذلك حدوث التواء بالعضلات أو الأربطة، وهذا بدوره يؤدي إلى الشعور بآلام أسفل الظهر الحادة.
  • تحدث آلام أسفل الظهر الحادة نتيجة ممارسات الرياضة بشكل خاطئ، أو بسبب بعض أنواع الرياضة التي تحتاج إلى التواء الجسم، حيث ينتج عن ذلك تعرض العضلات والأربطة إلى التعب والإجهاد، مما قد يؤدي إلى حدوث التواء أو تمزق بالأربطة والعضلات.

ثانياً: أسباب آلام أسفل الظهر المزمن:

تتعدد الأسباب المؤدية إلى الإصابة بآلام أسفل الظهر المزمنة، والتي تزيد مدتها عن تسعين يوماً، ومن أهم أسباب الإصابة بآلام أسفل الظهر المزمنة، ما يلي:

  • الإصابة بالفتق بالفقرات القطنية:

يعد الإصابة بالفتق بالفقرات القطنية أولى أهم الأسباب الشعور بآلام أسفل الظهر المزمن، يقصد بالفقرات القطنية هي أحد فقرات العمود الفقري، التي يمكن أن تصاب بالفتق، والذي ينتج عنه اختراق المادة الهلامية التي توجد بين فقرات طبقتها القاسية الخارجية، وهذا بدوره يتسبب في حدوث تهيج للجذور العصبية التي تجاورها، وقد تحدث عدوي في المناطق المجاورة نتيجة احتواء المادة الهلامية على البروتينات، لهذا تحدث العدى عند حدوث تهيج للجذور العصبية، وتحيط المادة الهلامية الألياف العصبية، لهذا فأن الشعور بالألم يكون بسبب حدوث التهاب، أو بسبب وجود ضغط على الأعصاب، أو نتيجة حدوث تمزق بالغلاف الخارجي لتلك المادة الهلامية.

  • داء القرص التنكسي:

يعد داء القرص التنكسي ثاني الأسباب الهامة المسببة في آلام أسفل الظهر المزمنة، والتي تحدث نتيجة وجود نقص بالماء  في الغضاريف الموجودة بين فقرات العمود الفقري، حيث يوجد كمية وفيرة من الماء بين الغضاريف في العمود الفقري للإنسان الطبيعي منذ ولادته، وتقل كمية الماء تدريجياً مع كبر سنه، مما يؤدي إلى صعوبة مقدرة الأقراص الهلامية على مقاومة أي إرهاق أو تعب، مما يؤدي إلى حدوث انتقال للضغط إلى جدار الأقراص الهلامية، وهذا بدوره يتسبب في حدوث تمزق وضعف بها، مما تزيد احتمالية الإصابة بالفتق في تلك الفقرات.

  • خلل وظيفي في المفاصل الوجهية:

أن حدوث الخلل الوظيفي في المفاصل الوجهية يعد من الأسباب الهامة للشعور بآلام أسفل الظهر المزمنة، وتكمن أهمية المفاصل الوجهية في ربط فقرات العمود الفقري ببعضها البعض، حيث أن كل فقرة من فقرات العمود الفقري تحتوي على اثنين من المفاصل الوجهية، أحد المفاصل الوجهية تتجه إلى أعلى، والأخرى تتجه إلى أسفل، كما أن المفاصل الوجهية بها المادة الغضروفية التي تحاط بالرابط المحفظي، الذي يكون غني بالأعصاب، ولهذا فأن آلام أسفل الظهر تكون نتيجة المفاصل نفسها، أو نتيجة التقائها للأقراص الهلامية.

  • تضيق في العمود الفقري:

من الأسباب الهامة المسببة لآلام أسفل الظهر المزمنة وجود تضيق بالعمود الفقري، ويحدث تضيق العمود الفقري نتيجة حدوث تضيق في القناة الشوكية المحتوية على الجذور العصبية، حيث يوجد التضيق في مجموعة من المراحل والوضعيات، لهذا ينشأ آلام أسفل الظهر.

  • انزلاق بفقرات العمود الفقري:

الإصابة بانزلاق العمود الفقري يعد من الأسباب الهامة المسببة للشعور بآلام أسفل الظهر، والتي تكون مزمنة، ويحدث الانزلاق بفقرات العمود الفقري نتيجة وجود مشاكل في ثبات تلك الفقرات، حيث تنقسم أنواع انزلاق فقرات العمود الفقري إلى خمس، إلا أن أكثر أنواع انزلاق فقرات العمود الفقري شيوعاً هو الانزلاق الثانوي، والذي يكون بسبب وجود اختلال ميكانيكي، أو بسبب حدوث كسور بالمفاصل الوجهية.

  • التهابات المفاصل:

من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الشعور بآلام أسفل الظهر المزمنة هي الإصابة بالتهابات المفاصل، وقد يطلق عليها أيضاً بالفصال العظمي، حيث ينتج عنها الشعور بآلام حادة أسفل الظهر، وحدوث تضيقات بفقرات العمود الفقري، والتهابات مزمنة، وتزداد احتمالية الإصابة بالتهابات المفاصل مع التقدم في العمر.

  • التشوهات أو العيوب بالعمود الفقري:

قد تنتج آلام أسفل الظهر المزمنة نتيجة وجود تشوه أو عيب خلقي بالعمود الفقري، وهي من الأسباب الرئيسية للشعور بألام حادة أسفل الظهر، حيث ينشأ عن التشوه أو العيب الخلقي بالعمود الفقري حدوث انفصال للقرص الغضروفي، أو حدوث انفصال للمفاصل الوجهية، أو انفصال للمفاصل الحرقفية، أو تضيق بفقرات العمود الفقري.

  • الإصابة بالصدمات أو الرضوض:

تنتج إصابة الإنسان بأحد الصدمات أو الرضوض شعور بآلام حادة وشديدة أسفل الظهر، ومن أمثلتها: الإصابة بكسر حاد، الإصابة بخلع بالعمود الفقري، لهذا ينصح باستشارة الطبيب، وعدم إهمال العلاج، عند التعرض لمثل هذه الإصابات.

  • الكسور التي تحدث ضغطاً:

تتسبب أيضاً تلك الكسور في الشعور بآلام حادة في منطقة أسفل الظهور، ومن أمثلتها: الكسور في الفقرات الأسطوانية، حيث ينتج عنها الشعور بآلام حادة، ومن أهم للعوامل التي تتسبب في حدوث تلك الكسور الضعف العام للعظام، وخاصة مع تقدم العمر.

طرق علاج آلام أسفل الظهر:

تختلف وتتعدد طرق علج آلام أسفل الظهر، حيث توجد طرق علاجية يمكن للشخص المصاب بآلام أسفل الظهر أن يفعلها بنفسه، وطرق علاجية يتم أحراءها من خلال المختصين بذلك، لهذا يتم التعرف عليهما بشكل تفصيلي، من خلال ما يلي:

أولاً: طرق علاج آلام أسفل الظهر من جانب المصاب نفسه:

نذكر أهم الطرق العلاجية المتابعة بواسطة الشخص المصاب نفسه لعلاج آلام أسفل الظهر، ما يلي:

  • الإنتظام في ممارسة الرياضة، بمعنى ينصح بممارسة الرياضة المفضلة لك بشكل منتظم، وذلك بعد استشارة الطبيب المعالج أولاً، وذلك لأنه يحدد لك الوقت في حالة معاناتك لأي مشاكل بالظهر، كما أن الطبيب المختص سيحدد نوعية الرياضة حسب حالاتك الصحية، وينصح بالتركيز على التمارين الخاصة بالظهر.
  • يراعى الحركة باستمرار، والنشاط والابتعاد عن الكسل والخمول.
  • من أهم طرق العلاج التي يمكن للشخص المصاب أداؤها بنفسه في المنزل، وضع الكمدات الساخنة والباردة على المنطقة المصابة، وذلك بعد استشارة الطبيب المعالج، لتحديد عدد مرات عمل الكمدات، والكيفية التي توضع بها الكمدات، للحصول على أفضل النتاج وهي التخلص من آلام أسفل الظهر في أقل وقت ممكن، وعلاج المشاكل المسببة لآلام أسفل الظهر.
  • يراعى الإسترخاء لعدة ساعات طويلة، والنوم بشكل منتظم وكافي، والجلوس الصحيح، والإبتعاد عن الوضعيات التي تتسبب في حدوث مشاكل بالظهر والعمود الفقري، والذي ينتج عنها الشعور بآلام في منطقة أسفل الظهر.

طرق علاج آلام أسفل الظهر بواسطة المختصين:

تتعدد الطرق العلاجية التي يتم أجراءها بواسطة المختصين لعلاج المشاكل المسببة لآلام أسفل الظهر، ومن أهم تلك الطرق، ما يلي:

  • متابعة التمارين الرياضية التي يتم تعليمها للمصاب من قبل المختص، ومراعاة تكرارها في المنزل حسب عدد المرات التي ينصح بها المختص.
  • أخذ الأدوية والعقاقير التي تعمل على راحة العضلات والأربطة، والأدوية والعقاقير المضادة للالتهابات.
  • العلاج اليدوي:

ويقصد بالعلاج اليدوي تلك العلاج الذي يقوم به المختص للمصاب بآلام أسفل الظهر، وذلك من خلال التدليك الجيد، والضغط على مناطق معينة بالجسد، كما أنهم يقومون بإعادة تصحيح لأي مشاكل بالعمود الفقري، وبالتالي التخلص من المشاكل المسببة للشعور بآلام في المنطقة السفلية للظهر.

  • أخذ الإبر الخاصة بكروتيكوستيرويد:

حيث تساعد هذه الإبر على التخفيف من حدة الالتهابات، وتعمل على تسكين آلام أفل الظهر.

  • العلاج النفسي:

وذلك من خلال أخذ العقاقير المتعلقة بالاكتئاب، وذلك بعد مراجعة الطبيب المختص أولاً، حيث أوضحت الكثير من الدراسات العلمية الحديثة أن الأدوية المضادة للاكتئاب تساعد في منع حدوث الألم، نتيجة توقف إشارات الألم عن الإرسال، وهذا بدوره يساعد في التقليل من حدة آلام الظهر.

  • التدخل الجراحي:

ويتم اللجوء إلى التدخل الجراحي في الحلات الصعبة والمتأخرة، وفي حالة عدم الاستجابة لجميع الطرق العلاجية السابقة، فيقوم الطبيب المختص بالتدخل الجراحي لحالات معينة، وذلك لعلاج مشاكل الأقراص الغضروفية، وذلك من خلال إزالة جزء منها، أو قد يقوم الطبيب بإزالة بعض فقرات العمود الفقري بغرض التقليل من الضغط على الحبل الشوكي، أو قد يتجه الطبيب إلى عمل دمج بين الفقرات وبعضها البعض، حتى يتم التخلص من مشاكل العمود الفقري، والمسببة لآلام أسفل الظهر.

نصائح للتخلص من آلام أسفل الظهر:

  • الإبتعاد تماماً عن أي زيادة في الوزن، حتى وإن كانت بسيطة، ومحاولة البقاء على المعدل الطبيعي لوزن الجسم، حيث أن زيادة الوزن أحد الأسباب الهامة المسببة في حدوث مشاكل الظهر والعمود الفقري، والذي ينتج عنها الشعور بآلام أسفل الظهر.
  • النوم الهادئ المستقر على الفراش الصحي للظهر، والثابت والمريح.
  • الجلوس والسير بطريقة صحية وسليمة.
  • الإبتعاد عن حمل الأشياء التي يثقل وزنها.
  • الإبتعاد عن القيام بحركات عنيفة أو مفاجئة.
  • الإبتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات، لما لهم تأثير خطير على العظام، حيث ينتج عنهم إصابة العظام بالضعف، وبالتالي الإصابة بهشاشة العظام، الذي ينتج عنها حدوث ضغط على فقرات العمود الفقري، وبالتالي حدوث آلام أسفل الظهر.
  • الإبتعاد عن ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي، لما لها من آثار كبيرة على الظهر، والتي تتسبب في حدوث آلام أسفل الظهر.

المراجع :