مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف اعلم ولدي ع الحمام

بواسطة:
كيف اعلم ولدي ع الحمام

كيف اعلم ولدي ع الحمام ، سؤال تطرحه الكثير من السيدات خاصة بعد بلوغ طفلها عمر العامين، فتبدأ بالبحث عن أفضل الطرق التي تُساعدها على التخلص من تلك الحفاضات، ليكون الطفل مثله مثل أي إنسان متدرباً على الجلوس على المرحاض بشكل سليم، حتى تتخلص من تعب تغيير الحفاضات، والتكلفة العالية التي تُعاني منها في سبيل شراء الحفاض المناسب الذي يمنع التسرب، ويُحافظ على بشرة الطفل، ولأننا في موسوعة نعلم كم الإرهاق الذي تتعرضين له بسبب هذا الأمر، فإننا سنوضح لكي من خلال هذا المقال مجموعة من الطرق التي تُساعدك على تعليم طفلت على الحمام، فتابعينا.

كيف اعلم ولدي ع الحمام

طفلك عزيزتي لا يزال صغيراً، ولا يستطيع أن يذهب إلى الحمام بمفرده، وبالتالي لابد من وجود بعض الوسائل والسبل التشجيعية التي تُساعدك في الحصول على نتائج أفضل وأسرع، ومنها:

  • عليكِ أن تحرصي على شرح أهمية الحمام بالنسبة للإنسان أمام الطفل.
  • وأن تخبريه أنكِ تتردين عليه من أجل قضاء حاجتك، وأن الكِبار هم من يفعلون ذلك، وهو الآن لم يعد طفل صغير، وعليه أن يفعلها بنفسه.
  • من الأفضل أن تجعليه يختار هذا الأمر بنفسه، وذلك عندما يراكِ أو يرى والده يذهب للحمام.
  • كذلك من الضروري أن تُخبريه بأن الحفاضات لم تعد تُناسبه، وذلك لأنها ينتج عنها الروائح الكريهة، فهذا الأمر سيُساعده على تركها.
  • مرني طفلك على السيطرة على النفس، وتحدي الإرادة، ليستطيع أن يعتاد على المرحاض سريعاً.
  • ويُمكنك أن تُلاحظي هذا الأمر من خلال ملاحظة جفاف الحفاض، فإن استمر جفافها لأكثر من ساعتين، تكون تلك علامة على أنه يستطيع أن يتحكم في نفسه بشكل جيد.
  • وكذلك في حالة ملاحظة رغبة الطفل بخلع الحفاض، أو إن ظهرت على وجهه علامات عدم الارتياح بارتدائه، فتلك إشارة تُخبرك بأنه على استعداد تام لخلعه والتمرن على استخدام الحمام.
  • وفري له البيئة المناسبة، من خلال وضع المقعدة البلاستيكية، التي من شأنها أن تجعل من الحمام مقاس صغير يُناسب وزنه الضئيل.
  • في بعض الأحيان قد تحتاجين إلى سلم مكون من درجتين، سيُحب الأمر كثيراً، ويرغب في الصعود من أجل قضاء حاجته.
  • عليك أن تحفزيه من خلال إخباره بأنه سينال مكافأة كبيرة بمجرد ما ينتهي من الحمام.
  • في البداية عليك أن تتوقعي أن الأمر قد يفشل تماماً.
  • لا تيأسي وكرري المحاولة عدة مرات من أجل أن تصلي إلى النتيجة المطلوبة.

تعليم الحمام للطفل العنيد

  • إياك ومعاقبة الطفل، إن فشل في هذا، أو بكى، لأن العقاب يُزيد من كراهية الطفل للحمام، ويجعله يعود للحفاضات مرة أخرى.
  • لا يُمكنك البدأ في تدريب الطفل على الحمام، إن كان عمره أقل من سنة ونصف.
  • وذلك لأنه لا يزال لا يدرك ما هو الحمام، وما هي الوسيلة الصحيحة للجلوس، وبالتالي قد يتعرض للخطر.

هناك بعض الأمور التي لابد من أن لا تتبعيها عند تعليم طفلك الحمام، ومنها:

  • أولاً عليكِ أن تتخلصي من التوتر الحاد، والعصبية المفرطة، وأن تُشجعي طفلك من خلال مجموعة من العبارات التحفيزية.
  • ثانياً البُعد التام عن التهديد، لأنه في تلك الحالة إن كان الطفل يتصف بالعناد فسرعان ما سيعزف عن الأمر نهائياً.
  • ثالثاً أن لا يقترن جلوس الطفل بموعد محدد، ومن الضروري أن تجعليه يخوض التجربة مرة كل ساعتين، فإن فشل في الأولى أو الثانية، من المؤكد أن المرة الثالثة ستكون ناجحة.
  • رابعاً علمي طفلك أن يُخبرك برغبته في قضاء حاجته، قبل أن يذهب للحمام، وذلك من أجل أن تُساعديه على ذلك في البداية فقط.
  • خامساً تجنبي الملابس الضيقة، والتي لا يستطيع الطفل أن يتحكم بها بسهولة، الأمر الذي يجعله لا يستطيع أن يقضي حاجته دون مساعدتك.

تعليم الطفل الحمام في أسبوع

عندما يبدأ طفلك بالمشي بتوازن، وكذلك بالتمكن من الجلوس بشكل صحيح، وذلك بعد أن يتجاوز عاماً ونصف من عمره.

عليك البدأ في تمرينه على استخدام الحمام، ولا داعي للقلق ففي أسبوع واحد يُمكنك الحصول على نتيجة مرضية، من خلال مجموعة من الخطوات، وهي:

  • ملاحظة حالة الصمت التي يلجأ إليها الطفل في بعض الحالات، والتي قد تدل على عملية التبرز.
  • كذلك يلجأ بعد الأطفال إلى الاختباء وراء ستار، أو خلف قطعة من قطع الأثاث.
  • عليك في تلك الحالة أن تخلعي ملابسه على الفور، وتقومي بوضعه على الحمام، بعد أن يتم وضع القاعدة المناسبة لسنه.
  • ومن بعدها تشجعيه ببعض العبارات التحفيزية، وقطع الحلوى التي سيحصل عليها بعدما يُنهي الأمر.
  • بتكرار تلك العملية مرة كل يوم لمدة أسبوع، ستُلاحظين أن طفلك لا يرغب في قضاء حاجته بالحفاض، وسيأتي ليُخبرك بأنه يُريد التبرز في كل مرة.

كيف اعلم طفلي الحمام أثناء النوم ؟

من المشكلات التي تُعاني منها الكثير من الأمهات، هي تبول أو تبرز الطفل أثناء النوم، والتي يصعب تمرين الطفل عليها.

ولكن باتباع الخطوات التي نذكرها لكِ في السطور التالية سينجح الأمر بسهولة:

  • امنعي طفلك من تناول كمية كبيرة من السوائل قبل النوم.
  • احرصي على أن لا يخلد طفلك للنوم، قبل أن يقضي حاجته في الحمام.
  • من الضروري أن توقظي طفلك في منتصف النوم، وتضعيه على الحمام، من أجل إفراغ مثانته، حتى تتجنبي فقدان سيطرته على الأمر أثناء نومه.
  • خذي كافة الاحتياطات وضعي قماش أو قطعة من المشمع تحت الطفل حتى لا يبتل سريره.
  • لا تُعنفي الطفل لأنه سيتأثر من فعلته في الصباح، واخبريه أن الأمر طبيعي ولا يدعو للقلق لأنه يفقد القدرة على السيطرة أثناء النوم.
  • مع الصبر، ومرور الوقت سيعرف أن الوقت قد حان لاستخدام الحمام بشكل مثالي، وسيتحلى بالقدرة على التحكم بالنفس، والسيطرة على الوضع.

وفي النهاية دعمك للطفل، وتشجيعك له هو الأساس في تجاوز تلك المرحلة، والتعود على استخدام الحمام.