الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علامات التسنين المبكر

بواسطة: نشر في: 2 يوليو، 2018
mosoah
التسنين

مرحلة التسنين عند الأطفال هي واحدة من ضمن المراحل التي يمر بها الطفل، وهي تعد من المراحل الصعبة، حيث يمر الطفل بالكثير من الاضطرابات والمشاكل الصحية، والتي تكون مصدر قلق الأم، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على مرحلة التسنين ومراحلها وأيضًا سوف نتعرف على الأمور التي يجب على الأم فعلها حتى تستطيع تخفيف الألم عن الطفل في هذه المرحلة.

متى يبدأ الطفل بالتسنين؟

تختلف مرحلة التسنين وبدايتها من طفل إلى آخر، وذلك على حسب نمو الطفل واستعداده لهذه المرحلة، وفي الغالب يبدأ الطفل في مرحلة التسنين بداية من الشهر الخامس من عمر الطفل، ولكن بعض الأطفال قد يبدءون في هذه المرحلة بداية من الشهر السابع من العمر، وبعض الأطفال قد يتأخرون عن ذلك على حسب الطفل ونموه، ولكن يكتمل ظهور الأسنان والضروس في خلال الثلاثة سنوات الأولى، ولكن بعض الأطفال قد تتأخر عن ذلك.

أسباب تأخير التسنين عند الأطفال:

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تأخير مرحلة التسنين عند الأطفال، حيث قد يتعرض الكثير من الأطفال إلى بعد عمر السنة، وذلك يكون بسبب بعض العوامل والتي من بينها الآتي:

  • العامل الوراثي له دور كبير في تأخير التسنين عند الطفل.
  • إصابة الطفل ببعض المشاكل في اللثة.
  • قد يكون الطفل يعاني من نقص في معدل الكالسيوم في الجسم.
  • قد يكون الطفل يعاني من نقص في معدل فيتامين د.

علامات التسنين المبكر :

تختلف الأعراض الخاصة بالتسنين من طفل إلى آخر، وذلك من حيث شدتها، حيث يتعرض بعض الأطفال للإعياء الشديد والاضطرابات وهذا الأمر الذي يكون مقلق بالنسبة للكثير من الأمهات، ومن أهم الأعراض الأكثر شيوعًا بين الكثير من الأطفال هي:

  • الشعور بالرغبة في حكة أو الشعور بالرغبة في الفرك في الفم.
  • الإصابة باحمرار في اللثة.
  • الإصابة بانتفاخ شديد في اللثة.
  • الإصابة باحمرار في منطقة الخدين.
  • الإصابة بالرغبة في فرك اللثة.
  • الرغبة في العض المستمر عند الطفل.
  • الإصابة بارتفاع شديد في درجة الحرارة لجسم الطفل.
  • التعرض لسيلان في اللعاب بشكل مستمر.
  • الإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم.
  • عدم قدرة الطفل على الانتظام في الرضاعة بشكل طبيعي.
  • الإصابة بالإسهال الشديد.
  • الإصابة بحدة في الطباع وإصابة الطفل بالعصبية الزائدة.
  • إصابة بالبكاء المتواصل.
  • في بعض الحالات يصاب الطفل بالطفح الجلدي على منطقة الذقن.
  • يصاب بعض الأطفال باحمرار في منطقة الشفة السفلية، وذلك بسبب سيلان اللعاب.

كيفية التغلب على ألم الطفل في مرحلة التسنين:

هناك العديد من الأمور التي يمكن من خلالها التغلب على آلام الطفل خلال مرحلة التسنين، وتلك النصائح التي نقدمها لك من أجل أن يتم التمكن على آلم الطفل ومرور هذه المرحلة المؤلمة:

أولًا/ استخدام العضاضة:

تعتبر العضاضة هي من ضمن الأدوات التي يحتاج إليها طفلك في تلك المرحلة، حيث إن العضاضة تساعد الطفل على التخلص من الكثير من الأعراض التي يتعرض لها الطفل في هذه المرحلة، حيث يكون الطفل لديه الرغبة الشديدة في العض على منطقة اللثة في مرحلة التسنين فهي تشعر الطفل بالراحة.

ثانيًا/ استخدام الجيل المخدر:

يعتبر الجل المخدر هو من ضمن الأمور التي سوف تساعدك على التخلص من آلام الطفل وتمكينه من الصبر على آلامه التي يعاني منها في منطقة اللثة، حيث يتم وضع الجل الموضعي على منطقة اللثة عدة مرات على مدار اليوم ويمكن استخدامه لستة مرات في اليوم على اللثة من أجل تخفيف وتسكين ألم اللثة.

ثالثًا/ استعمال خافض الحرارة:

خافض الحرارة هو من الأشياء التي يمكن أن تلجأ إليها الأم في مرحلة التسنين حيث إنه يساعد على التخلص من درجة حرارة الطفل المرتفعة بسبب التسنين، وأيضًا يساعد على تسكين الألم عند الطفل وقد يدون مفعول خافض الحرارة أكثر من ستة ساعات.

فترة خروج الأسنان:

تمر فترة التسنين بعدة مراحل مختلفة، وذلك حتى يستطيع الطفل أن يخرج السن من اللثة، وبعد خروج السن في فم الطفل قد تهدأ الكثير من الأعراض التي يعاني منها الطفل، وفي الغالب قد يستمر الطفل لعدة أيام يعاني من آلام التسنين وأعراضه المقلقة ولكنه سرعان ما يختفي كل ذلك الألم بخروج السن من اللثة، وهناك بعض الأطفال الذين قد يستمر لديهم هذه الأعراض لمدة شهر، بالأخص إن كان الطفل ما زال في سن صغير، حيث إن القواطع هي تكون من أصعب مراحل الطفل، أما في مراحل الضروس قد يكون الصغير زاد عمره وأصبح قادرًا على تحمل الألم.

مراحل التسنين عند الطفل:

يمر التسنين بعدة مراحل عند الطفل بداية من القواطع وحتى الوصول إلى الأضراس والتي تكون بداية من عمر الخمسة أشهر وحتى ثلاثة سنوات تقريبًا وتكون هذه المراحل عبارة عن:

  • تبدأ في ظهور القواطع السفلية واحدة وتظهر الأخرى بعدها.
  • يظهر بعد ذلك القواطع العلوية واحدة ثم الأخرى
  • القواطع الجانبية العلوية وبعدها القواطع الجانبية السفلية.
  • الضرسان الأماميان العلويان ويليهم الضرسان السفليان.
  • الأنياب العلوية ثم السفلية.
  • الضروس الخلفية واحد تلو الآخر

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.