الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج صفار الأطفال بالثوم

بواسطة: نشر في: 9 يناير، 2018
mosoah
علاج صفار الأطفال بالثوم

الصفار أو اليرقان أو ما يسمى بالإنجليزية Jaundice، هو عبارة عن مشكلة صحية مشهورة جداً ومعروفة لدى الكثير من بلدان العالم، وفى الغالب ما يصيب الصفار كل من الصغار والكبار ولكنه منتشر بصورة كبيرة جداً لدى الأطفال حديثى الولادة، ويحدث الصفار لدى الأطفال حديثى الولادة بسبب أنهم لم يتموا شهور الحمل بشكل كامل، كما أن الصفار يمكن أن يصيب الأطفال الذين يعتمدون بشكل كلى على الرضاعة الطبيعية.

الصفار يعرف عنه أنه عبارة عن حدوث تغير فى لون جلد الطفل وعينيه  والأغشية المخاطية ويتحولو إلى اللون الأصفر، يحدث مرض الصفار بسبب إرتفاع مستوى مادة البيليروبين ( Bilirubin ) فى الدم عن معدلها الطبيعى.

مادة البيلوربين ( Bilirubin ) هى مادة تكون صفراء اللون تنتج فى الجسم نتيجة لعملية تحلل كريات الدم الحمراء التى تحدث فى الجسم بشكل طبيعى، وبعدها لا يستطيع الكبد التخلص من تلك المادة الصفراء، وبالتالى فهى تنتج بسبب حدوث مشكلة فى الكبد، وفى الغالب ما تحدث لدى الأطفال حديثى الولادة بسبب عدم إكتمال نمو الكبد.

أنواع مرض الصفار لدى الأطفال حديثى الولادة

لمرض اليرقان أو الصفار لدى حديثة الولادة عدة أنواع مختلفة ومنها :

  • اليرقان أو الصفار المصاحب للولادة المبكرة، وهذا النوع من اليرقان هو الشائع فى حالات الولادة المبكرة، ويكون سبب الإصابة بهذا المرض غالباً عدم إكتمال نمو الكبد لدى الطفل، مما يزيد من مادة البيليروبين فى الدم بسبب عدم القدرة على التخلص منها.
  • اليرقان المصاحب للبن الأم، يصاب بهذا النوع من الصفار بنسبة من واحد إلى إثنين بالمائة من الأطفال، الذين يعتمدون فقط على لبن الأم فى الرضاعة، ويكون هذا المرض ناتج بدوره عن وجود مواد تعيق عمل الأمعاء فى دورها من التخلص من مادة البيليروبين الصفراء التى فى الغالب ما توجد فى الدم.
  • اليرقان أو الصفار الفيسيولوجى أو الصفار الطبيعى، وهذا النوع من الصفار يصاب به الأطفال حديثى الولادة، ويظهر فى هذه الحالة إصفرار خفيف فى الجسم ويظهر فى الغالب بعد الولادة بيومين إلى أربعة أيام، وهذا النوع من الصفار لا يحدث قلقاً، فهو غالباً ما يكون ناتج عن عدم إكتمال نمو الكبد لدى الطفل، ومع ذلك فهو يختفى من تلقاء نفسه، بعد مرور إسبوع أو اثنين من بعد الولاد.
  • الصفار أو اليرقان المصاحب للولادة الطبيعية، هذا النوع من الصفار يكون فى الغالب بسبب عدم حصول الطفل على القدر الكافى من حليب الأم، كما أن هذا قد يؤدى إلى ظهور الصفار بالجسم لدى الطفل.

يجب عند ملاحظة أن الطفل به تغير فى لونه وتحول اللون إلى اللون الأصفر إستشارة الطبيب المختص لمعرفة كيفية التخلص من هذا المرض لدى الأطفال بشكل علمى مناسب بدون الإضرار بصحة الطفل.

طريقة علاج اليرقان بطريقة طبيعية

توجد بعض حالات مرض الصفار البسيطة التى يمكن أن تقوم الأم بعلاج طفلها فى المنزل بطريقة سهلة، وذلك عن طريق إستخدام الطرق والوصفات الطبيعية مثل :

  1. إستخدام العلاج بإستخدام الضوء، وهذا عن طريق تعريض الطفل إلى ضوء معين وفى الغالب ما يكون لمبة نيون، وهذا فى الغالب يجب أن تغطى العين والأعضاء التناسلية ويتم وقتها تسليط الضوء على جلد الطفل بطريقة مباشرة، لأن الضوء الأبيض عادة ما يقوم بتفتيت وتحطيم مادة البيليروبين.
  2. تعرض الطفل إلى أشعة الشمس وخاصةً اشعة الشمس فى الصباح الباكر أو فى وقت الغروب، لأن فى ذلك الوقت تكون أشعة الشمس غير قوية، ويعرض الطفل لتلك الأشعة لمدة عشر دقائق أو أكثر بقليل.
  3. إستمرار الأم فى الرضاعة الطبيعية للطفل، لأنها تعمل على تحريك الأمعاء وبالتالى يقوم الجسم بالتخلص من مادة البيليروبين الصفراء المسببة للمرض، وهذا عن طريق خروج تلك المادة عن طريق البراز.
  4. من العلاجات الطبيعية الأخرى التى تستخدم فى تخلص الطفل من الصفار أو ما يسمى باليرقان هو الثوم.

إستخدام الثوم فى علاج الصفار لدى الأطفال حديثى الولادة

الثوم يعتبر من أشهر العلاجات الطبيعية للعديد من الأمراض على مر العصور، حيث يستخدم الثوم منذ قديم الأزل كنوع من أنواع المضادات الحيوية الطبيعية التى يستفيد منها الجسم، كما أن للثوم العديد من الفوائد المهمة لدى الأطفال حيث يعمل الثوم على تعزيز جهاز مناعة الطفل، ويعمل على حماية الطفل من الإصابة بالسعال، ويعالج مشاكل الجهاز الهضمى المختلفة كالإسهال أو الإمساك أو عسر الهضم، كما أن الثوم يعمل على تخلص الجسم من السموم التى يمكن أن توجد به، ويعمل الثوم أيضاً على علاج الأمراض المزمنة ويحمى الجسم من الإصابة بنزلات البرد المختلفة، وكما أنه يعمل على علاج كل من البكتيريا والجراثيم التى يمكن للطفل أن يتعرض لها.

أما بالنسبة لإستخدامات الثوم فى علاج الصفار أو اليرقان لدى الأطفال، فهو على حسب الدراسات العلمية يمكن تناول الأم للثوم وبالتالى فإن فوائد الثوم سوف تظهر فى لبن الأم الذى يتناوله الطفل، وبالتالى فإن الثوم يعمل على تحفيز الكبد على العمل وتحطيم والتخلص من مادة البيليروبين وبالتالى يتخلص الطفل من الصفار، كما أن الثوم يعمل على حماية الطفل من إصابة كبده بالأمراض المزمنة.

أما بالنسبة إلى إستخدامات الثوم الشائعة فى علاج الصفار التى ليس لها أى أساس من الصحة، ولكن يستخدمها الكثيرين فى علاج مشاكل الصفار، هى وضع عقد من الثوم فى ملابس الطفل عند الذراعين وعند القدمين، وفى بعض الأحيان ما يتم إلباس الطفل عقد من الثوم، وتستخدم تلك الطريقى فى الكثير من البلدان من قبل السيدات الكبار السن إعتقاداً منهن أن هذا يقوم بالتخلص من الصفار، ولكن لا يوجد دراسة أو بحث قد أثبت تلك المعتقدات.

 من المعتقدات الخاطئة الأخرى فى علاج الصفار لدى الأطفال حديثى الولادة

توجد الكثير من المعتقدات الخاطئة التى تقوم بها الكثيرات من السيدات لعلاج الصفار بدون اللجوء إلى الطبيب المختص ومن تلك المعتقدات :

  1. عقد الثوم.
  2. محلول الماء والسكر، لم تثبت أى أبحاث أو دراسات علمية أن إستخدام محلول الماء والسكر يعمل على تخلص الطفل من مرض الصفار أو الصفراء أو اليرقان، بل تناول هذا المحلول يعمل على إضرار الطفل وبالتالى يعمل على عدم رغبة الطفل فى الرضاعة مما قد يسبب له الجفاف.
  3. إرتداء الطفل للملابس الصفراء، اللون الأصفر سيوحى بأن الطفل أكثر إصفراراً مما هو عليه، وليس له أى أساس من الصحة أن اللون الأصفر يعمل على علاج الصفراء.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.