مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

طرق علاج الامساك للرضع

بواسطة:
علاج الامساك عند الرضع

تعرف على كيفية علاج الامساك للرضع من خلال مقال اليوم عبر موسوعة. فهو من المشكلات التي لا يقتصر العناء فيها على الطفل وحده، بل يُعاني أيضًا كل من الأب والأم في سبيل معرفة سبب صريخ الطفل وعويله دون علم منهما بأن فقدان القدرة على التبرز هي السبب الرئيسي في ذلك. وعلى الرغم من أن الأمر بسيط ويُمكن علاجه منزليًا إلا أن الخوف على الرضيع وصريخه المستمر هو ما يُصيبهم بالهلع، لذا فنحن سنقدم لكم عبر السطور التالية مجموعة من العلاجات التي يُمكنكم الاستعانة بها من أجل التخلص من تلك الحالة.

علاج الامساك للرضع

واحد من الأعراض الطبيعية التي يتعرض لها الطفل الرضيع في العديد من الحالات، قد يكون أمر طبيعي خاصة إن لم تصحبه أي أعراض أخرى، وفي بعض الحالات يكون إشارة على وجود خلل ما في جسم الطفل، خاصة في حالة إن صاحبه حرارة أو قيء.

ويتمثل الإمساك في فقدان القدرة على التبرز نتيجة ضعف في عضلات المعدة، أو بعض التغيرات التي تطرأ على لبن الأم، وكذلك غيرها من الاضطرابات المعوية. وينتج عنه عويل شديد وتقلب حاد في الحالة المزاجية، ويُمكن الاستدلال عليه من خلال ملاحظة شكل وحجم البراز، بالإضافة إلى انتفاخات البطن، وقلة مرات التبرز.

من المتعارف عليه أن المراحل الأولى من حياة الطفل يكون فيها أكثر عرضة للإصابة بالإمساك، خاصة عندما يُنهي مرحلة ما ويدخل في أخرى، فإدخال الأطعمة إلى غذاؤه أو تعويده على المرحاض قد يكون عامل أساسي من عوامل إصابته بالإمساك. وتنقسم العلاجات ما بين مجموعة من الطرق الطبيعية التي يُمكن القيام بها منزليًا، وغيرها الكيميائية التي تضم مجموعة من الأدوية التي يُمكن الاستعانة بها، حيث:

أولاً: العلاجات الكيميائية

لا يُفضل اللجوء إلى العلاجات الكيميائية مباشرة، وذلك لتأثيرها الضار على صحة الرضيع على الرغم من أنها مجدية وتعطي نتائج فورية. ولأن هناك بعض الحالات التي لابد فيها من الوصول إلى حل سريع فيُستعان فيها بالأدوية الكيميائية، ولكن بعد استشارة الطبيب المعالج، ومن بينها:

  • بودر حليب المغنيسيا، والذي يحتوي على مادة هيدروكسيد الماغنيسيوم، والتي لها القدرة على تسهيل عملية التبرز، بعد إذابته في كوب من اللبن.
  • اللاكتوز، يتوافر في شكل شراب سريع المفعول، الذي أثبت فاعلية كبيرة في علاج حالات الإمساك عند الرضع.
  • الجليسرين، موجود في الصيدليات على شكل تحاميل، ولا يوجد لها أي أعراض ضارة على صحة الرضيع، حيث تعمل على تسهيل خروج البراز.

ثانيًا: العلاجات المنزلية

تُعتبر الخيار الأفضل الذي لابد من اللجوء إليه في البداية وقبل العلاجات الكيميائية، وذلك لأن تلك العلاجات المنزلية إن لم تُفيد الرضيع، فهي لن تضره، ولكنها تحتاج إلى وقت طويل من أجل الحصول على نتائج فعالة، ومنها:

الاهتمام بالتغذية السليمة

  • إن كنتِ تعتمدين على الرضاعة الطبيعية، فإنه من الضروري أن لا تتناولي تلك الأطعمة التي تتسبب في إصابة رضيعك بالإمساك، وكذلك من الأفضل إن كان يتناول الألبان الصناعية أن تمنحيه النوع الذي لا يتسبب له في اضطرابات معوية شديدة.
  • في حالة إن كان طفلك يعتمد على الأطعمة الصلبة، فعليك منحه بعض أنواع الخضروات الغنية بالألياف الطبيعية، وكذلك الفواكه التي تعمل على تليين البراز كالبطيخ والخوخ، وغيرها.

شرب السوائل

  • من الضروري أن يحصل الرضيع على نسبة السوائل التي يحتاج إليها جسمه، سواء كانت عن طريق اللبن، في مراحل نموه الأولى، أو عن طريق تناول كميات كافية من الماء، وكذلك من الأفضل إن كان عمره تجاوز الستة أشهر أن تُقدمي له أنواع مختلفة من العصائر.

تدليك البطن

  • من الأفضل أن تقوم الأم بتدليك بطن الرضيع من أجل تحفيز قدرة الأمعاء على إخراج البراز.
  • وكذلك عليها أن تحرك قدميه وساقة فترفعهما لأعلى لمدة معينة من أجل تحفيز قدرته على التبرز.
  • عليك أن تجعلي طفلك يستلقي على ظهره، ومن ثم ارفعي له رجليه على وسادة صغيرة. أو اضغطي بها على البطن.

حمام الماء الساخن

  • قيامك بوضع طفلك في “بانيو” مخصص مملوء بالماء الدافئ يمنح عضلات بطنه القدرة على الاسترخاء، وبالتالي سرعان ما يتخلص من الإمساك.

كانت تلك أهم وأبرز الوسائل والعلاجات التي يُمكنكم الاستعانة بها من أجل التخلص من الإمساك، إلا أنه وجب علينا التنويه بضرورة عدم تناول أي نوع من أنواع الأدوية الكيميائية أو الأطعمة والسوائل دون الرجوع إلى الطبيب المعالج، وذلك حرصَا على سلامتكم وسلامة أطفالكم.

المراجع

1