الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أيهما أفضل حليب الام ام الحليب الصناعي

بواسطة: نشر في: 21 فبراير، 2020
mosoah
حليب الام ام الحليب الصناعي

تعرف على أيهما أفضل للطفل الرضيع حليب الام ام الحليب الصناعي صحياً ونفسياً ، يولد الطفل الرضيع في أيامه الأولى ليكون مصدر غذائه الأمثل والوحيد هو حليب الأم، الذي يمنحه المولى ـ عز وجل ـ إليها كهبة نفيسة تُحقق الكثير من الفوائد الصحية الجسمانية والنفسية للأم والرضيع فسبحان من خلق فأبدع وأحسن خلقه.

إلا أنه أحيانا نتيجة لظروف صحية تمر بها الأم أو لحظاتها الأولى في الأمومة ولا تدري ما هو الأمثل لطفلها تتساءل عن إمكانية منح طفلها الحليب الصناعي، فهل توجد به ذات الفوائد والعناصر الغذائية التي يحتاجها الرضيع للنمو في هذه المرحلة؟، فأيهما أفضل للأم والرضيع الرضاعة الطبيعية أم الرضاعة الصناعية؟، ذلك ما سنتعرف عليه سوياً في المقال الآتي من موسوعة، فتابعونا.

حليب الام ام الحليب الصناعي

مقارنة بين حليب الام والحليب الصناعي

أوصت الأكاديمية الأمريكية المنوطة بطب الأطفال أن يعتمد الطفل اعتماداً كاملاً في عامه الأول على الرضاعة الطبيعية وخاصةً في الستة أشهر الأولى منها، وبعد ذلك يُمكن للأم الاستعانة بالحليب الصناعي حتى تمام العام الأول.

وذلك لما في الحليب الطبيعي من فوائد تفوق الحليب الصناعي كما هو في النقاط التالية:

الفوائد الصحية للرضيع

  • يمنح الحليب الطبيعي من ثدي الأم الطفل كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها للنمو بشكل صحي خلال ألشهر الأولى من عمره، فهويحتوي على كافة العناصر الطبيعية المغذية للطفل التي تُعزز من نموه بصحة جيدة.
  • يحتوي حليب الأم على الأجسام المضادة التي تُعزز مناعة الطفل وتمنع إصابته بالأمراض الخطيرة أو الإصابة بعدوى التهاب القناة البولية، التهاب الصدر، التهاب المعدة فحليب الأم قادراً على جعل معدة الطفل أكثر حامضية مما يقضي على البكتيريا المُسببة للالتهابات، وذلك ما لا يتمتع به الحليب الصناعي.

الفوائد الصحية للأم

  • تعود الرضاعة الطبيعية على الأم بالعديد من الفوائد الصحية، حيثُ تساعدها على حرق الدهون المتراكمة بالجسم خلال الحمل بشكل أسرع مما يساعدها في استعادة جسدها الرشيق بطريقة أسرع، كما تقي الأم من الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل سرطان الثدي، سرطان الرحم، تقليل الإصابة بداء السكري من النوع الثاني أو هشاشة العظام.

الجانب العملي

  • لا يتطلب حليب الأم إعداداً مُسبقاً كما في الحليب الصناعي، كما أنه لا يتطلب حفظه في ظروف معينة، ولا يفسد حليب الأم أبداً ويمكنها إرضاع صغيرها في أيوقت ومكان بمجرد شعوره بالجوع على الفور، كما أن حليب الأم هبة ربانية لا يتطلب شراءه بأموال باهظة كما في الحليب الصناعي.

سهولة الهضم

  • تتغير خصائص حليب الأم طبيعياً لتتلاءم مع تطورات نمو الجهاز الهضمي للطفل، حتى يسهل هضمه وامتصاص جسده الصغير لما يوجد به من عناصر غذائية، بالإضافة غلى احتواء حليب الأم على المواد المُلينة طبيعياً مما يقي الطفل من الإصابة بالإمساك أو عسر الهضم.
  • بينما يتطلب الحليب الصناعي وقتاً طويلاً في المعدة ليتم هضمه، ويُمكن أن يُسبب الإمساك للطفل.

احتمالية إصابة الطفل بالبدانة

  • الرُضع الذين يتم منحهم الحليب الطبيعي خلال الأشهر الأولى أقل عرضة للإصابة بالسمنة وزيادة الوزن وذلك على عكس الرضاعة الصناعية، فالرضيع يستمد الحليب من ثدي أمه حتى يشعر بالشبع فقط، بينما في الرضاعة الصناعية يتناول الطفل الحليب حتى تنتهي الزجاجة كاملة مما يُسبب له زيادة الوزن.

الأثر البيئي

  • لا تؤثر الرضاعة الطبيعية على البيئة بشكل سلبي، فهي فطرة طبيعية متوازنة، بينما تؤثر الرضاعة الصناعية بشكل سلبي على البيئة لأنها تتطلب مواد تصنيع ومعدات وأدوات تصنيعية قد تُسبب تلوث البيئة.

الرضاعة الطبيعية والصناعية من الناحية النفسية

  • تتميز الرضاعة الطبيعية بقدرتها على تقوية العلاقات النفسية والخواطر الوجدانية ما بين الأم والرضيع، حيثُ يقضي الطفل وقتاً طويلاً في أيامه الأولى بين أحضان أمه ليتناول طعامه مما يوثق العلاقة النفسية والمشاعر ما بين الأم والرضيع.
  • بينما في الرضاعة الصناعية قد تحاول الأم إنجاز العديد من المهام الأخرى ليتولى شخص آخر منح طفلها الحليب الصناعي من عبوة الرضاعة، فهكذا لا يقضي الطفل وقتاً كافياً مع أمه.
  • بالإضافة غلى أن الرضاعة الطبيعة تمنح الأم الثقة في نفسها لتعلق رضيعها بها، كما أنه مجرد ملامسة الرضيع لبشرة أمه خلال الرضاعة تجعل بينهما علاقة نفسية غريزية تجعل الطفل يعتاد على وجود امه معه باستمرار.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.