الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسباب تأخر الكلام عند الأطفال وعلاجه مجرب

بواسطة: نشر في: 8 مايو، 2018
mosoah
تأخر الكلام عند الأطفال

سبب تأخر الكلام عند الأطفال وعلاجه، عندما يرزق الله سبحانه وتعالى أي زوجين بطفل فإنهم من جانبهم يكونوا في قمة السعادة عندما يتابعوا من اليوم الأول تطور نموه، ولا شك أن تطور النمو اللغوي للطفل أحد أهم المراحل التي يمر بها الطفل منذ يومه الأول، وربما يتعجب الكثير ممن يقرأون المقال في ما يخص ( تطور النمو اللغوي من اليوم الأول !!) ولكن هذا ما يؤكده العلم وهذا ما سوف نتناوله بالشرح والتفصيل من خلال هذا المقال الذي بين أيدينا والذي يقدمه موقع الموسوعة لكل أم ولكل أب لديهم طفل قد تاخر في الكلام.

بداية من نهاية العام الأول من عمر الطفل فإننا نجد  أن الغالبية العظمى من الأباء والأمهات ينتظرون من جانبهم اليوم الذي يبدأ فيه طفلهم بنطق الكلمة الأولى له، ولكن في واقع الأمر فإننا نجد أن هناك الكثير من الحالات لكثير من الأطفال يعانون من تأخر في الكلام إلي العام الثاني أو الثالث أو أكثر من ذلك، وهنا السؤال الذي يدور بذهن كل من يقرأ هذا المقال عن السبب الذي يكمن خلف هذا التأخر؟

ما هي أسباب تأخر الكلام عند الأطفال ؟

علماء ومتخصصي التخاطب وإضطرابات النطق يؤكدون من جانبهم أن هناك الكثير من العوامل التي والأسباب التي قد توصل إليها العلم والتي تأكد أنها تلعب دور رئيسي في ما يخص تأخر الطفل في الكلام وهذا ما قد حرص موقع الموسوعة أن يقدمة ويلقي الضوء عليه من خلال عرض مفصل لأهم أسباب تأخر الكلام عند الأطفال:

الضعف السمعي

يعد الضعف السمعي أحد أهم وأول الأسباب التي يتم توجيه النظر إليها من أجل أن كونها سبب رئيسي في تأخر الكلام عند الطفل حيث أن الطفل من أجل أن يتكلم فإنه بحاجة شديدة إلي أن يسمع، وهنا ينصح كثير بل جميع متخصصي التخاطب وإضطرابات النطق أنه يجب علي كل أب وكل أم قد تأخر أبنهم في الكلام أن يوجهوا أنظارهم لمعرفة هل هو يسمع بشكل جيد أم لا ؟ وذلك يتم من خلال التوجه إلي أخصائي أو طبيب سمعيات والذي يقوم من جانبه بعمل مقياس للسمع والذي من خلاله يتم التعرف علي درجة سمع الطفل هل هي في المستويات الطبيعية أم لا؟ وبناءاً علي مقياس السمع يتم تحديد الخطوات التالية.

نسبة الذكاء

حيث تؤكد كافة الدراسات في داخل تخصص علم التخاطب أن نسبة ذكاء الطفل لها دور كبير في التعرف علي نسبة السمع لديه، حيث نجد أنه في حالة غن كانت نسبة ذكاء الطفل أقل من الطبيعي لا قدر الله فإن الأمر هنا يكون موجه إلي أن إنخفاض القدرات العقلية والأداء العقلي هو الذي يكمن وراء التأخر في الكلام من جانب الطفل، ويجدر بنا هنا أن نشير إلي أنه يتعين علي كل أب وكل أم أن يقوموا من جانبهم بالعمل علي التوجه إلي أخصائي نفسي يقوم من جانبه بعمل مقياس ذكاء للطفل ومن هنا يتم التعرف علي درجة ذكاؤه والمضي قدماً في تحديد سبب تأخر الكلام إذا كان هو نسبة الذكاء أم لا ؟

الحرمان البيئي

في بداية الأمر دعونا نقدم تعريف مبسط للحرمان البيئي حيث يقصد به أن الطفل يتواجد في داخل بيئة غير خصبة في ما يخص التحدث والكلام بمعنى أن الطفل ربما يكون طفل وحيد أو ربما يكون الطفل الأول في داخل الأسرة أو ربما يكون طفل مغترب بمعنى أنه لا يعيش ولا يحى في داخل وطنه أو ربما يكون هناك نوع من الإزدواج في ما يخص نوع اللغة وهوية اللغة التي يتم تداولها في داخل المنزل أو البيئة التي يعيش فيها حيث يتم الجمع في ما بين لغتين هما اللغة الأم مثلاً ولغة أخرى أجنبية بمصاحبتها.

وبالفعل يمثل الحرمان أو الفقر البيئي أحد أهم وأكثر الأسباب التي تكمن وراء تأخر الكلام لدى الأطفال حيث يكون الطفل وحيداً ولا توجد أي من العناصر التي من بيئته التي تحيط به تشجعه علي التحدث والكلام حيث لا تهتم الأم بأن تتحدث إليه وتشجعه علي التواصل بشتى الطرق مما ينعكس بشكل سلبي للغاية علي معدلات النطق التي تظهر من جانب الطفل.

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

هناك العديد من النصائح التي يحرص موقع الموسوعة علي أن يقدمها إلي كل من لديهم طفل يعاني من تاخر في الكلام، ولعل أولى تلك النصائح يتمثل في دور الأم في التحدث الدائم للطفل وهو في بطنها !! نعم وهو جنين في بطنها يجب أن تتحدث له فقد أثبتت الدراسات الطبية والعلمية أن حاسة السمع تنمو منذ الشهر الثالث والطفل جنين في بطن أمه، حيث تحدثها معه يعمل علي تنشيط حاسة السمع لدى الطفل منذ أن يولد، هذا فضلاً علي أنه من الضروري التوجه إلي طبيب سمعيات وأخصائي نفسي لمتابعة باقي السباب التي قد تم ذكرها.

للمزيد من المعلومات يمكنك متابعة الفيديو التالي : – فيديو يوتيوب سبب تأخر النطق عند الطفل وعلاجه

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.