مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

التدخين للأطفال الاعراض والمخاطر

بواسطة:
التدخين للأطفال

في حالة وجدت أطفالك يقومون بفعل غير سليم كالتدخين على سبيل المثال، لذا يجب من البداية تنشئة الأطفال على ما هو صحيح وما هو خطأ خاصة إذا كان الطفل يميل إلى التهور وفعل أشياء غير طبيعية بالنسبة لسنه وكل أب وأم يفكرون كيف يقومون بحماية أطفالهم من التدخين على المدى القريب أو البعيد من حياتهم

تشير الدراسات إلى أن وجود فرق كبير بين العادات الصحية التي يخبر الآباء أبنائهم أن عليهم الالتزام بها وبين ما يفعله الآباء فعلاً في حياتهم يؤثر بشدة على قرارات الطفل، لذا فإن التفاهم والتحدث عن ما يفعله طفلك في حياته وما يريده فعلاً يعتبر أولى خطوات منعه من الإقبال على عادات غير سليمة، ويجب أن يكون أسلوب الحدث هادئاً ومناسب لعمر الطفل

التدخين للأطفال.. متى يبدأ؟

بعض الأطفال يدخنون في عمر 8 سنوات لكن الأبحاث تشير إلى أن النسبة الأكبر ما بين عمر 12 عام إلى 14 عام، وتبعاً للدراسة فإن حل المشكلة في سن مبكر يبدأ من التكلم مع الطفل بوعي بشأن صحته وسنه فالحوار المفتوح والكلام الواعي يفتح مساحة من التفاهم بين الوالدين وطفلهم مما يمنعهم من الإقبال على عادات غير صحية كالتدخين

من طرق التحدث مع الطفل في هذا الأمر:

  1. الكلام بشكل واعي دون توجيه خطبة له
  2. الإنصات باهتمام لمشاكله وإجاباته على الأسئلة دون انتقاد سلوكه أو الانفعال أو الحكم على أفعاله
  3. محاولة الوصول إلى رأي صحي مشترك بين الوالدين والطفل
  4. محاولة إيصال المعلومة للطفل تبعاً لمستوى فهمه ومحاولة صياغة المشاعر والأفكار في كلمات سهلة مناسبة لسنه
  5. الإشارة إلى أضرار ذلك على صحته لكي يبتعد عن التدخين

الأعراض المرضية التي تظهر على المدخن

  • حدوث سعال
  • وجود ألم في الحلق
  • عدم القدرة على ممارسة الرياضة
  • تميل الأسنان إلى اللون البني
  • وجود صعوبة في التنفس بشكل طبيعي
  • يزيد من خطر الإصابة بالربو
  • يزيد من خطر حدوث أمراض رئوي أو التهابات رئوية أو الإصابة بالتهابات مجاري التنفس
  • الإصابة بمشاكل في السمع أو الأنف أو الحلق

أسباب تدفع الأطفال للتدخين في سن صغير

  • الظن بأن التدخين من مظاهر الرجولة
  • تقليد الأكبر منهم سناً والأشخاص في الأفلام
  • لكي يكون مظهرهم جذاباً في اعتقادهم
  • تجربة شيء جديد ومختلف بالنسبة لهم
  • تعبير عن الضيق والتمرد على الوالدين
  • ظناً منهم أن ذلك يجعلهم يبدون أكبر في العمر
  • في حالة كان أحد أصدقاء الطفل يدخن

 

كيف تبدأ الحديث مع طفلك حول التدخين؟

قم بالتواصل مع طفلك وطرح أسئلة مع تقديم براهين صحيحة لكلامك ولا تحاول الكذب على طفلك فالأفضل إطلاعه على الآثار السلبية والأخطار التي يسببها التدخين للجسم. ولا تركز على الأخطار ذات المدى البعيد والأفضل إخباره بالأضرار قصيرة المدى على صحة الرئة والتنفس. يجب الحديث مع طفلك بصراحة وتقبل أراءه وعدم مهاجمته أو تعنيه لأن السجائر لا تفيد في أي شيء في الوقت الذي تضر فيه بصحة الجسم

ما الذي يجب على الأطفال معرفته؟

يجب أن يعلم طفلك بالآثار السلبية الكبيرة للتدخين، حيث تشير الأبحاث إلى أن إشارة الآباء بصورة دورية لأضرار التدخين وكونه من العادات الغير صحية يقلل من احتمالية محاولة الطفل التدخين، ويجب أن يتم ذلك بكل هدوء وبدون القسوة على الصغير أو تهديده بأي شكل من الأشكال، حيث يجب أن يكون الحديث مركز بشكل أكبر عن كون السجائر مضرة بالصحة سواء صحة الفرد النفسية أو صحته جسده وأن بإمكانه الحصول على الكثير من الحلوى والأشياء التي يريدها دون إهدار أمواله على أشياء تسبب له الضرر.

أضرار التدخين السلبي للأطفال

  • يؤثر التدخين السلبي على صحة الجهاز التنفسي للأطفال ويزيد من فرصة الإصابة بالربو حيث يسبب حدوث التهابات في الجهاز التنفسي وتبدأ الأعراض في الظهور من سن مبكر جداً
  • يؤثر على قوة الطفل الجسدية وتكوين أعضائه وذلك لأن السجائر تحتوي على مواد كيميائية ضارة، وفي الوقت الذي يزيد معدل التنفس عند الأطفال عن الكبار تزداد الأضرار المترتبة عن التدخين السلبي لديهم أيضاً مما يعرض صحة الطفل للخطر
  • يؤثر على سلامة السمع، حيث تشير الدراسات إلى أن الأطفال الذين يواجهون مشاكل في السمع قد تعرضوا من قبل للتدخين السلبي وذلك بسبب كون أحد أفراد الأسرة مدخن، وقد يؤدي ذلك لحدوث التهابات الأذن الوسطى
  • يجب عليك عدم التدخين أمام طفلك والأفضل ترك التدخين نهائياً وإبعاد الطفل الصغير عن الأشخاص المدخنين لأن في السن الصغير يبدأ وعي الطفل في التشكل ومعرفة الخطأ من الصواب، أو يمكن التدخين في الشرفة أو بعيد عن أنظار طفلك
  • إذا جاء إليك أحد الضيوف وكان مدخناً فيمكن طلب منه بكل هدوء أن يقوم بالتدخين في الشرفة وذلك حتى لا يضر التدخين السلبي بصحة طفلك
  • يجب عدم التدخين داخل السيارة حتى لو كان طفلك ليس معك لأن رائحة السجائر تترك أثراً فيها يبقى لمدة أطول مما يؤثر بشكل سلبي على صحة الأطفال وسلامتهم