مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض التسنين كم تستمر

بواسطة:
اعراض التسنين كم تستمر

اعراض التسنين كم تستمر ، التسنين هو من أصعب المراحل التي يمر بها الطفل في السنة الأولى من حياته، لإنها تسبب الكثير من الاضطرابات المزاجية والصحية له، هذا فضلاً عن بعض الآلام المصاحبة لهذه العملية، ولكن لا تكون فترة صعبة على الطفل وحده بل من هي أصعب الفترات على الأم لإنها هي من تتحمل حالته هذه حتى تتأكد من نموه الصحيح واجتيازه هذه المرحلة بكافة مشاكلها بأمان، موسوعة يقوم بعرض لكافة أعراض التسنين التي تحدث للطفل في هذه المرحلة.

أنواع الأسنان التي تنمو عن الأطفال

مرحلة التسنين هي المرحلة التي تبدأ عند ظهور أول سن للطفل، فهي لا تظهر كلها بل تنمو واحدة تلو الأخرى، وعادة تبدأ الأسنان السفلية بالظهور قبل الأسنان العلوية، وهناك نوعان منها عند الأطفال أسنان لبنية، وهي تظهر عند الطفل في أول حياته وتبدأ بالسقوط عند بلوغه سن الست سنوات، وأسنان دائمة وهي تنمو بعد وقوع الأسنان اللبنية وتستمر معه طوال حياته.

اعراض التسنين كم تستمر

تستمر أعراض التسنين قبل ظهور أول سن للطفل، وتختلف مدتها من طفل لآخر، قد تكون يومين أو عدة أيام وقد تصل إلى أسبوع، وأيضًا من الممكن أن تستمر لعدة أشهر وهذه الحالة تحدث عند ظهور أكثر من سن في وقت واحد، وقد تظهر عند بعض الأطفال أعراض غير واضحة وغير ملحوظة للأم، في حين أنه في أحيان أخرى تكون أعراض قاسية ومتعبة لدي الأم والطفل.

أعراض التسنين

تضخم في اللثة

هي من أكثر الأعراض التي تصاحب مرحلة التسنين، حيث نرى تضخم واضح في حجم لثة الطفل، بالإضافة إلى أنها يصبح لونها أحمر داكنا مائل إلى البني، وإذا قمت بالضغط عليها يظهر اللون الأبيض، ولكنها تكون شديدة وغير محتملة حيث أنها تتسبب في فقدان الطفل لشهيته فلا يستطيع الرضاعة أو تناول وجباته الخفيفة وهو متألم، وأثناء شق السن للثة حتي يخرج فيسبب ألم كبير للطفل لا يمكن تحمله.

وضع الأصابع وأشياء أخرى في الفم

عندما تلاحظ الأم الطفل بأنه يقوم بوضع الأشياء في فمه أو يستمر في وضع أصابعه في فمه والضغط عليها فهذا يدل على بداية ظهور أسنانه، وهذه العملية تخفف كثيرا من آلام اللثة التي يشعر بها، ومن الممكن أن تستمر معه حتى تصبح عادة وحركة لا إرادية، لذلك من الممكن أن تقوم الأم بإعطاء الطفل أشياء مخصصة لمرحلة التسنين تخفف عليه من حدة الألم.

البكاء بكثرة

في المرحلة الأولى قد تظن الأم أن الطفل يبكي طلبًا للأكل أو رغبة في النوم، أو يريد تغيير حفاضة، ولكن قد يبكي الطفل بكثرة بسبب شعوره بالألم في لثته، فيجب أن تركز الأم على هذه المرحلة وتستشير الطبيب حتي تساعده في التخفيف عن ألمه بوضع كريم مسكنا مخصص لهذه المرحلة أو تقوم بإلهائه بأشياء أخرى.

الضعف وعدم القدرة على اللعب

قد يحدث مع بعض الأطفال ضعف شديد وعدم القدرة على التحرك أو اللعب، وذلك بسبب الإحساس بالألم داخل الفم، ولكنها لا تكون حالة عامة أو عرض أساسي لهذه المرحلة، وتزول هذه الحالة بمجرد ظهور أول سن، ومن الممكن أن تظهر هذه الحالة عليه عند بداية نمو كل سن له.

انخفاض وزن الطفل

عندما يشعر الطفل بالألم الشديد بسبب تضخم اللثة نلاحظ قلة حاجته للرضاعة أو امتناعه عن تناول الطعام فهذا يؤدي إلى انخفاض وزنه، فلابد على الأم من إيجاد حلول بديلة له حتى تقوم بتغذية طفلها وتساعده على تجاوز هذه المرحلة دون أي مضاعفات تؤثر على صحته.

ارتفاع درجة الحرارة

من الممكن أن يصاب الطفل بارتفاع بسيط في درجة حرارة جسمه، أو ارتفاع متوسط بسبب حدة الألم،  فيجب على الأم متابعة قياس درجة حرارته باستمرار حتي تعطي الطفل مشروب خافض للحرارة تجنبًا لحدوث أي هلوسات أو مضاعفات تؤثر علي صحته فيما بعد.

القيء والإسهال

هناك بعض الأطفال من الممكن أن يحدث لهم أعراض مثل القيء أو الإسهال، بمجرد دخول مرحلة التسنين، يجب أن تتخذ الأم كافة التدابير اللازمة له، لإنها تظل معه حتي بداية ظهور السن، فتقوم بإعطاء الطفل الدواء المناسب لحالته لكي لا يصاب بالجفاف.

أعراض التسنين شائعة ولكنها غير صحيحة

يعتقد البعض أن هناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل تكون سببها عملية التسنين، وتكون علامات غير طبيعية لا علاقة لها بها، لذلك لابد من استشارة الطبيب حيث ظهورها ومنها:

  • سيلان الأنف.
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • الاحتقان.
  • السعال.
  • فتور.
  • انقطاع تام عن تناول الطعام.