الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اوقات الحجامة وفوائدها واهم الامراض التي تعالجها

بواسطة:
الحجامة

الحجامة نوع علاجي يتم التداوي به من خلال  طرق مخصصة، وهي نوع من الأنواع غير الدوائية بل هي تندرج ضمن العلاج البديلي أو ما اصطلح الأطباء تسميته الطب البديل.

وذلك النمط العلاجي لم يستحدث الآن بل هو معروف من القديم، حتى ان نبينا صلوات الله ورحمته عليه أمرنا بها، ولعل من أسباب استخدامها في تلك الأزمان القديمة هو الجهل بطريقة علاج أي مرض يصابون به بل أيضا  السبب الذي يؤدي للمرض.

فكرة الحجامة:

تعتمد الطريقة على نوعية الحجامة المستخدمة، إذ يوجد لها طريقتين، منها الجافة، أومنها التي تستخرج بعض الدماء التي يتصف الموضع المتألم فيها بفساد الدم في تلك النقطة،ويرجع فساد هذا الدم لكونه هرما أو بمعنى أن كريات الدم في تلك النقطة تصبح عاجزة عن الأداء الوظيفي المطلوب منها.

أو تواجد أخلاط غير ذات أهمية وسيئة الأثر ما يسبب الألم، وعندها يستخدم المشرط لإخراجه بمساعدة الكأس الذي يعد أساسا في كلا نوعي العلاج بالتحجيم أو بالحجامة.

أنواع الحجامة الرطبة والجافة:

ولكن يطرح هنا تساؤل كيف تصل تلك الأخلاط أو ذاك الدم الهرم إلى المناطق الظهرية للإنسان، والجواب أنها تتجمع عن طريق سير الدم الطبيعي لكنها تعجز عن المواصلة فتستقربتلك الأماكن لضعف الجريان فيها، ويسببها الاستعمالات المتكررة خاصة للإبر والأدوية الكيمائية ، وعندما يتم شفطها بالكؤوس والتشريط ينقى الدم منها فيستعيد دورته بلا مشكلات.

النوع الحجامي السابق هو ما اصطلح عليه بالتحجيم الرطب، أما الجاف فيعتمد على التغيير الضغطي في الجسم، وبه لتستخدم الكؤووس أيضا لكن بلا استخدام لأي مشرط او إخراج لأي دم.

أهم فوائد الحجامة العلاجية :

  • ضبط وتنظيم عمليات ونسب تواجد الكوليسترول بالدم مع التخلص من الضار منه وترك المهم والحيوي للأنشطة البدنية.
  • يحسن من إفراز المادة المهدئة للجسم المطلق عليها المورفين.
  • تساعد على تفعيل دور المضادات الأكسدية، و تحارب تواجد البولينا بالدم.
  • تعمل على عدم ترك ألم بالجسد، و توازن الكورتيزون في الخلايا.
  • تعالج وتضبط كمية الحمض داخل الجسم
  • التأثير بإيجابية في بعض الغدد كالنخامية و كذلك الحصول على استرخاء للأعصاب بإزالة التوتر والضغوط عنها.
  • تجديد دور الهرمونات بالعنق، و تعمل على تهيئة نفسية متزنة بعد إزالة الألام و كذلك تنشيط وفاعلية الأعضاء الحيوية كالمخ والحواس عند الإنسان.
  • تساهم في تحرير مسار الطاقة و رفع الأثر السلبي الناجم عن الأدوية او بقايا أثارها بالجسم بتنقيتها بالمشرط، كذلك تدعم المناعة الدفاعية الربانية المخلوقة بالجسم لمقاومة المرض بشكل أقوى فيما بعد.
  • ولا يغفل أهميتها في تنظيم الدورة الدمائية بالجسم اللازمة لعمليات التنفس والحياة.

أهم الأمراض التي تعالجها الحجامة:

 

لا يوجد مرض محدد الأن إلا الخبيثة التي قد لا تعالجه الحجامة، فهي وسيلة تدوية لجل الأمراض التي يمكن ذكر بعضها مثل:

  • اضطرابات الضغط الدموي
  • أمراض الأعصاب والشرايين.
  • الأمراض المعوية والتقرح والحموضة.
  • ألام البرد كالروماتيد والروماتيزم والمفاصل والخشونة.
  • التنميل والشلل كلي وجزئي.
  • بعض الغدد كالدرقية والبروستاتا، وأمراض العقم وألام النساء المتعلقة بمشكلات الرحم والنزف والإفرازات.
  • بعض حالات الاكتئاب والمرض النفس
  • مشكلات السمنة والدوالي والسكر
  • الحساسية والأمراض المتعلقة بالكلى أو القلب ، على شرط ألا يكون هناك منظم سابق للقلب أو إجراءات الكلى المتكررة كالغسيل الكلوي، وإنما الأمراض الأقل حدة فيها.
  • الناسور والإسهال و التبول لا إراديا عند الكبار

تعليمات قبل التداوي بالتحجيم:

كن هادئا واقرأ عنها ولا تخف، ويفضل عدم الإرهاق البدني  قبلها كالعلاقة الحميمة أو التدخين أو الإدمان أو تناول دهنيات ترفع نسبة الكوليسترول الضار، كما ينبغي ألا تتم في حالات تواجد انفلونزا وأعراضها او تناول علاجات طبية سابقة إلا بعد الاستشارة من مختص الحجامة القائم على التنفيذ.

كما ينبغي ألا يتبرع بالدم قبل الحجامة إلا بفترات كافية تمتد لأيام، وينبغي عدم الخوف منها، وقد فضلت الأيام 17،19، 21، من الشهور العربية لإجرائها على وصف رسول الله في حديث له صلى الله عليه وآله وسلم.

سؤال:

هل تشفي الحجامة المرض سريعا؟

القول الفصل أنها تعمل بحسب الجسم الإنساني، ودرجة استجابته ونوعية المرض، وبعضها يحتاج للتكرار والمداومة، أما الأخرى فقد تشفى من أول إجراء للحجامة، هذا يعتمد على ما أسلفناه.

المراجع :