الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن الكركم وفوائده

بواسطة: نشر في: 9 يونيو، 2020
mosoah
معلومات عن الكركم وفوائده

يدور مقالنا اليوم حول معلومات عن الكركم وفوائده ، وهو من أكثر أنواع الأعشاب أو التوابل التي عرفت منذ زمن بعيد، وكانت لها بالغ الأثر خاصة في الطب الشعبي لقدرته على علاج الكثير من الأمراض، وأحيانا يستخدم من اجل الوقاية من عدد آخر من الأمراض.

ويتمتع الكركم بإمكانية تناوله من خلال الأطعمة أو التوابل التي توضع على الوجبات أو من خلال شربه كمشروب مستقل أو تنكيه الشاي أو الحليب به لما له من فوائد مذهلة لا يمكننا حصرها.

لذا خلال مقالنا اليوم سوف نلقي الضوء على ماهية الكركم واهم فوائدة التي لا يمكن للجسم أن يستغنى عنها بالتفصيل عبر موسوعة فتابعونا.

معلومات عن الكركم وفوائده

  • يعد الكركم أو ما يطلق عليه الكرملين أو الهرد من أهم وأكثر الأعشاب انتشاراً في أغلب المطابخ العالمية خاصة الهند وشرق أسيا.
  • ويتميز الكركم بلونه الأصفر المائل للذهبي وله لون براق يستخدم في أغراض عدة كتلوين الأكلات والمخبوزات وإكسابها لون ذهبي مميز أو الأقمشة.

فوائد الكركم الطازج

يحتوي الكركم على الكثير من المركبات الغذائية الهامة والتي لا حصر لها ومن أهم تلك المركبات ذات القيمة الغذائية العالية هي:

  • يوجد بالكركم الكثير من الكربوهيدرات والألياف الغذائية والبروتينات الهامة.
  • كما يحتوي الكركم على الكثير من العادن الهامة كالبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والفسفور والمغنيسيوم والنحاس والزنك والصوديوم.
  • كما يوجد به معدلات مرتفعة من الفيتامينات المتعددة مثل فيتامين سي وفيتامين ه وفيتامين ب بتركيباته.

ومن أهم الفوائد التي يقدمها الكركم لجسم الإنسان ما يلي:

  • بفضل غناه بالكثير من مضادات الأكسدة فإن الكركم قادر على تقوية الجهاز المناعي مما يعزز من قدرته على محاربة الكثير من الأمراض.
  • يعزز من محاربة الجذور الحرة المسبب الأول والأساسي لنمو الأورام السرطانية وبالتالي فإن الكركم قادر على محاربة السرطان والوقاية منه خاصة مع وجود مادة الكرمين.
  • يعمل على محاربة الفطريات والالتهابات التي تصيب الجسم ومن أهمها التهاب المفاصل ويعزز من القدرة على التئام الجروح خاصة بعد العمليات الجراحية.
  • يعزز من قدرة الكبد على التخلص من السموم والشوائب وبالتالي يعمل على زيادة كفاءته وقدرته على العمل بشكل أفضل.
  • بفضل مكوناته يعمل على تنشيط الذاكرة وتجديد خلايا المخ مما يقلل من أمراض الشيخوخة خاصة الخرف والزهايمر أو فقدان الذاكرة بسبب العمر.

فوائد الكركم للتخسيس

  • يمتلك الكركم القدرة على محاربة الدهون والتخلص منها بفضل مضادات الأكسدة وهذا ما أقرته الدراسات التي تناولت الكركم وخصائصه فأثبتت فاعليته في محاربة الدهون والتخلص منها وزيادة معدلات الحرق.
  • يعطي الكركم الجسم الإحساس بالشبع بفضل الكربوهيدرات والألياف الغذائية فيساعد الشخص على الامتناع عن الطعام لفترات أطول مما يزيد من قدرته على إنقاص الوزن.
  • يعمل الكركم على تحسين العمليات الحيوية وينظم حركة الأمعاء والجهاز الهضمي مما يعزز من حل الكثير من المشكلات التي تصيب المعدة كالإمساك فيزيد من معدلات إنقاص الوزن.

فوائد الكركم للمعدة

  • بفضل المعدلات المرتفعة من الألياف الغذائية فإن الكركم يعمل على تعزيز حركة الجهاز الهضمي مما يقلل من المشكلات والأمراض التي تصيب المعدة والأمعاء كالإمساك.
  • يمكن للكركم بفضل مركباته الكيميائية على حماية المعدة من الإصابة بالتقرحات لقدرته على مكافحة الالتهابات والتقرحات.
  • يقضي بفضل مضادات الأكسدة على الجذور الحرة التي تتسبب في الإصابة بسرطان القولون أو المعدة.

فوائد الكركم للبشرة

لا يمكننا إغفال قدرة الكركم على حل الكثير من المشكلات الخاصة بالجمال والنقاء والاشراقة الجذابة، فالكركم شريك أساسي في أغلب المركبات والخلطات المستخدمة لتحسين صحة البشرة وتميزها ومن اهم تلك الفوائد هي:

  • يزيد الكركم من نضارة البشرة ويمنحها لون بشرة موحدة.
  • يمكنه المساعدة في التخلص من حب الشباب والندوب والآثار التي يتركها خلفه.
  • يمكن للكركم منح البشرة الشباب الدائم بفضل قدرته على محاربة التجاعيد والعلامات الخاصة بالشيخوخة المبكرة.
  • يعمل على علاج الآثار الناتجة عن الحروق أو تغير لون البشرة بسبب الأشعة الضارة للشمس.
  • يعمل على منح الجلد الترطيب اللازم خاصة إذا تم خلطه مع زيت اللوز أو زيت جوز الهند أو زيت الزيتون.
  • يحمي الجلد من أخطار الإصابة بسرطان الجلد بفضل قدرته على محاربة الجذور الحرة المسببة للسرطان.
  • يحمي الجلد من الإصابة بالصدفية والبهاق أو تصلب الجلد وجفافه.

الفوائد الصحية للكركم

  •    يجهل الكثير من الناس الفوائد الصحية للكركم، فهو يحتوي على بعض المركبات القوية التي تفيد الصحة وتقي من الإصابة بالكثير من الأمراض.
  • لذلك يمكنك اعتباره مكملًا غذائيًا رائعًا يتم إدخاله في العديد من الوصفات، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على تلك الفوائد.
  • تتعد تلك الفوائد فهو يمثل مكون رائع يمكن استخدامه في الأغراض الطبية وأعراض الطهي .

تحسين الصحة المعرفية

  • يساعد الكركم على تحسين الذاكرة والوظائف المعرفية وخاصة المرتبطة بالعمر.
  • كما يقي من الأمراض العصبية التنكسية والتدهور المعرفي الناتج عن الإجهاد.

غني بمضادات الالتهابات                 

  •  يحتوي الكركم على الكركمين وهو بمثابة مضاد قوي للالتهابات.
  • ويساعد على  منع نشاط البروتين الأساسي الذي يسبب الالتهاب، ولا يسبب آثار جانبية في المعدة.

منع تجلط الدم

  • يقلل الكركم من الالتهابات وتخثر الدم.
  • كما يمنع الإصابة بالجلطات الدموية بسبب آثاره الفعالة على سيولة الدم.

تقليل الاكتئاب

  • يمتلك الكركم تأثير فعال في علاج الاكتئاب.
  • كما أنه مضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة، لذا يمكنك إضافته على وجبات النظام الغذائي.

تجديد خلايا البشرة

  •  يمكن أن يساعد الكركم في تحسين صحة البشرة من خلال تقليل الالتهاب الناتج عن الجروح.
  • كما يعمل على تجديد الأنسجة في الجروح الجلدية ويزيد إنتاج الكولاجين اللازم لمرونة الجلد.

الوقاية من بعض أنواع السرطان

  •  يمتلك مركب ميثيلولويل الميثان النشط في الكركم خصائص مضادة للسرطان تساعد على وقف قدرته على الانتشار وخاصة خلايا سرطان المعدة وسرطان الجلد وخلايا سرطان الثدي وخلايا سرطان الأمعاء.
  • كما يساعد على منع ظهور أوعية دموية جديدة بالجسم.

منع التهاب المفاصل

  • تعمل  خصائص الكركم المهدئة على الوقاية من التهاب المفاصل.
  • كما أنه يساعد على الحفاظ على قوة خلايا العظام والأنسجة العظمية.

علاج تقرحات الفم

  • يعتبر بمثابة مطهر طبيعي وعلاج لتقرحات الفم.
  • لذا يمكنك عمل معجون مكون من الكركم والعسل وضعه على تلك التقرحات لتسريع شفائها.

مكافحة الربو

  •  يساعد على تحسين التنفس من خلال توسيع الأوعية الدموية  وسهولة تدفق الهواء.
  • كما يقلل الالتهاب الناتج عن الإصابة الربو الذي يسبب تورم الرئتين مما يعيق التنفس بشكل سليم.

وقاية الكبد من السموم

  •  الكركم مكون طبيعي يقي الكبد من السموم وعدم استغراقها وقتًا أطول للخروج من الجسم.
  • لذا يمكنك إضافته إلى وجباتك الغذائية.

منع حصوات المرارة

يساعد على منع تكون حصوات المرارة من خلال تحفيز الإنزيمات المضادة للأكسدة في الكبد ومساعدة الصفراء على هضم الدهون والوقاية من عسر الهضم أو حرقة المعدة.

منع مرض الزهايمر

تساعد خصائص الكركم المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة على منع تراكم بيتا أميلويد المسببة لمرض الزهايمر، ومساعدة الأشخاص الذين يعانون منه على  الاستمرار في العمل.

الوقاية من نوبات الصرع

  •  الكركم لديه خصائص مضادة لنوبات الصرع والتشنج الارتجاجي.
  • كما يمنع الهزات الرمعية العضلية المصاحبة لتلك النوبات بالإضافة إلى تقليل الإجهاد التأكسدي والضعف المعرفي.

تنظيم مرض السكري

  • يمكن أن يساعد الكركم على تنظيم نسبة السكر في الدم وتحفيز حساسية الأنسولين.
  • كما يمنع تراكم الدهون بالكبد، ويبطء نشاط خلايا الدم البيضاء المسببة للالتهاب.

خصائصه مضادة للسمنة

  • يحتوي الكركم على خاصية مضادة للسمنة تساعد على تسريع عملية التمثيل الغذائي ونمو الأنسجة الدهنية.
  • لذا فلديه فعالية كبيرة في فقدان الوزن وخاصة عند اتباع النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة أيضًا.

علاج التهاب الأمعاء

  • يمكنك إضافة الكركم إلى بعض الأطعمة الحارة، مما يساعد على الوقاية من مرض التهاب الأمعاء .
  • لاحتوائه على الخصائص المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات التي تقلل التهاب الجهاز الهضمي وآلام البطن.

التئام الجروح بعد الجراحة

  • تعزز خصائص الكركم المضادة للميكروبات الجهاز المناعي التئام الجروح بسرعة ومنع العدوى وخاصة بعد الجراحة.
  • كما أنه يقلل التعب والألم، كما تقي  خصائصه البيولوجية من مضاعفات التي تحدث بعد الجراحة.

حماية البنكرياس

  • يتحكم في مستويات السكر في الجسم نتيجة لإنتاج إنزيمات الجهاز الهضمي.
  • كما يمنع  التهاب البنكرياس لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات.

علاج كسور العظام

  •  يمكن استخدامه كعجينة توضع على العظام لعلاج الكسور التي أصيبت بها وعلاج الالتهابات والآلام الموجودة بها.
  • كما أنه يساعد على حماية أنسجة العظام وإعادة بناء العظام.

علاج اضطرابات العضلات

تساهم الخصائص المضادة للالتهابات الموجودة به بشكل كبير في علاج أمراض العضلات المختلفة مثل اضطرابات الغضروف العضلي وأمراض المفاصل التنكسية وساركوما وهشاشة العظام.

الحفاظ على صحة الطحال

  •  يساعد الكركم على تحسين صحة الطحال من خلال تعزيز وظيفة المناعة في الجسم ومنع سمية المعادن الثقيلة.
  • حيث يعمل دورًا حيويًا في تحويل الطعام المهضوم إلى مغذيات وامتصاص تلك العناصر الغذائية.
  • ويقوم الكركم بتحفيز تدفق الدم لتسهيل تلك العملية وإفادة الجسم بالطاقة.

علاج السكتة الدماغية

  •  تقي خصائص الكركم المضادة للالتهابات من السكتات الدماغية والإجهاد التأكسدي الناتج عنها.
  • لذا يجب تضمينه في النظام الغذائي للمساعدة على منع تخثر الدم في السكتات الدماغية التي تعمل على انسداد الشرايين.
  • كما أنه يقي خلايا الدماغ من التلف وزيادة نمو الخلايا العصبية.

صحة الغدة الدرقية

  •  يمكن للكركم أن يساعد على الوقاية من فرط نشاط الغدة الدرقية وتوزان  مستوى.
  • ومضادات الأكسدة في الجسم، وذلك من خلال تنظيم مستويات الإنزيمات في الجسم وتقليل الإجهاد التأكسدي المرتبط بذلك ويحسن وظائف الكبد أيضًا.

تقليل النوبات القلبية

يساعد على توسيع الشرايين وتقليل الإصابة بنوبة قلبية، كما أنه يقلل الضغط من خلال إرخاء القلب والشرايين.

علاج حب الشباب

  •  يمكن استخدام الكركم على البشرة للتخلص من البكتيريا التي ينتج عنها حب الشباب.
  • كما يمنع تكون الإفرازات الدهنية الزائدة من الجلد لإحتوائه على خصائص مضادة للأكسدة وللالتهابات التي تفيد في علاج تلك المشكلة.

تعزيز جهاز المناعة

الكركم ملييء بالخصائص المضادة للالتهابات التي تقوي جهاز المناعة الذي يجعل الجسم يقاوم الأمراض التي تسببها البكتيريا والفيروسات.

منع التهابات الجهاز الهضمي

  • تقي الخصائص المضادة للالتهابات به من  البكتيريا المسببة لالتهابات الجهاز الهضمي.
  • كما أنه طارد للغازات ومعالج للانتفاخ  الذي يصيبه.

علاج الجلوكوما

يلعب أيضًا دورًا كبيرًا في علاج الجلوكوما ويقي من تلف العصب البصري نتيجة للإجهاد التأكسدي.

تقليل أعراض متلازمة ما قبل الحيض

  • يمكن أن يساعد على ذلك نتيجة لإحتوائه على المواد المضادة للالتهابات والعصبية
  • وقد لوحظ أن المرأة عندما تدرج الكركم في نظامها الغذائي تقل لديها أعراض ما قبل الدورة الشهرية سواء العاطفية أو الجسدية أوالسلوكية.

علاج الذئبة

يعمل على وقف  نشاط الأجسام المضادة لدى الأشخاص المصابين بالذئبة، لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات تعالج تلك المشكلة.

خفض ضغط الدم المرتفع

  • يرجع ارتفاع ضغط الدم إلى عدة عوامل منها:اتباع نظام غذائي سييء والعمر والسمنة والتاريخ الوراثي.
  • مما ينتج عنه الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والكلى.
  • لذا يجب تغيير نمط الحياة وإضافة الكركم إلى الأطباق الغذائية لإحتوائه على خصائص مضادة لانقباض الأوعية الدموية وتصلب الشرايين.

مفيد في سن اليأس

  • يساعد على تحفيز إنتاج هرمون الاستروجين وخاصة للنساء اللاتي يعانين من انقطاع الطمث.
  • كما يعتبر مضاد للألم وللاكتئاب الذي تصاب به أثناء تلك الفترة، لذا يمكن إضافته إلى الوجبات خلال اليوم.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.