الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي مضار النعناع

بواسطة: نشر في: 22 أغسطس، 2018
mosoah
مضار النعناع

تعرف على مضار النعناع والآثار الجانبية المحتمل حدوثها في حالة شرب كميات كبيرة من النعناع كل يوم بالإضافة لكافة المعلومات عنه على موقع الموسوعة .

عشبة النعناع:

من المعروف عن عشبة النعناع كثرة الفوائد التي تعود على الجسم من تناولها ويتم زراعتها في أواني صغيرة بالقرب من الشمس وذلك بهدف إبعاد النمل والذباب عن العشبة ويتم استعمال النعناع وهو طازج ويمكن استعمال النعناع المجفف أيضأ في عمل الكثير من الأطباق والمنتجات المختلفة كمعجون الأسنان أو اللبان أو الحلويات أو مستحضرات التجميل وفي حالة شراء النعناع الطازج فتأكد من كون الأوراق خضراء وطازجة ويفضل وضعها في كيس واسع في حالة تخزينه والحفظ في الثلاجة لفترة لا تزيد عن سبعة أيام.

مضار النعناع واحتياطات أثناء استعماله :

يعتبر النعناع وزيت النعناع من المصادر الآمنة للاستعمال بشكل ألا تتجاوز الجرعة اليومية الحد الطبيعي وتناوله بكميات غير كبيرة بشكل يومي لتفادي حدوث مضاعفات.

مضار النعناع :

كأي عشب آخر فقد يسبب النعناع مشاكل في حالة تناوله بكميات كبيرة من ضمنها ما يلي:

  • قد يشعرك بتحسس في الفم أو الشفتين خاصة من قبل المصابين بالتهابات في الشفة الزاوية التي تنشئ لدى المصابين بتحسس من عائلة النعناع وذلك في حالة استعماله بصورة موضعية أو استعمال معجون أسنان يحتوي على نبات النعناع أو أي من مكوناته.
  • لا يفضل شرب النعناع من قبل المصابين بأمراض ومشاكل في الجهاز الهضمي فقد يسبب تذبذب في الغلاف بصورة مبكرة مما يؤثر على عملية الهضم كما أن نبات النعناع قد يحدث حرقة في المعدة في حالة تناوله بكميات كبيرة.
  • قد يسبب زيت النعناع حرق شرجي لدى المصابين بمرض الإسهال الحاد لذا يجب الرجوع إلى الطبيب أولاً واستشارته في هذه الحالة.
  • يحتوي النعناع على مادة المنثول والتي تزيد من تدهور قرح المعدة كما يمكن أن يسبب إسهال شديد.
  • يجب عدم تناوله مع الأشخاص الذين يتناولون أدوية لمعالجة السكر والضغط وعقار السكلوسبورين لأن ذلك يهدد حياة الشخص خاصة إذا كان ينتمي لفئة كبار السن.

احتياطات من الواجب اتخاذها أثناء تناول النعناع :

يجب أخذ الحيطة والحذر أثناء استعمال النعناع في الحالات الآتي ذكرها:

  1. يجب عليك تجنب تناول النعناع إذا كننت مصاب بأعراض الارتجاع المريئي أو قرح في المعدة أو التهابات حادة في القولون.
  2. لا تستعمل النعناع بكمية كبيرة تتعدى الحد المسموح به في اليوم وذلك لأن النعناع وخاصة زيت النعناع قد يكون ساما في الجرعات المرتفعة.
  3. استعمال المنتجات التي تحتوي على النعناع يجب أن يكون بحرص كبير خاصة إذا كان الشخص لديه تاريخ مرضي للإصابة بحصوات في المرارة.
  4. تجنب تناول العقار الذي يتفاعل مع المواد الموجودة في النعناع كما يجب عليك الرجوع إلى الطبيب لتحديد الأدوية التي عليك تناولها والجرعة اليومية من النعناع أثناء فترة العلاج لتفادي حدوث مشكلات صحية.
  5. يفضل عدم شرب النعناع من قبل النساء الحوامل أو النساء المرضعات لأن تناوله بكمية كبيرة قد يسبب مخاطر جمة.
  6. يفضل البعد عن تناول النعناع من قبل الأطفال تحت سن عامين لأن ذلك قد يحدث مضار في الجهاز التنفسي لديهم.
  7. قد يسبب النعناع إسهال أو ألم في العضلات أو الرغبة في النوم وقد يؤثر أيضاً على معدل نبض القلب مما يجعل من الأفضل عدم تناوله من قبل المصابين بأمراض القلب ومرض ارتفاع ضغط الدم.

أضرار النعناع للجنس:

من المؤسف معرفة أن النعناع قد يؤدي للإصابة بمشكلات في الحياة الجنسية ومن ضمن هذه الأضرار الخطرة ما يلي:

قد يسبب النعناع الضعف الجنسي خاصة لدى الرجال بسبب احتوائه على مادة المنثول التي تؤثر على نسبة هرمون التستوستيرون المسئول عن الصفات الذكورية وهو ما قد يسبب البرود لدى الرجال وهو مع الأسف من الحقائق التي تم نشرها في مجلة الديلي ميل البريطانية.

للنعناع الكثير من الفوائد التي لا يمكن إنكارها لكن في الوقت نفسه فهو يؤثر بصورة سلبية على سلامة الحياة الزوجية كما يؤثر على الخصوبة لدى الرجال والإناث وهو ما يجعل من الأفضل عدم الإقبال على شربه بكميات كبيرة وعدم تناول اللبان المحتوي على النعناع بكثرة لنفس الغرض.

فوائد النعناع :

كما قلنا فإن للنعناع فوائد لا تعد ولا تحصى من بينها ما يلي:

معالجة العديد من مشكلات المعدة من أهمها عدم القدرة على هضم الطعام بشكل جيد.

  • يعد فاتح للشهية مما يجعله مناسب للمصابين بهزال شديد.
  • معالجة مشكلة القولون العصبي.
  • يحد من رائحة الفم الغير محببه وذلك لاحتوائه على الزيوت المتطايرة ذات الروائح الجميلة.
  • معالجة مشكلات الجهاز التنفسي والحد من أعراض الربو كما يقلل من ألم الدورة الشهرية لدى الإناث.
  • يساهم في تقليل الضغط المرتفع.
  • يقوي المناعة ويقوي الذكرة ويزيد من قدرة الشخص على التفكير والتذكر .

المراجع :

12

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.