الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو السعوط وفوائده وطريقه العلاج به

بواسطة: نشر في: 17 سبتمبر، 2021
mosoah
السعوط

نقدم لكم في هذا المقال معلومات عن السعوط والذي يُعد واحدًا من الأساليب العلاجية التي استخدمها الإنسان منذ قديم الزمان والذي يعرف باسم العطوس، هو دقيق التبغ الذي يدخل في الأنف لاستنشاقه، وقد أشارت الأبحاث العلمية الأخيرة أن تنشق السعوط هي عادة قد أخذت في الانتشار في الآونة الحديثة في أوساط الجنسين وفي معظم البلدان المتحضرة، ولكن ماذا يعني السعوط؟ وما هي فوائده؟ وما هي الطريقة الصحيحة لاستخدامه في العلاج والتداوي؟ سنجيب على تلك الأسئلة في سطور المقال التالي على موسوعة.

معنى السعوط

  • يُقصد بالسعوط إحدى طرق العلاج التي يتم استخدامها عند التداوي بشعبة القسط الهندي.
  • فمن خلاله يتم إدخال دقيق التبغ في الأنف.
  • فالسعوط عبارة عن طريقة طحن دقيق التبغ وإذابة المسحوق في قدر قليل من الماء، ومن ثم استخدام المحلول في التقطير داخل الأنف.
  • فتلك العميلة هي التي يُطلق عليها اسم السعوط، وهي ما يوضع داخل الأنف لاستنشاقه.

تاريخ انتشار السعوط

  • • يعتبر استنشاق السعوط معروف ومنتشر منذ قديم الزمان حيث  كان راهب إيطالي الجنسية قد رافق المستكشف كريستوف كولومبوس في رحلته الثانية إلى جزر الهند السنة 1494 فقام بتسجيل كيف كان الهنود الحمر يسحنون أوراق التبغ في معامل خشب الورد ثم يتنشقون الأجزاء العطرة بوساطة أنابيب يدخلونها في انوفهم.
  • كما اعتاد شعب الآزتيك القديم في أميركا الجنوبية أن يقوم باستنشاق السعوط ولكنه كان يسخن مسحوقه الخاص من أوراق التبغ المجففة قبل استخدام مباشرة. وقد استورد السعوط في البداية إلى أسبانيا ثم إلى البرتغال.
  • اما في عام 1570 قدم السفير الفرنسي في لشبونة إلى الملكة كاترين دوميدوسيس السعوط كعلاج للصداع حتي قامت الملكة بتعميمه في فرنسا.
  • وفي انجلترا كان استنشاق السعوط هي عادة الأغنياء طوال نحو من قرنين بعد إدخال التبغ إلى البلاد. هذا وقد ازدادت العادة إلى الدرجة الكبرى خلال فترة انتشار وباء الطاعون السنة 1665 ولكن لم تصبح عادة التنشق هذه منتشرة بين مختلف طبقات المجتمع إلا مع بداية عهد الملكة آن السنة 1702.
  • ولقد أشارت الأبحاث الأخيرة أن من يقومون بتنشق السعوط يجدون متعة كبيرة في تنشق القليل من هذا المسحوق الذي يحتوي على العديد من الخصائص الطبية.
  • وقد انتشر القيام بتنشق السعوط نظرا لكونه في العرف يقوم بطرد الزكام والأنفلونزا فضلا عن عمله كمنبه للذهن والجسد، كما أنه يقوي الجسم ويصفي الذهن.

هل السعوط هو القسط الهندي

  • لا؛ فكلمة سعوط ليست اسمًا لعشبة القسط الهندي، ولكنها إحدى طرق استخدامه في علاج أمراض الجهاز التنفسي.

أنواع السعوط

لا يوجد ما يُسمى بأنواع السعوط، فالسعوط ما هو إلا طريقة من طرق استخدام دقيق التبغ والقسط الهندي للتداوي، وهناك نوعين من القسط الهندي وهما:

  • القسط البحري: وهو القسط أبيض اللون ويتميز بطعمه الحلو، ولقد أُطلق عليه هذا الاسم لأنه كان يُجلب من خلال بحار دولة الهند.
  • القسط الهندي: ويُطلق عليه أيضًا اسم العود الهندي، وهو قسط لونه أسود أو بني داكن، ويتميز بطعمه المر، كما أنه أعلى حرارة من القسط البحري.

فوائد العلاج بالسعوط

  • تساعد طريقة العلاج بالسعوط على علاج نزلت البرد والربو والسُل ومختلف الأمراض التنفسية.
  • ويعالج القسط ما يعرف باسم ذات الجنب‏ هو ورم يصيب الغشاء الذي يبطن الأضلاع والرئتين ويحدث بسببه خمسة أعراض هي الحمى والسعال والنخس وضيق النفس والنبض المنشاري.

السعوط في السنة النبوية

  • جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يخبرنا عن أهمية العلاج بالسعوط وفضل العلاج به.
  • وقد جاء في قول الرسول صلى الله عليه وسلم ما يحث على العلاج بالسعوط فيما روي عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ(( احْتَجَمَ وَأَعْطَى الْحَجَّامَ أَجْرَهُ وَاسْتَعَطَ))
  • هذا وقد جاء في الحديث النبوي الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما روي عَنْ أُمِّ قَيْسٍ بِنْتِ مِحْصَنٍ قَالَتْ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ (( عَلَيْكُمْ بِهَذَا الْعُودِ الْهِنْدِيِّ فَإِنَّ فِيهِ سَبْعَةَ أَشْفِيَةٍ يُسْتَعَطُ بِهِ مِنْ الْعُذْرَةِ وَيُلَدُّ بِهِ مِنْ ذَاتِ الْجَنْبِ وَدَخَلْتُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِابْنٍ لِي لَمْ يَأْكُلْ الطَّعَامَ فَبَالَ عَلَيْهِ فَدَعَا بِمَاءٍ فَرَشَّ عَلَيْهِ)).

فوائد القسط الهندي

وقد ذكر الأطباء أن هناك عدد كبير من الفوائد التي تنتج عن استخدام القسط الهندي ومن هذه الفوائد ما يلي:

  •  يعمل على إدرار الطمث من خلال تبخير الرحم به.
  • كما أن العلاج بالقسط له تأثير مدر للبول.
  • يعالج الصداع المزمن.
  • يمكن تناول منقوعه في علاج البلغم.
  • يقضي على حصوات الكلى.
  • يمكن استخدام القسط في قتل الديدان التي تتواجد في الأمعاء.
  • يساعد القسط على دفع السم وحمى الربع والورد كما انه يسخن المعدة
  • يعمل العلاج بالقسط على تحريك شهوة الجماع
  • ومن الفوائد التي تنتج عن العلاج بالقسط القضاء على الكلف، وذلك من خلال تطبيق معجونه على البشرة.
  • يساعد استنشاق بخاره أو تناول منقوعه على علاج الزكام.
  • يعالج التهاب الكبد ومشكلات المعدة، وذلك خلال خلط 3 ملاعق كبيرة من مسحوقه مع كيلو جرام من العسل وتناوله.
  • يعالج وجع الحلق الذي يصيب الصبيان.
  • يعالج عرق النساء وآلام المفاصل والفالج، وذلك من خلال تناول منقوعه أو استخدامه كدهان.
  • كما يعمل القسط على علاج القرحة التي تخرج بين الأذن والحلق أو ما بين الأنف والحلق.‏

طريقة العلاج بالسعوط

  • وتعتبر طريقة العلاج بالسعوط طريقة سهلة ،حيث يستلقي المريض على ظهره ويجعل بين كتفيه ما يقوم برفعهما حتي ينحدر رأسه ثم يتم التقطير في أنفه ماء أو دهن فيه دواء مفرد أو مركب.
  • ويفضل استخدام هذه الطريقة في العلاج لأنها تسمح بوصول دقيق التبغ إلى دماغ المريض لاستخراج ما فيه من الداء بالعطاس.
  • كما يمكن استخدام القسط الهندي في العلاج بطريقة أخرى بخلاف السعوط، وهي خلط 5 ملاعق كبيرة من مسحوقه مع ماء مغلي واستنشاق البخار الناتج منه.
  • وهناك طريقة أخرى للتداوي بالقسط الهندي وهي طحنه وخلط 4 ملاعق كبيرة من مسحوقه مع كيلو جرام من العسل، ثم تناول ملعقة كبيرة منه قبل الوجبات بـ 15 دقيقة.

إضرار السعوط

هناك العديد من الأضرار التي قد تنتج عن استخدام طريقة السعوط في العلاج وهي:

  • قد يتسبب في إصابة المريض بالإدمان، نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من النيكوتين.
  • يؤدي إدمان تلك المادة إلى الإضرار بالأسنان واللثة.
  • من الممكن أن يتسبب إدمانه في الإصابة بالاكتئاب.
  • الاستخدام المفرط للسعوط يؤدي إلى الإصابة بالسكتات الدماغية والذبحات الصدرية وضغط الدم المرتفع.
  • ينتج عن استخدامها بكثرة الإصابة بأمراض الكلى والجهاز الدوري والأمراض القلبية، فضلًا عن تسببها في الإصابة بسرطان الحنجرة والبلعوم والفم واللسان.

وعلى الرغم من إطلاق العديد من التحذيرات من استخدام السعوط بكثرة نظرًا لأنه يؤدي إلى الإدمان، ألا إن الكثير يجدون صعوبة في التوقف عن استخدامها سواء بغرض العلاج أو للاستمتاع باستنشاقها.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا عن السعوط والذي شرحنا من خلاله مفهوم الكلمة وتاريخ السعوط وأنواعه وفوائد العلاج به وأضراره، بالإضافة إلى طريقة استخدامه، تابعونا على موقع الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكنك متابعة : –

تجربتي مع السعوط وطريقة تحضيره

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.