الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية تخفيف الم الديسك

بواسطة: نشر في: 15 يناير، 2019
mosoah
كيفية تخفيف الم الديسك

كيفية تخفيف الم الديسك بالطرق الطبيعية وعن طريق الأدوية بالإضافة إلي التعرف مشكلة الم الديسك و أعراضها، كل هذه المعلومات نقدمها إليك في موقع الموسوعة، كل ما عليك فعله هو الاستمرار في القراءة.

مشكلة الم الديسك و أعراضها

ينتج الم الديسك عن حدوث انزلاق غضروفي نتيجة لحدوث مشكلة في احد الفقرات العنقودية، ويؤدي هذا الانزلاق إلي الشعور بألم بالغ في منطقة الظهر والساق.

من اهم أعراض مشكلة ديسك الظهر

  • الشعور بألم قوي في منطقة أسفل الظهر ويمتد الألم في الذراع والساق كذلك.
  • يعاني المصابون بديسك الظهر من الألم في منطقة الأفخاذ والأرداف.
  • المعاناة مع الأم الذراع والساق عند القيام بأي خطوة مفاجئة أو تحريك للعمود الفقري.
  • تشنجات عضلات الظهر من اهم أغراض مشكلة الديسك.
  • الشعور بتخدير في الأرجل وألم ممتد في الظهر والسيقان.
  • بعض الحالات الشديدة من مرض الديسك يفقد الفرد قدرته علي التحكم بالمثانة والأمعاء.
  • ضعف عام في الجسم وخاصة في منطقة عضلات الساق والقدمين.

كيفية تخفيف الم الديسك بالأدوية

إن المعاناة مع مرض الديسك قد تستمر لسنوات طويلة، ويعاني الكثير من المرضي من الآلام المبرحة الناتجة عن هذه المشكلة، ولهذا فالأدوية تعتبر هي الحل الأول الذي يلجأ له المرضي للتخفيف من الآم الديسك.

ومن اهم هذه الأدوية:

  • مسكنات الآلام تعتبر هي الحل الأسهل للتخفيف من الم الديسك لسهولة توافرها وانتشارها.
  • يصف الأطباء بعض مرخيات العضلات للتخلص من الم الديسك.
  • يضطر بعض مرضي الديسك إلى أخذ حقن الكورتيزون للتخلص من الألم.
  • بعض الحالات الطبية المتقدمة يلجأ الطبيب إلي استئصال القرص الذي يوجد به مشكلة في العمود الفقري.
  • بعض الأطباء ينصحون بممارسة العلاج الطبيعي إذا لمتفلح مسكنات الألم في التخفيف من المشكلة.

كيفية تخفيف الم الديسك بالأعشاب الطبيعية

إن الأعشاب التي نستمدها من خير الطبيعة هي ابسط الحلول للتخلص من الم الديسك، فالكثير يعانون لسنوات من هذه المشكلة ومع الوقت تتوقف مسكنات الألم عن تقديم أي مساعدة ويضطر المريض لمواجهة الألم وحده.

ولهذا قمنا بإعداد اهم المواد الطبيعية التي يمكنك من خلالها التخفيف من الم الديسك:

الزنجبيل والم الديسك

  • يُعد الزنجبيل من اهم الأعشاب الطبية لعلاج الم الظهر، ولذلك يتم إضافته إلي الماء الساخن وبعدها نقوم بتصفيته ووضعه علي قطعة من الشاش الطبي ووضعه علي المنطقة التي تعاني من الألم.
  • يمكن الاستعانة بشاي الزنجبيل للتخلص من الألم وإفادة الجسم بشكل عام، كما يساعد الزنجبيل في التخلص من الدهون في الجسم، مما يقلل من الوزن مما يساهم في علاج الديسك أيضاً.
  • يمكن صنع شاي الزنجبيل بإضافة الزنجبيل والقرفة إلي الماء الساخن، ثم تغطية الخليط لعدة دقائق، وبعدها يتم تناول المشروب دافئ لثلاث مرات يومية.

زيت الزيتون والم الديسك

  • زيت الزيتون من المواد الطبيعية التي تساهم في التقليل من الم العضلات بشكل عام والم الديسك بشكل خاص.
  • يتم استعمال زيت الزيتون في عمل تدليك للمنطقة التي تعاني من الألم لمدة لا تقل عن العشر دقائق.
  • يفضل أن يتم التدليل بزيت الزيتون وهو دافئ، من الممكن ان يتم تكرار التدليك اكثر من مرة في اليوم حسب الحاجة.

عسل النحل والم الديسك

  • العسل له الكثير من الفوائد الصحية المختلفة ومن أهمها التقليل من الالم المرتبط بالظهر من خلال وضع ملعقة كبيرة من العسل في كوب من الماء الساخن.
  • وتقليب الخليط وإذابته جيداً ثم تناوله، يعطي هذا الخليط فوائد عظيمة للجسم والعضلات بشكل عام كما يساهم في رفع مناعة الشخص.

زيت الكافور والم الديسك

  • يعتبر زيت الكافور هو افضل الزيوت التي تعالج الم الظهر ومشكلاته، يمكن الاستعانة بهذا الزيت في عمل تدليك للمناطق التي تسبب الألم لعدة دقائق.
  • قم بتغطية المنطقة بعد الانتهاء من التدليك واحرص علي تدفئتها جيداً حتى لا تتعرض للرطوبة، ويفضل ان تقوم بعمل تدليك لمنطقة الظهر اكثر من مرة في اليوم للحصول علي نتائج سريعه.

الحلبة والم الديسك

  • يمكن الاستفادة من نبات الحلبة في التخلص من الم الديسك، حيث يمكن طحن الحلبة بعد تجفيفها وإضافة الماء أو اللبن إليها بحيث تصبح متماسكة.
  • قم بوضع هذا الخليط على منطقة الظهر وتركها، يفضل ن يتم وضع العجينة على الظهر وهي ساخنة حتى تساهم في التخلص من الألم.

دقيق القمح والم الديسك

  • يستعين البعض بدقيق القمح للتخلص من الم العضلات، حيث يضاف الدقيق إلي الماء ويزضع علي النار ويتم تقليبه حتي يصبح خليط متماسك.
  • قم بفرد هذا الخليط “العجين” علي المنطقة التي تعاني من الآلم وهي ساخنة.
  • اترك الخليط لفترة من الزمن قبل إزالته، ويجب تكرار هذا الخليط بمعدل ثلاث مرات يومياً .

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.