الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي فوائد زيت اللافندر

بواسطة:
فوائد زيت اللافندر

إليك أبرز فوائد زيت اللافندر فهو أكثر أنواع الزيوت الأساسية استخدامًا في العالم حديثًا، وقد تم اكتشاف فوائد اللافَندر بالفعل منذ العصور السحيقة؛ وذلك نظرًا لخواصه القوية المضادة للأكسدة، والمضادة للميكروبات، والمسكنة، والمهدئة للأعصاب، والمضادة للاكتئاب، وغير ذلك الكثير من الفوائد التي يُقدمها هذا الزيت الغني؛ فإن فوائد زيت اللافَندر متعددة الاستخدامات، وقد تم استخدامه بشكل تجميلي وعلاجي لقرون، وتعرض موسوعة اليوم هذا الموضوع عن فوائد هذا الزيت.

فوائد زيت اللافندر

استخدم المصريون القدماء نبات الخزامى للتحنيط، كما استخدموه كعطر، وعندما تم افتتاح قبر الملك توت عنخ آمون منذ أعوام، قيل أنهم وجدوا رائحة باهتة من الخزامى، كما وُجد الكثير من نصوص الفراعنة التي تُفيد العلاج بالروائح المبكرة، والحديثة، والتي تُشير إلى استخدام اللافَندر كزيت أساسي مضاد للجراثيم، كما قاموا باستخدام أوراق، وسيقان النبات؛ لإعداد مغلي ضد أمراض الجهاز الهضمي والروماتيزم، وتم تقييم اللافَندر لأغراضه التجميلية.

كما تشمل فوائد زيت اللافَندر لجسمك ما يلي:

  • تقليل القلق والإجهاد العاطفي.
  • الحماية ضد أعراض مرض السكري.
  • تحسين وظائف المخ.
  • تساعد على شفاء الحروق والجروح.
  • تحسين النوم.
  • استعادة بشرة الجلد والحد من حب الشباب.
  • التأخير من ظهور أعراض الشيخوخة عن طريق مضادات الأكسدة القوية.
  • تخفيف الألم.
  • تخفيف الصداع.

تأثيره في حماية الأعصاب

أظهرت دراسة نشرت في عام 2014 أن زيت اللافندر لديه القدرة على تقليل التورمات الدماغية وتحسين القدرة الوظيفية لدى الأشخاص المصابين بنقص تروية الدماغ في حين أن الخزامى كان يستخدم تقليديا في العديد من التطبيقات التجميلية، والعلاجية بسبب الخواص الطبية التي يحتوي عليها، كما تؤكد هذه الدراسة أيضًا أن زيت الخزامى له خصائص قوية في حماية الأعصاب، وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يساعد الزيت على زيادة قدرة مضادات الأكسدة في الجسم، ويمنع الإجهاد التأكسدي.

زيت اللافندر للقضاء على التوتر

إن تطبيق بضع قطرات من زيت اللافَندر على جسمك قد يوفر بعض الراحة من الصداع النصفي، والصداع، والاكتئاب، والتوتر العصبي، والإجهاد العاطفي، كما يمكنك أيضًا إضافة بضع قطرات من زيت اللافَندر إلى ماء الحمام لتقليل الإجهاد العصبي والأرق.

وذلك بسبب المواد، والعناصر الغذائية الموجودة في زيت اللافَندر الأساسي، التي تتمتع بقدرات مزيلة للقلق بقوة، كما أظهر بحث قد أُجري في عام 2018 أن الزيت قد يكون منشطًا ممتازًا لعلاج حالات القلق، وتشير دراسات متعددة، وأبحاث إلى أن تناول مستحضرات الخزامى عن طريق الفم يمكن أن يقلل من القلق، وتُفيد أن الروائح تساعد في إدارة الألم المزمن، والقلق، والأرق.

فوائد زيت االافندر لمقاومة الأمراض

يوفر الاستخدام المنتظم للزيت الأساسي للخزامى المقاومة لمجموعة متنوعة من الأمراض، كما يتمتع اللافَندر بخصائص مضادة للبكتيريا، ومضادة للفيروسات تجعله مثاليًا للدفاع عن الجسم ضد الأمراض النادرة، مثل: السل، والتيفوئيد، والخناق، وذلك وفقًا للكثير من الأبحاث الحديثة.

فوائد زيت اللافندر للبشرة

وفقًا لأخصائيي الأمراض الجلدية؛ يعتبر زيت اللافندر الأساسي واحدًا من أكثر الزيوت المفيدة ضد حب الشباب الذي يُعد حالة غير مريحة، ومحرجة تؤثر في المقام الأول على الشباب أثناء انتقالهم من سن البلوغ، ولكنها قد تصيب البالغين أيضًا، كما تم التحقق من خصائص الزيت المضادة للبكتيريا، والخصائص العلاجية من قِبل الكثير من الأطباء في مختلف الجامعات حول العالم.

يمنع زيت اللافَندر النقي البكتيريا التي تسبب العدوى الأولية لحب الشباب، ويساعد على تنظيم الإفراز الجلدي الزائد عن طريق التلاعب الهرموني، ويمكن أن يقلل من علامات الندبات بعد أن يبدأ حب الشباب بالشفاء.

كما يمكن أن تؤدي إضافة كمية صغيرة من زيت اللافَندر الأساسي إلى كريمات، أو مراهم الجلد الأخرى إلى زيادة كبيرة في إمكانية التخفيف، والشفاء.

فوائد زيت اللافندر للشعر

يعتبر زيت اللافندر الأساسي مفيدًا للعناية بالشعر؛ حيث ثبت أنه فعال جدًا على قتل القمل، وبيض القمل، والصئبان، وبالإضافة إلى ذلك فقد أثبت أيضًا أن زيت اللافَندر العلاجي مفيد للغاية في مكافحة تساقط الشعر، خاصةً للمرضى الذين يعانون من الثعلبة، وهو مرض مناعي ذاتي حيث يرفض الجسم بصيلات الشعر الخاصة به.

كما أفادت دراسة اسكتلندية أن أكثر من 40 في المئة من مرضى الثعلبة أبلغوا عن زيادة في نمو الشعر عندما يفركون بانتظام زيت اللافَندر الأساسي في فروة رأسهم؛ لذلك يوصى في بعض الأحيان باستخدام زيت اللافَندر كإجراء وقائي لصلع الذكور.