مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

فائدة غذاء ملكات النحل للصحة والاطفال

بواسطة:
غذاء ملكات النحل

يعتبر الغذاء التي تتناول ملكات النحل هو ذاك السبب الذي يساعد على تحول النحلة العادية كي تصبح من الملكات، هذا الغذاء ذو ميزة بين كافة المواد الأخرى، فليس هناك أي مادة بعلوم الطب أو علم الحيوانات تشبه مثل هذا الغذاء، أو حيث لها تأثير هائل في النمو وتساعد على التكاثر وإطالة العمر، وبعدما تم تحليل غذاء ملكات النحل ثبت إحتوائه على كافة العناصر الضرورية واللازمة للحياة كالهرمونات والدهون والفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية والسكريات، كما أنه غني أيضاً بفيتامين ب المركب، كما أنه يحتوي أيضاً على نسبة 3% من المواد التي لا تقبل للتحليل لذا أطلق عليها الباحثين لقب المكونات السحرية، ويُنصح بتناول غذاء ملكات النحل عدد من الأسباب الكثيرة.

غذاء ملكات النحل ماهو ؟

هو عبارة عن إفراز حليبي يُنتج من قبل عاملات النحل بالخلية، وتم تخصيص هذا الإفراز ليكون غذاء خاص باليرقات التي يقع الإختيار عليها كي تصبح هي المكلة المستقبلية للنحل والتق تقوم على رعايتها وتطويرها، هذا العذاء يمتاز بأسراره العظيمة وقيمته الغذائية العالية التي جرى عليها الكثير من الدراسات.

قمية غذاء ملكات النحل الغذائية :

مكونات غذاء ملكات النحل تختلف بإختلاف المنطقة التي تتكون فيها وتختلف بحسب جغرافيتها، إلا أن مكونات بشكل عام عبارة عن:

مياه بنسبة 60 إلى 70%، وتحتوي على السكر بنسبة 10 إلى 16%، أما عن البروتينات فتبلغ نسبتها ما بين 12 إلى 15%، والدهوم ما بين 3 إلى 6%، والأملاح والفيتامينات والأحماض الأمينية نسبتها ما بين 2 إلى 3%.

هذا بالإضافة إلى إحتوائها على عدد من المعادن الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والنحاس والكالسيوم والسيليكون والنحاس والحديد، كما يعتبر أيضاٌ من العناصر الغنية بفيتامي ب مثل حمض الفوليك والبيوتين، ويحتوي على حوالي 17 حمض أميني منهم ثمانية أحماض أساسية لا يتم تصنيعها بالجسم البشري، هذا بجانب إحتوائه على بعض المركبات المهمة مثل الأحماض النووية والجلوبين جاما والأينوزيتزل.

فائده غذاء ملكات النحل :

التحكم في معدل الضغط :

حيث بينت العديد من الأبحاث أن البروتينات المتوافرة بغذاء ملكات النحل ذات تأثير مباشر علة معدل ضغط الدم عند الإنسان، هذا العنصر البروتيني الذي له تأثيره طويل الأمد والقوي على ضغط الدم، فحينما يتم الجمع بين هذا البروتين وبين البوتاسيوم فإنهما يساعدان على توسيع الشرايين مما يقلل من الضغط على القلب والأوعية الدموية، وبذلك فهو له دور قوي في الوقاية من أمراض القلب.

إحتوائه على نسب عالية من مضادات الأكسدة :

تعتبر المواد المضادة للأكسدة من أكثر العناصر الضرورية خلال حياتنا اليومية، وذلك لأن الخلايا حينما تتأكسد ينجم عنها الغصابة بأمراض عدة مثل أمراض القلب والسرطان وبعض الأمراض المزمنة، كما أن غذاء ملكات النحل يعتبر من الأطعمة الرئيسية التي تحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة، وذلك بحسب ما تم ذكره بمجلة الأغذية الزراعية أن غذاء الملكات يحتوي على مضادات الأكسدة بنسب عالية جداً، ويٌنصح بشراء غذاء ملكات النحل ومنتجاته الطازجة بدلا من المجمدة، وذلك للإستفادة من كافة العناصر الغذائية المفيدة.

تعزيز جهاز المناعة :

يمتاز غذاء نحل الملكات بقدرته على تجديد الخلايا، وذلك بحسب دراسة أجراها علماء بإحدى الجامعات اليابانية لتثبت قدرة هذا الغذاء على تعزيز صحة جهاز المناعة، وقدرته على منع مهاجمة البكتريا للجسم، إذ أن الجسم يقدر على بناء مناعة ذاتية كي يقي نفسه من الإصابة بإلتهابات المفاصل وإضطرابات المناعة الذاتية والعديد من أنواع الحساسية.

تقليل معدلات الكويسترول المضر بالجسم :

ففي الغالب نحصل على نسب عالية من الكوليسترول الضار من الأطعمة المختلفة التي تنتاولها في حياتنا اليومية، وقد أضافت دراسة حديثة أنه في حال إدراج غذاء ملكات النحل ضمن النظام الغذائي اليومي فهذا يقلل من معدل الكوليسترول السيئ، مما يقي من الإصابة بتصلبات الأوعية الدموية وتصلب الشرايين، هذه الأمور التي تتسبب في حدوث السكتات الدماغةي والإصابة بالنوبات القلبية.

منع الإصابة بالإلتهابات :

وذلك لأنه يحتوي على عدد من الإنزيمات النشطة والفيتامينات التي تجعله من الأغذية الرائعة التي تحد من الإصابة بالإلتهابات، إلا أن درجات الحرارة العالية تتسبب في تكسير خصائصه الإنزيمية لذا يُفضل التطبيق الموضعي لعجينة غذاء الملكات على الأماكن الملتهبة والمتضررة بالجسم وذلك للحد منها.

تعزيز الأيض :

ولأنه يحتوي على عدد من الأحماض الأمينية الاساسية التي يصعب على جسم الإنسان أن ينتجها بنفسه، وفي نفس الوقت من الضروري أن يُمد الجسم بمثل هذه الأحماض للحفاظ على توازن التمثيل الغذائي، فبالتالي يكون غذاء ملكات النحل هو الغذاء الأفضل لتعزيز صحة نمو العضلات وتجديد الخلايا وتعزيز قوة العضلات الأمر الذي يساعد على تعزيز النمط الصحي للحياة.

الحفاظ على صحة الكبد :

فغذاء ملكات النحل له قدرة عظيمة على وقاية وحماية الكبد والحفاظ على صحته، حيث ثبت ذلك في إحدى التجارب العلمية التي أجريت على الفئران بعدما تم حقنهم بمادة سامة للكبد ووجد الباحثون أن غذاء الملكات عمل كعمل وقائي لأنسجة الكبد ضد السموم لمدة سبعة أيام.

معالجة تقرحات القدم السكري :

وهذا بحسب ما تم نشره بإحدى المجلات العلمية أنه في حال تطبيق المراهم التي تحتوي على غذاء ملكات النحل فهذا يقي من تقرحات القدم السكري مدة ستة شهور، كما ثبت أيضاً قدرته على تطهير القدم والتخلص من الأنسجة الميتة.

الوقاية من الإصابة بالسرطان :

وذلك لأن غذاء الملكات يحتوي على عدد من العناصر المضادة للأكسدة ذات القدرة العظيمة على كبح مفعول ثنايئ الفينول أو كما يُعرف بإسم هرمون الأستروجين البيئي هذا المسئول عن الإصابة بسرطان الثدي، لذا في حال الإلتزام بتناول غذاء الملكات ضمن النظام الغذائي فإنه يمنع تكون الخلايا السرطانية.

إنقاص الوزن :

ويحتوي غذاء ملكات النحل على عنصر الليثين الذي يعد من العناصر الفعالة في خفض نسب الكويسترول المضر بالدم وتعزيز وظائف الكبد وتحسين عملية الهضم، كل تلك الأمور التي تعد مفيدة لإنقاص الوزن، بجانب قدرته على تعزيز عملية التمثيل الغذائي، وذلك عن طريق إنتاج البروتين الذي يعزز من عملية خسارة الوزن.

تعزيز وظائف المخ :

وذلك بحسب ما تم ذكره في جامعة جيفو الدواثية باليابان، حيث أشارت إلى أن غذاء ملكات النحل له دور قوي في وقاية الدمغ وتحفيزه على القيام بإصلاح وظائف الإدراك، كما أنه يساعد على إصلاح الخلايا بالمخ، لذا من الضروري عدم تجاهل الأثار الهائلة لغذاء الملكات في الحصول على نوم هادئ.

علاج الأمراض التنفسية والوقاية من حمى القش :

فقد ثبت فعالية غذاء الملكات كونه أحد العلاجات التقليدية التي تفيد في علاج الربو والوقاية من العديد من الأمراض التنفسية مثل الربو، إلا أن البعض ينصحون بتجنب تناوله من قبل مرضى الربو لأنه قد يتسبب في ردود فعل تحسسية أكثر خطورة، وهناك إدعاءات من قبل البعض أن غذاء ملكات النحل له دور فعال في الحد من أعراض حمى القش وذلك بحسب ما أكدته دراسة دنماركية أنه في حال تناول غذاء الملكات مدة ست شهور عن طريق الفم في الفترة التي تسبق موسم حبوب اللقاح فإن هذا يساعد على تحسين الأعراض لدى مرضى حساسية القش.

فوائده بالنسبة للأطفال :

  • يساعد غذاء ملكات النحل على منح جسم الطفل حيوية وطاقة ويزيد من نشاطه، ويساعد على تقوية جهازه المناعي ووقايته من الإصابة بأي من الأمراض المعدية والإلتهابية.
  • يفيد في منح جلد الأطفال حيوية ونضارة وتعزيز صحة العظام وتقويتها، كذلك تقوية صحة الجهاز العصبي للطفل وتقوية أعصابه.
  • له دور في نباء أنسجة وخلايا جسم الطفل الأمر الذي يساعد على النمو السليم لجسم الطفل، وتسريع نمو الطفل، كما أنه يساعد على تنشيط جهاز الغدد الصماء للطفل مما يعزز من إفرازته التي تقيه من حدوث أي خلل بأجهزة جسم الطفل المختلفة.
  • يساعد على فتح الشهية للطفل كما أنه ذو طعم لذيذ أشبه بالعسل، ويساعد على إدرار البول ويقي جسم الأطفال من الإصابة بالسموم والفضلات.
  • يعمل على تقوية دم الأطفال ويقي من الإصابة بفقر الدم، كما أنه يحافظ على صحة قلب الطفل وتعزيز صحة الأوعية الدموية وتنظيم ضربات القلب.
  • يعد غذاء ملكات النحل من الأغذية التي يتناسب تقديمها للطفل كي توفر الدعم السريع لجسم وطاقة الطفل، كما يساهم أيضاً على وقايته من الإصابة بالسل الرئوي والجدري المائي والربو والملاريا والحصبة ومرض الكوليرا.

فوائده بالنسبة للجنس :

  • يعد غذاء ملكات النحل أحد أفضل الوسائل التي لها دور مهم للقضاء على مشكلة الضعف الجنسي التي يصاب بها كثير من الرجال، إذ أن هذا الغذاء به عدد من الخصائص التي تساعد على زيادة القدرة الجنسية للرجل.
  • يساعد على زيادة حركة الحيوانات المنوية كما يساعد أيضاً على تقوية حركتها مما يساهم في التخلص من مشكلة الضعف الجنسي.
  • في حال الإلتزام بتناول غذاء الملكات فهذا يساعد على إنتصاب العضو الذكري كما أنه له فعالية قوية لنجاح العلاقة الحميمية.
  • له دور مهم للتخلص من العقم بالنسبة للرجال أو النساء حيث أن العديد من الدراسات أثبتت أنه في حال تناول غذاء الملكات فهذا يساعد على تحسين عملية التكاثر كما أنه يزيد من معدلات الخصوبة لدى الرجل والمرأة.

فوائده بالنسبة للعقم :

يمتاز غذاء ملكات النحل بأنه يحتوي على فيتامينات وهرمونات بنسب عالية تساعد على تتنشيط الغدد التناسلية ورفع نسب الخصوبة لدى الرجل والمرأة مما يساهم في زيادة حدوث حمل.

فوائده بالنسبة للحوامل :

تتعرض الحامل لكثير من المخاطر والمشكلات بسبب ضعف مناعتها، لذا يُنصح بضرورة أن تتناول المرأة الحامل للأطعمة التي تعزز من مناعتها لضمان تطور ونمو الجنين دون خطورة، وهناك عدد من الأغذية المفيدة للحوامل، ويعتبر غذاء الملكات أثناء شهور الحمل من الأغذية المفيدة للحوامل ومفيدة للجنين، وذلك لأنه يحتوي على نسب عالية ومركزة من الأحماض الأمينية، كما يحتوي على عدد من الفيتامينات والمعادن التي لها دور في الوقاية من تسمم الحمل، وتمنح جسم الحامل ما يلزمه من طاقة، هذا الأمر الذي يساعد على تسهيل الولادة، إذ أنه يعزز من تقلصات وإنقباضات الرحم، وبعد الولادة يساعد هذا الغذاء على زيادة إدرار لبن الأم.

فوائده بالنسبة للشعر :

  • يساعد غذاء ملكات النحل على زيادة كثافة الشعر مما يساهم في تقويته وذلك يرجع لفضل المكونات الطبيعية التي تحفز من عملية نمو الشعر.
  • يعمل على معالجة كافة الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر والتي تتسبب في جفافه وقلة نمو، مثل مشكلة سوء التغذية أو وجود خلل بهرمونات الغدة الدرقية، أو بسبب وجود إلتهابات في فروة الرأس حيث يتم العلاج عن طريق حقن فروة الرأس بمادة علاجية تم تحضيرها من غذاء الملكات.
  • يساعد على وقاية الشعر من مشكلة الجفاف والتقصف والهيشان وذلك يعود لفضل مكوناته الغذائية التي تساعد على ترطيب بصيلات الشعر.
  • يساعد على تغذية البصيلات مما يساهم في إطالة الشعر في خلال وقت زمني قياسي، كما أنه يعمل على حماية فروة الرأس من الإلتهابات وتقويها ووقايتها من الإصابة بأي من الأمراض الجلدية مثل التحسس والقشرة وكذلك مرض الثعلبة.

فوائده بالنسبة للبشرة :

  • يمتاز غذاء الملكات بأنه يحتوي على تركيزات عالية من عدة عناصر غذائية مفيدة التي تجعله مفيد لإستخدامه في بعض التطبيقات العلاجية لتحسين البشرة وصحتها وعلاج الإضطرابات الجلدية، ومن أهم فوائده على البشرة ما يلي:
  • يقي البشرة من الإصابة بالجفاف، كما أنه يقضي على مشكلة حب البثور، والقضاء على مشكلة البقع والبثور التي من الممكن ظهورها على البشرة، الأمر الذي منح للبشرة نعومة وصفاء.
  • يساعد على إزالة التجاعيد الخفيفة التي تظهر على البشرة ويعيد إليها شبابها وحيويتها، حيث أ،ه له دور في إنتاج الكولاجين الذي يحسن من صحة البشرة.
  • كما أنه يساعد على تبييض وتفتيح البشرة فنتائجه يمكن ملاحظتها منذ الإستخدام الأول.
  • يقي من خطورة الإصابة بالشيخوخة المبكرة، وذلك لأنه يحتوي على مركبات مضادة للأكسدة تجعله يقاوم ظهور أعراض الشيخوخة، حيث أن هذه المركبات تقضي على الجذور الحرة وتساعد على القضاء على أثارها الضارة وتقاوم التجاعيد وتحافظ على بقاء الجلد متألق.

فوائده بالنسبة للعظام :

ذكرت دراسة يابانية أن هلام غذاء ملكات النحل له تأثير مفيد في معالجة مرض هشاشة العظام، وذلك لأنه يعزز من إمتصاص عنصر الكالسيوم، الأمر الذي يجعله أحد العناصر الفعالة والوقائية ضد مرض هشاشة العظام، هذا بجانب أنه غني بالكالسيوم وفيتامين د، مما يعزز من قدرة الجسم على أن تمتص الكالسيوم ويساعدها على بناء العظام.

الجرعات التي يُنصح بها :

الجرعات الموصى بتناول هذا الغذاء تتوقف على عدد من العوامل مثل الحالة الصحية وعمره، وتشير العديد من الدرسات أنه في حال تناول جرعة من 6 إلى 10 جرامات من غذاء ملكات النحل لمدة أربع أسابيع على التوالي فهذا يخفض من معدلات الكوليسترول، لذا من الضروري جداً أن ننوه أنه هناك أثار جانبية للمنتجات الطبيعية في حال عدم تناولها بالطرق والكميات الصحيحة، كما أنه من الضروري أيضاً إستشارة طبيب مختص قبل تناول أي من المنتجات الجديدة.