مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج بوصفير الكبد بالأعشاب

بواسطة:
علاج بوصفير الكبد بالأعشاب

علاج بوصفير الكبد بالأعشاب

الكبد هو أكبر عضو في جسم الإنسان، حيث يبلغ وزن الكبد حوالى كيلو نصف جرام تقريباً عند الإنسان البالغ، كما أن الكبد يقع في أعلى الجهة اليمنى من البطن، ويقوم بحمايته الجزء السفلي من القفص الصدري، ويقوم الكبد بما لا يقل عن خمسة ألاف وظيفة مهمة جداً لإستمرار الحياة والنظام فى جسم الإنسان، حيث يقوم الكبد بإنتاج اللبنات الأساسية التى تكون مطلوبة لبناء الجسم وأيضاً يخلص الكبد الجسم من المواد الكيميائية السامة التي تنتج عن الإحتراق كما يقوم الكبد بإنتاج العصارة الصفراء ويقوم بنقلها إلى الأمعاء من خلال القنوات المرارية المنتشرة فيها، وتعمل تلك العصارة الصفراوية على المساعدة في هضم الطعام بشكل كامل، كما إن يقوم الكبد بإنتاج الكثير من البروتينات والهرمونات والأنزيمات اللآزمة للجسم والتي تؤدي إلى إنتظام عمل جسم الإنسان وينتج الكبد أيضاً المواد الضرورية التى تعمل على تجلط الدم، بجانب مسئولية الكبد عن تمثيل الكوليسترول، وغالباً ما يصاب الكبد ببعض المضاعفات الخطرة التى يجب معالجتها بسرعة والتى يكون منها إلتهابات الكبد الفيروسية التي تصيب الكبد، ومن أهم تلك الأمراض التى قد تصيب الكبد هو بوصفير الكبد.

ما هو مرض بوصفير الكبد ؟

مرض بوصفير الكبد هو مرض يصيب الكبد ينتج عن تكون كمية كبيرة في الدم من صباغ بني اللون مائل إلى الصفرة، ويسمي هذا الصباغ بإسم “البيليروبين” ويتراكم هذا الصباغ أو ترسبه في نسيج تحت الجلد وفي الصلبة، الذي يؤدي إلى حدوص إصفرار للجلد والعينين وفي الحالة الجسمانية الصحيحة يتكون البيليروبين نتيجة التحلل المستمر لخلايا الدم الحمراء الهرمة، ويصل للكبد عن طريق الدم، وتتم معالجته من خلال عمليات الايض ويصبح ذواباً ويتم إفرازه عبر قنوات المراراة بالأمعاء.

أعراض الإصابة بمرض بوصفير الكبد 

توجد العديد من الأعراض التى تظهر على مصاب مرض بوصفير الكبد، كما أن فترة حضانة المرض تكون ما بين الأربعة عشر يوماً والأربعة وعشرين يوماً، كما أن تلك الفترة تختلف ما بين فرد وآخر، والأعراض التى تصيب المريض بهذا المرض أيضاً تختلف من مريض لآخر، ومن أشهر تلك الأعراض :

  • حدوث نزيف من كل من الأنف وفتحة الشرج والفم.
  • حدوث نزيف من تحت الجلد فى بعض الحالات التى فى الغالب ما تكون نادرة.
  • الشعور بالغثيان والإسهال.
  • الشعور بفقدان الشهية.
  • الإصابة ببعض الآلام فى البطن.
  • الإصابة بكل من التوعك والحمى.
  • تورم كل من الوجه واليدين والكاحلين واليدين والساقين، وتكون فى الغالب بسبب إحتجاز الماء داخل الجسم.
  • تحول لون البراز إلى اللون الغامق.
  • الإصابة ببعض التشويش فى التفكير.
  • الشعور الدائم بالنعاس.
  • الإصابة بفقدان الوعى.
  • أما بالنسبة إلى العرض الأساسى الذى يصيب أكثر المصابين بهذا المرض هو حدوث اليرقان أو الإصفرار بشكل كبير فى الجلد بنسبة لا تقل عن السبعين بالمائة، ويحدث هذا العرض فى الغالب بسبب زيادة الصبغة الصفراء بالجسم مما يؤدى إلى تلون الجلد بصورة كبيرة باللون الأصفر، وقد يصل هذا الإصفرار إلى بياض العينين.
  • لون البول فى الغالب ما يكون بنى غامق.
  • الإصابة بالحكة الشديدة فى الجلد.
  • يخسر مريض البوصفير الوزن بصورة كبيرة بسبب فقدانه للشهية وبالتالى عدم تناوله الطعام الكافى.

ما هى أسباب الإصابة بمرض بوصفير الكبد ؟

  • تناول بعض الأدوية التى تتسبب بدورها في حدوث بعض إلتهاب الكبد أو البوصفير.
  • إصابة الإنسان بالفيروس المسبب للمرض.
  • عدم المحافظة على نظافة اليدين والمراحيض إذا كثر الفيروس بالبراز.
  • عدوى منقولة من الشخص المصاب إلى الشخص السليم من خلال تلوث الطعام.
  • وصول الفيروس إلى الشخص السليم من نقل دم ملوث بالفيروس إليه.
  • الإتصال الجنسي أو إستعمال الحقن بين متعاطي المخدرات أو أدوات رسم الوشم.
  • الأم الحامل تنقل المرض إلى جنينها من خلال الدم.
  • السبب الوراثي في أغلب الأحيان يكون سبباً فى إصابة الإنسان بالمرض.
  • حدوث إنسداد في قناة العصارة الصفراوية.
  • تناول الخضروات أو تناول الفواكه ملوثة بدون غسلها.
  • تناول الأدوية الفاسدة أو منتهية الصلاحية.
  • تناول المياة الملوثة.
  • عدم طبخ الخضروات بشكل جيد قبل تناولها.
  • إستخدام أدوات المصاب الشخصية مثل المنشفة والملعقة والأطباق والشوكة وكأس المياة الخاص بهذا المصاب.
  • تناول الحليب بدون غليه.
  • حدوث خلل فى عمل الكبد بسبب تناول كل من الكحوليات بشكل كبير.
  • قد يصاب المريض بسبب تناول المواد السامة.
  • يكون هذا المرض هو الرد الفعلى السلبى أو بسبب تناول الجرعة الزائدة من دواء اسيتامينوفين.

بالرغم من كل تلك الأسباب فإن الشخص يمكن أن يصاب بهذا المرض بسبب إصابته بمرض آخر، ففى الغالب ما يكون مرض بوصفير الكبد أحد أعراض تلك الأمراض الأخرى والتى منها :

  • الإصابة بحصى القنوات الصفراوية.
  • الإصابة بمرض فقر الدم الإنحلالى.
  • الإصابة ببعض الأمراض الوراثية مثل أنيميا الفول.
  • الإصابة ببعض الأورام السرطانية سواء كانت الحميدة أو الخبيثة مثل سرطان الكبد أو سرطان المرارة أو سرطان البنكرياس.
  • الإصابة بأمراض الكبد مثل مرض تشمع الكبد.
  • قد يكون الحمل أيضاً من أحد الأسباب التى تصيب المريضة بمرض بوصير الكبد.
  • الإصابة بمرض تليف الكبد أو ما يسمى بتندب الكبد.
  • الإصابة ببعض حصوات المرارة.
  • حدوث ما يسمى بإنخفاض كمية خلايا الدم الحمراء من الجسم.

كيفية الوقاية من الإصابة بمرض البوصفير

  • لابد من نظافة اليدين وتحديداً بعد ملامسة الشخص المريض أو بعد إستخدام المرحاض.
  • التأكد من سلامة مجهزي الطعام والعاملين في المطاعم فقد يكونوا من حاملي المرض.
  • يجب عزل المريض وعدم مخالطته وعدم إستخدام أدواته الشخصية.
  • البعد عن تناول الكحوليات.
  • يجب غلى الحليب جيداً قبل تناولة.
  • طهى الخضروات بشكل كامل وصحى.
  • غسل كل من الخضروات والفاكهه جيداً قبل تناولها.

الأعشاب التي تستخدم في علاج بوصفير الكبد

  • الزنجبيل :  طبقاً لبعض البحوث الدراسات التى أجريت أكتشف الأطباء أن الزنجبيل يحتوي على حوالى ثمان مركبات تقوم بحماية الكبد من الإصابة بالكثير من الأمراض، ويقال أن الزنجبيل هو العلاج الفعال والقوي للتخلص من إلتهاب الكبد وينصح الكثير من الأطباء بإستخدام الزنجبيل بشكل يومى منتظم.
  • الكركم : الجزء المستخدم من الكركم هي الجذور الدرنية، ويحتوي الكركم أيضاً على زيت طيار بنسبة تقدر بحوالى 12% من هذا الزيت، وتستخدم جذور الكركم جافه، حيث يكون لها دور قوي جداً وفعال في علاج مشاكل الكبد والمرارة وفقدان الشهية، كما أن الكركم يعتبر من مضادات السرطان، حيث يؤخذ حوالى نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم الجاف وتضاف إلى ملء كأس ماء مغلي، وبعدها يترك الخليط لمدة لا تقل عن عشرة دقائق ثم يصفى هذا الخليط ويشرب، كما أنه يمكن إستخدام حوالى 2 جرام من مسحوق الكركم مرتين أو ثلاث مرات يومياً بين الوجبات.
  • حبة البركة : يمزج مطحون حبة البركة بالخل ويقطر منه في الأنف بعد التقطير يزيت الزيتون يومياً، فهى تعمل أيضاً على التخلص كمن مرض بوصفير الكبد.
  • الحبة السوداء وعسل النحل والصبر الأصلي : يؤخذ حوالي من سبع إلى عشر حبات من الحبة السوداء، وحوالى ربع ملعقة صغيرة من الصبر البني النقي وتوضع مع ملعقتي عسل نقي ويمزج هذا الخليط جيداً ثم يؤخذ على الريق مرة واحدة يومياً فقط وذلك لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، حيث تعمل تلك الخلطة على تعديل إنزيمات الكبد وتحسن تلك الخلطة كثيراً من وظائف الكبد.
  • الهندباء : يؤخذ ملعقة من الهندباء البري ويوضع في كأس من الماء المغلي، ويترك هذا الخليط لمدة لا تقل عن ربع ساعة ثم يصفى الخليط ويشرب بمعدل كأس قبل الإفطار يومياً وكأس آخر قبل العشاء يومياً .

ويجب على المريض أن يتبع نصائح الطبيب، ويجب أيضاً إستشارة الطبيب المختص قبل تناول أى من تلك الوصفات الطبيعية للتأكد من أنها يمكن أن تعمل على التخلص من مرض بوصفير الكبد.