الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج التهاب العضلات بالطب البديل

بواسطة: نشر في: 15 ديسمبر، 2017
mosoah
علاج التهاب العضلات بالطب البديل

يشكو الكثير منا من إلتهابات العضلات من وقت لأخر، الأمر الذي يتسبب في إعاقة الحركة والقيام بالمهام اليومية، مما يدفع البعض لتناول الأدوية المضادة للإلتهابات الستيرويدية وتناول المسكنات، هذا الأمر الذي قد يساعد على تحسين الوضع لبعض الوقت ولكنها بالنهاية تتسبب في حدوث أثار جانبية مضرة كقرحة المعدة، لذا من الممكن أن نقوم بتجربة علاجات طبيعية لتلك الإلتهابات والألام مستخدمين بعض طرق الطب البديل التي أثبتت نجاحاً ملحوظاً لدى الكثير من الحالات.

ماهية إلتهابات العضلات ؟

هي عبارة عن إضطرابات إلتهابية تحدث بالعضل، وتعتبر من الإلتهابات النادر حدوثها، فهي تصيب الجهاز العضلي للإنسان بصورة مفاجئة وبدون أية أسباب محددة، مما يتسبب في تهيج وضعف العضلات، الأمر الذي يؤدي لحدوث تلف بالنسيج العضلي، تلك الإلتهابات العضلية من المحتمل أن تصيب كافة الأعمار ولكنها تكثر بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم 50-60 سنة، وتعتبر النساء عن الأكثر عرضة للإصابة بها.

أعراض التهاب العضلات :

  • في العادة تظهر الأعراض الأولى للمرض على هيئة ضعف بالعضلات، وقد يحدث هذا الضعف لدى نصف الحالات المصابة به بصورة بطيئة دون آلام وتحدث في خلال ثلاثة إلى ستة شهور، وقد تظهر في خلال أسابيع قلائل لدى ثلث الحالاتالماصبة، ولدى عدد قليل جداً من الحالات المصابة قد تمر سنين عديدة حتى يمكن تشخيص المرض.
  • حدوث ضعف بمجموعة عضلات الدانية، الأمر الذي يتسبب في ترنح المريض أثناء المشي، وشعوره ببعض الصعوبة حين أداء بعض الأعمال كتمشيط شعره أو صعوده للدرج أو محاولته للجلوس بعد الإستلقاء.
  • قد يواجه المريض صعوبة بالبلع أو بحة بصوته نتيجة لإصابة عضلات آلية البلع.

الأسباب

ليس هناك أية أسباب واضحة لظهور التهابات العضلات، ولكن يرجح وجود خلل بعمل الجهاز المناعي، الأمر الذي يتسبب في زياد الخلايا الإلتهابية للجهاز المناعي بداخل عضلات الجسم، وإفراز عدد من المواد المحفزة لحدوث إلتهابات.

أهم طرق علاج التهاب العضلات بالطب البديل :

  • النشاط والحركة : 

هذه الوسيلة قد تلاقي رفضاً كبيراً من قبل بعض المرضى في حال شعورهم بالألم، ولكن ما أثبتته الدراسات كان عكس ذلك، ففي حال إلتزام المريض بجدول منتظم ليمارس بعض الأنشطة الرياضية فهذا يحسن من حالته الصحية ويساعد على تخفيف آلامه، كما يساعده أيضاً على أن يستعيد مقدرته على العمل والحركة ومرونة عضلاته، لذا فمن المفضل ممارسة الأنشطة التي لا تسبب الإرهاق حتى وإن كانت أنشطة بسيطة للغاية بحيث يصبح بإمكان الشخص أن يستمر على ممارستها.

  • التدليك

في الفترة الأخيرة لجأ الكثير من الناس إلى جلسات التدليك التي تتوافر بالمراكز الصحية، حيث تتم على أيدي مجموعة متخصصين مثل متخصصي التدليك بالأسلوب الأسيوي وأطباء علاج طبيعي، وقد إشتهرت تلك الطريقة بفعاليتها ونتائجها الإيجابية، حيث تمنح المريض مزيد من الإسترخاء والشعور بخفة حدة الألم.

  • الأبر الصينية

وتعتبر من أكثر ممارسات الطب البديل شهرة حيث تم تجربتها من قبل الكثيرين وقد لاقت نجاحاً رائعا، كما أنها أثبتت نتائج فعالة ورائعة بالمجالات العلاجية كعلاج آلام العضلات، بجانب إمكانية إستخدام الإبر الصينية في التخسيس.

  • تكملات الغذاء

وتلعب دور مهم وأساسي في علاجات الطب البديل، وقد تمكنت من تحقيق نتائج ممتازة في معالجة التهابات العضلات وتليفها، فبالرغم من عدم وجود أية إثبات أو أدلة  علمية تؤكد على ذلك إلا أنه ثبت أن تناول الماغنسيوم له جدوى كبيرة بمجال الطب البديل، لذا فلابد من إستشارة طبيب مختص كي يحدد الجرعات المقرر تناولها، وذلك لأنه في حال زيادة الجرعات قد يتسبب في تأثيرات مضرة.

  • الطب التقويمي للعمود الفقري

وهذه طريقة لابد وأن تتم على يد متخصص ذو خبرة وعلم، وذلك لكونه تخصص حساس جداً بحاجة إلى أشخاص متمرسين.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.