مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجارب وفوائد علاج الاوزون في الشارقة

بواسطة:
علاج الاوزون في الشارقة

علاج الاوزون في الشارقة هو من العلاجات التي ظهرت في سبعيات القرن الماضي في الدول الغربية، وقد تطور هذا العلم الذي بدأ في ألمانيا أثناء الحرب حين اكتشفوا أن ماء الأمطار تعالج الجنود الجرحى، فهو عبارة عن مركب ثلاثي الذرات O3 يعمل على قتل البكتريا والفيروسات وأنواع مختلفة من السرطانات التي  تُصيب الإنسان.

ويرجع ذلك إلى احتواءه على الانثروفين الذي يمنع الخلايا السرطانية من التطور بما لديه من أنزيمات مضادة للأكسدة، فما هو العلاج بالأوزون في الشارقة وما هي آليات العلاج به، تعرض لكم موسوعة هذه المعلومات من خلال هذا المقال، تابعونا.

علاج الاوزون في الشارقة

يُفيد في علاج الجروح وقد استخدمه الألمان في الحروب لعلاج جرحى الحرب، وتم اكتشافها عندما قامت مياة الأمطار في الحرب بعلاج الجنود، فتم اكتشافه على يد الألمان في عام 1865، إذ أنه الغاز الذي يتكون من ثلاث ذرات من الأوكسجين وهو يحمي الأرض من الأشعة فوق البنفسجية التي تضر الإنسان.

كما يحمي الإنسان من انتشار الخلايا السرطانية في الجسم، كذا يمنع البكتريا و الفيروسات من التغلغل في الجسد، كما نجد العديد من الفنانات يلجأن إلى العلاج بالأوزون للمحافظة على جمالهن، لإنه يدخل في علاج الكثير من الأمراض، فقد اهتمت الشارقة بهذا النوع من العلاج وإتاحته في الكثير من العيادات التي تعالج المرضى من أمراض متعدده.

اعترفت الإمارات بهذا النوع من العلاجات في عام 2003 و بعض الدول العربية الأخري كنوع من علاجات الطب البديل كمصر والأردن، وعلى صعيد آخر فقد اعترفت العديد من الدول الأوروبية التي وصل عددهم إلى 25 دولة، وهم ألمانيا وانجلترا وفرنسا وروسيا و رومانيا و بولندا و التشيك وبلغاريا وتركيا واليابان و المكسيك وسنغافورة والهند، إذ نجد أن بعض الولايات الأمريكية أعترف أيضاً بهذا النوع من الطب البديل، فقد وصل عدد الولايات التي اعترفت بها إلى 15ولاية.

طريقة العلاج بالأوزون

يستخدم غاز الأوزون في علاج الكثير من الأمراض عن طريق الحقن العضلي أو الوريدي أو المفصلي أو العضلات أو في المهبل أو تحت الجلد، بالإضافة إلى وضعه في زيت يستخدم في العلاج بالطب البديل، ولكنه حتى الآن لا يعترف به الأطباء في المنهج الطبي و لا يُدرس في  الكليات.

عيادات في الإمارات للعلاج بالأوزون

توجد العيادات والمراكز المتخصصة في العلاج بالأوزون في الإمارات، حيث توجد في المركز المتخصص في مستشفى راشد، بالإضافة إلى لإنشاء وحده العلاج بالأوزون في مستشفى وأبحاث كلية الخليج، و يوجد أيضاً مركز للطب البديل في شبكة جامعة عجمان، وقد منحوا التراخيص اللازمة لمزاولة هذه المهنة وانطلقت إشارة البدء في العلاج بهذا النوع من الغازات.

تجربتي مع العلاج بالأوزون

اختلف العديد من المرضى حول هذا النوع من العلاجات التي اعتمدته بعض الدول كعلاج لشعوبها من نوع الطب البديل أو التكميلي، فوجدنا البعض يعدد الفوائد والبعض الآخر يرى أنها ضارة، لذلك نعرض عليكم تلك الآراء التي جاءت ما بين مؤد ومعارض ونعدد تلك الفوائد والأضرار.

فوائد العلاج بالأوزون

يعالج التعرض لإشاعة الأوزون في العيادات الكثير من الأمراض التي تُسبب المشكلات الصحية والنفسية للمرضى، لذا يلجأ الكثير منهم إلى التعرض لإشعاعات الأوزون للتخلص منها، وفيما يلي نقدم لكم أبرز تلك الأمراض التي تعالجها إشعاعات غاز الأوزون.

  • يعالج غاز الأوزون الأمراض السرطانية التي تُصيب الجسم؛ ولكن لا توجد أبحاث حتى الآن تثبت مدى فعاليته على تلك الأورام أو السرطانات.
  • يدخل في علاج مرض الإيدز، بحيث يخترق جدرانها ويهاجمها.
  • يحد من فيروسات الكبد المزمنة ويقتلها من خلال مادة الانثروفين.
  • يقضي على مرض السكر ويساعد مرضى السكري في التخلص منه.
  • يعالج ضعف الذاكرة، كما يعمل كمنشط عام للجسم .
  • يعالج مشكلات التهاب المفاصل التي يعاني منها الرياضيون.
  • يدخل في علاج الأمراض التي تُصيب العمود الفقري.
  • يحد من أعراض الإصابة بجلطات في المخ.
  • يعالج خشونة المفاصل.
  • يساعد في تنشيط غدة البنكرياس.
  • ينشط الدورة الدموية.
  • يدخل في تجميل المرأة، فند العديد من الفنانات والملكات يواظبن على جلسات الأوزون للحفاظ على جمالهن.
  • يقوم بأكسدة المواد الغذائية في الجسم من خلال التعرض لإشعاعات ذرات الأوكسجين.
  • يهدئ الأعصاب، من خلال ما يفرزه من أنزيمات .
  • يستخدم في المنازل والمصانع و المستشفيات من أجل تنقية الهواء .

أضرار العلاج بالأوزون

يُحذر الكثير من الأطباء من التعرض لإشاعة الأوزون، لإنها قد تُسبب الأضرار الجسيمة على صحة المريض، والتي منها:

  • يقوم بتلك الأجراء ت الأشخاص الذين قد لا يكونون على دراية بطريقة تعرض الإنسان لهذا العلاج، مما ينجم عنه الآثار السلبية على المريض والتي قد تدهور حالته للأسوأ.
  • يعمل الأوزون على نقص إفرازات الغدة الدراقية.
  • يسبب المضافات على صحة الأطفال و الحوامل.
  • يضر بالمريض الذي يتناول أدوية لتحسين الدورة الدموية.
  • يضر بصحة المريض في حال استنشاقه.
  • يضر بالشعب الهوائية للمصاب.
  • الحقن بالأوزون في الوريد يؤدي إلى حدوث الصمامة الهوائية التي قد تؤدي لا قدر الله إلى الموت.
  • يرفع ضغط الدم.
  • يسبب الهبوط الحاد للمريض,

عرضنا لكم من خلال هذا المقال أحدث العلاجات في الطب البديل التي تستخدم الأوزون في علاج مُختلف الأمراض .