الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الطب النبوي والتداوي بالاعشاب

بواسطة: نشر في: 4 أكتوبر، 2019
mosoah
بحث عن الطب النبوي والتداوي بالاعشاب

نقدم إليكم اليوم بحث عن الطب النبوي والتداوي بالاعشاب ، فالطب النبوي هو مجموعة من النصائح المنقولة عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) والتي تتعلق ببعض الأمور الطبية والعلاجية، فقد ترك النبي ارث ثمين يفيد الأمة الإسلامية من بعده في التداوي من الأمراض أو الوقاية منها .

ولم يجعل النبي الطب النبوي بديلا عن الطب العلاجي بل حث على الاستعانة بالأطباء فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “من تطبب ولم يعلم منه طب قبل ذلك فهو ضامن”.

وكما حث النبي على الجانب الجسدي فقد حث على الجانب الوجداني عندما امرنا بزيارة المريض لتطيب نفسه ويهدأ خاطره، وقد اهتم بجمع محتويات الطب النبوي الإمام بن القيم الجوزية وتبعه بعد ذلك الكثيرين في الإضافة لتلك الأعشاب وتلك النصائح، ولمعرفة المزيد عن الطب النبوي عليكم بالبقاء معنا في موسوعة.

بحث عن الطب النبوي والتداوي بالاعشاب

لم يترك النبي (صلى الله عليه وسلم ) جانبا من حياة المسلمين إلا وتطرق إليه سواء كان فيه سعادتهم الدنوية أو الأخروية وسواء كان فيه صحة أبدانهم أو أرواحهم ، فبين لنا أن على الإنسان وجوب التداوي حالة المرض كما بين أن الروح تسأم كما تسأم الأبدان وامرنا بعدة أمور تعتبر من الفطرة وتعود على البدن والنفس بالراحة وتفيد في الوقاية من الأمراض ومن تلك الأمور غسل اليدين قبل تناول الطعام وبعد الاستيقاظ من  النوم وبعد قضاء الحاجة.

كما امرنا بنتف الإبط وقص شعر العانة والاغتسال للتخلص من الأوساخ ورائحة العرق كي تطيب رائحتنا ولا تصيبنا الأمراض الجلدية، امرنا بالختان حفاظا على صحة الذكور من الأمراض التناسلية والبولية والجلدية امرنا بقص الأظافر التي تحمل القاذورات والجراثيم تحتها، فلم يكن له أمر من الأوامر إلا ويعود بالفائدة على امته من بعده عليه افضل الصلاة وأزكى السلام.

مجالات الطب النبوي

  • الطب الوقائي : والمقصود به حماية النفس والبدن من الإصابة أصلا بالمرض وقد بين الطب النبوي قبل 1400 عام الحجر الصحي وفائدته في الوقاية من الأمراض من خلال الحديث الشريف، فان النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يوردن ممرض على مصح» كما نهى عن دخول الأرض التي بها الطاعون أو الخروج منها فقد روى الترمذي وقال: حسن صحيح عن أسامة بن زيد: أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الطاعون فقال: “بقية رجز أو عذاب أرسل على طائفة من بني إسرائيل، فإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها، وإذا وقع بأرض ولستم بها فلا تهبطوا عليها”
  • الطب العلاجي : امرنا الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) بالتداوي بالعسل والأعشاب والحبة السوداء والحجامة والبان الإبل و التلبينة والحناء والسدر والشنوت.
  • الأدوية الإلهية : والمقصود بها العلاج من الحسد والسحر بالرقية الشرعية والاغتسال والمعوذتين.

أعشاب ذكرت في الطب النبوي

  • البطيخ : فقد قال أبو داود والترمذي روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يأكل البطيخ بالرطب يقول “أنكسر حر هذا ببرد هذا وبرد هذا بحر هذا”.
  • الأترج :  فقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “مثل المؤمنين الذي يقرأ القرآن مثل الأترج طعمها طيباً وريحها طيباً “
  • البلح : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” كلوا البلح بالتمر ، فإن الشيطان إذا نظر إلى ابن آدم يأكل البلح بالتمر يقول : بقي ابن آدم حتى أكل الحديث بالعتيق “
  • الحبة السوداء : عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “في الحَبَّةِ السوْدَاءِ شِفَاءٌ من كل دَاءٍ إلاَّ السَّام”
  • عسل النحل : قوله صلى الله عليه وسلم: ” إن كانَ في شيءٍ من أدويتِكُم– أو: يَكونُ في شيءٍ من أدويتِكم-خَيرٌ، ففي شَرطةِ مِحجَمٍ، أو شربةِ عسلٍ”
  • السواك : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: “لَوْلاَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ صَلاَةٍ”.
  • الكمأة : ويقال لها الفقع وهي لا ساق لها فتعتبر من الجذور وتوجد تحت سطح الأرض: فقد قال ( صلى الله عليه وسلم ) “الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين” .

وفي النهاية يجب أن نوضح لكم أن التداوي أمر واجب ولا يمنع التداوي بالأعشاب من الأخذ برأي العلم من الأطباء عافانا الله وإياكم من كل مرض وسوء.