الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع الملح العربي لمنع الحمل والوسائل الطبيعية

بواسطة: نشر في: 29 أكتوبر، 2018
mosoah
الملح العربي لمنع الحمل

تعرفي على تجارب الملح العربي لمنع الحمل ، يعتبر الملح العربى من أهم المكونات التى يتم استخدامها فى إعداد الطعام، فالملح هو من يعطى المذاق للأكل، ومن الغريب جداً أن نسمع عن أن للملح العربى فوائد فى منع الحمل، ويعتبر بعض الأطباء أن هذه مجرد خرافات لا يمكن أن تكون صحيحة أبداً، وبما أن بعض النساء يزعجها كثيراً تناول الحبوب المانعة للحمل، كما أنها لها العديد من الآثار الجانبية التى تضر بصحتها، واستخدام وسائل منع الحمل قد لا تعطى النتيجة المرجوة، فتعرفى من خلال هذا المقال على موسوعة عن كيفية استخدام الملح العربى لمنع الحمل.

الطرق التقليدية المتوارثة لمنع الحمل:

  • فى الماضى لم تعنى السيدات بإستخدام وسائل الحمل، أو اتباع نظام لتحديد النسل، حيث كانوا يعتقدون أن الزوجة التى تقدر على إنجاب الكثير من الأبناء هى الزوجة الصالحة، التى تجلب لزوجها العزوة، وكانوا أيضاً يفضلون انجاب الذكور بشكل كبير جداً، ولكن لم يمنعهم ذلك من أن يقوموا بمحاولات ابتكارية لمحاولة الوصول إلى حلول لمنع الحمل، ولم يكن الغرض منها حينها هو منع الحمل تماماً بل على العكس فكان كل هدفهم هو المباعدة بين الأطفال وبعضهم البعض، حتى تكون المرأة استردت صحتها بعد آخر حمل لها، ونذكر لكم اليوم بعض هذه الطرق.

أولاً: طريقة بذور الخروع:

  • يعتبر الخروع من الحبوب التى تعمل على تقليل نسبة الخصوبه، حيث اعتقدوا أن أخذ حبة واحدة من حبوب الخروع يعمل على تأجيل الحمل لمدة قد تصل إلى عام كامل، والحبتين من نبات الخروع قد تؤجل الإنجاب لمدة عامين كاملين وهكذا.

ثانياً: استخدام نبات الكسبرة:

  • تقوم المرأة بغلى نبات الكسبرة، وتقوم بشربه منذ بداية اليوم الخامس من الدورة الشهرية، كما تقوم بتناوله قبل لقاء زوجها إن أرادت عدم الإنجاب فى هذه الفترة، فكان فى تصورهم أن هذه الطريقة واحدة من طرق منع الحمل أو تأجيله.

ثالثاً: استخدام العزل:

  • العزل يعنى العمل على تفريغ الحيوانات المنوية خارج رحم المرأة أثناء العلاقة الزوجية، وكانت من الطرق التى تستخدم فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم.

رابعاً: الإغتسال أو التبول بعد الجماع:

  • من المعتقدات التى كانت سائدة عند النساء قديماً، أنها إذا تبولت أو إذا قامت بالإغتسال عقب الجماع مباشرة فإنها لن تحمل.

خامساً: الإستمرار فى إرضاع الطفل:

  • يرى بعض النساء أن الإستمرار فى إرضاع الطفل لمدة قد تتجاوز السنتين قد يقلل كثيراً من فرص الإنجاب، وربما يمنع ذلك الحمل تماماً، إذا تكررت الرضاعة يومياً فى الليل والنهار، وخاصة إن كان لبن الأم هو الطعام الوحيد للطفل.

تجارب الملح العربي لمنع الحمل :

  • تعتبر هذه الطريقة من أهم الطرق المتعارف عليها بين النساء قديماً، ولكن لم تثبت فاعلية فى كل مرة تستخدم بها، لكن يمكن أن تستعملها المرأة إن لم تستطيع أن تقوم بإستخدام الوسائل الحديثة لمنع الحمل، فهى طريقة غير ضارة وليس لها أى آثار جانبية.
  • قومى بوضع الملح العربى أو قطرات الخل أو الليمون على بعض القطن المبلل، ويمكن أن تقومى بإستخدام قطعة من القماش بدلاً من القطن، ثم قومى بوضعها داخل فتحة المهبل قبل لقاء الزوج بحوالى ساعة، واتركيها فى مكانها حتى يمر 6 ساعات من الجماع، ثم اخرجيها.
  • ويمكنك أن تعدى هذا الخليط من الماء والملح، أو الماء والخل وتضعيه فى زجاجة حتى يمكنك استخدام الكثير منه بسهولة، تتميز هذه الطريقة بأنها قد تكون فعالة فى بعض الأوقات وذلك لما للملح العربى والخل وربما الليمون من قدرة على قتل الحيوانات المنوية قبل أن تصل إلى الرحم.

 رأى الطب فى اتباع الطرق التقليدية لمنع الحمل:

  • يرى بعض الأطباء أن هذه الطرق التقليدية هى طرق غير فعالة على الإطلاق، وهى لا تنم إلى عن الجهل واتباع العادات والتقاليد السيئة، ولا تؤدى دورها بشكل ناجح.
  • فعلى سبيل المثال طريقة العزل، أو قذف الحيوانات المنوية خارج الرحم أثناء العلاقة الزوجية، فتلك طريقة لا يمكن الإعتماد عليها بنسبة مائة بالمائة، وذلك لأن استخدام هذه الطريقة قد يؤدى إلى أن بعض الحيوانات المنوية يمكنها أن تنفذ وتصل إلى الرحم، وبالتالى يحدث الحمل.
  • والرضاعة ليست مجدية فى فترة منع الحمل وذلك لأننا نسمع كثيراً عن النساء الحوامل وهم مازالوا يرضعون أبناءهم، فمن الوارد حدوث الحمل أثناء فترة الرضاعة بشكل كبير.
  • وبالنسبة لرأى الأطباء فى استخدام الملح العربى من أجل منع الحمل أو تنظيم الأسرة فيرى بعض الأطباء أنها قد تكون وسيلة طبيعية فعالة فى بعض الأحيان، ولكن البعض الآخر يقول أنها لا تمثل إلا اتباع للخرافات القديمة، لأنها من الأمور التى من المستحيل أن تكون فعالة، لأن سرعة الحيوانات المنوية تصل فى بعض الأحيان إلى خمسة وأربعين كيلومتر فى الساعة، كما أن هذه الطريقة من الوارد أن يكون لها آثار جانبية خاصة إن تناولت المرأة الماء والملح عن طريق الفم ولم تضعه فى قطنة بفتحة المهبل.
  • ويرى الأطباء أنه على المرأة التى ترغب فى تحديد النسل أو اتباع طريقة لمنع الحمل، أن تتواصل مع طبيبها الذى يحدد لها الوسيلة اللازمة والتى تتلاءم معها ومع حالتها الصحية، كما من الضرورى أن يكون الطبيب على علم بنتائج التحاليل الخاصة بالمرأة، ومراعاة إن كانت من مرضى السكر أو الضغط، أو إن كانت تعانى من التهابات فى المهبل.
  • لذلك من الضرورى أن تتبع المرأة استخدام وسائل الحمل الحديثة التى أثبتت فاعليتها، وتختار الوسيلة المناسبة لها ولحالتها وفق تعليمات الطبيب المختص، سواء كانت الواقى الذكرى، أو حبوب منع الحمل، أو اللولب، أو غيرها من الوسائل الطبية.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.