الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي افضل اوقات الحجامة

بواسطة: نشر في: 16 نوفمبر، 2019
mosoah
افضل اوقات الحجامة

تعرف في المقال التالي على افضل اوقات الحجامة ، تُعرف الحجامة مُنذ العصور القديمة بأنها إحدى الوسائل الطبيعية المستخدمة في عملية التداوي والشفاء من الأمراض فيما يُعرف بالطب البديل أو التداوي بطرق طبيعية بعيداً عن المواد الكيمياوية المستخدمة حديثاً في العلاج، وذلك لجهل الناس قديماً بهذه الطرق إضافة إلى عدم معرفتهم بالأسباب المؤدية للكثير من الأمراض لذا كانوا يستخدمون الحجامة لمداواة الناس بشكل عام.

وتنقسم الحجامة إلى الحجامة الجافة، الحجامة الرطبة والتي تعتمد بدورها على وضع عدد من الكؤوس الزجاجية على مواضع محددة في الجسم مع تشريطها مُسبقاً بشكل خفيف باستخدام أداة حادة مُعقمة، لمساعدة الدم الفاسد على الخروج من الجسم وتنقية الجسم من الشوائب الموجودة بالدم ما يسهم في تحسين عمل الدورة الدموية وتخليص الجسم من الأمراض.

لذا نعرض لكم اليوم أفضل أوقات عمل الحجامة وفقاً للسُنة النبوية من موقع موسوعة.

افضل اوقات الحجامة

افضل اوقات الحجامة عند اهل البيت

ورد في السُنة النبوية قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ” خير ما تداويتم به هو الحجامة ” ، كما قال: “مَنِ احْتَجَمَ لِسَبْعَ عَشْرَةَ وَتِسْعَ عَشْرَةَ وَإِحْدَى وَعِشْرِينَ كَانَ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ ” ، كما ورد عن أبي هريرة قول النبي : ” إِنَّ خَيْرَ مَا تَحْتَجِمُونَ فِيهِ يَوْمَ سَبْعَ عَشْرَةَ وَيَوْمَ تِسْعَ عَشْرَةَ وَيْوَمَ إِحْدَى وَعِشْرِينَ ”

ونتعرف من ذلك على أن الرسول الكريم قد أوصانا بتحري اليوم السابع عشر والتاسع عشر والواحد والعشرين من كل شهر هجري للقيام بعمل الحجامة، وذلك لكونها أفضل الأوقات لاستفادة الجسم من تأثير الحجامة ومساعدة في سرعة الشفاء والتخلص من الأمراض.

كما أن الطب الحديث قد أثبت صحة وسلامة وصية النبي لنا بتتبع هذه الأيام من الشهر الهجري لعمل الحجامة، فقد أثبتت الأبحاث الطبية بأنه عمل الحجامة أكثر تأثيراً وشفاءً في النصف الثاني من كل شهر هجري حيثُ تساعد الحجامة في تنقية الجسم وتقوية الجهاز المناعي والتخلص من الضغط العصبي والذهني، بالإضافة إلى قدرتها على تخليص الجسم من الطاقة السلبية الموجودة به وإعادة الإنسان إلى توازنه النفسي والجسماني.

الأيام المنهي فيها عمل الحجامة

كما قد أرشدنا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى ضرورة الامتناع عن عمل الحجامة في أوقات معينة من الأسبوع وهي السبت، الجمعة ، الأربعاء وذلك وفقاً للحديث النبوي ” احْتَجِمُوا عَلَى بَرَكَةِ اللهِ يَوْمَ الخَمِيسِ وَاجْتَنِبُوا الحِجَامَةَ يَوْمَ الأَرْبِعَاءِ وَالجُمُعَةِ وَالسَبْتِ وَيَوْمَ الأَحَدِ تَحَرِّيًّا، وَاحْتَجِمُوا يَوْمَ الاِثْنَيْنِ وَالثُّلاَثَاءِ، فَإِنَّهُ اليَوْمُ الَّذِي عَافَى اللهُ فِيهِ أَيُّوبَ مِنَ البَلاَءِ، وَضَرَبَهُ بِالبَلاَءِ يَوْمَ الأَرْبِعَاءِ، فَإِنَّهُ لاَ يَبْدُو جُذَامٌ وَلاَ بَرَصٌ إِلاَّ يَوْمَ الأَرْبِعَاءِ أوْ لَيْلَةَ الأَرْبِعَاءِ “.

وقد اجمع علماء المسلمين أنه عند مصادفة الأيام المنهي فيها عمل الحجامة (الجمعة، السبت، الأربعاء) مع الأيام المُستحب فيها عمل الحجامة وهي ( 17ـ 19ـ 21) من كل شهر عربي فإنه يجب ترجيح ما هو محظور على ما هو مرغوب، فلا يتم عمل الحجامة في هذه الحالة تجنباً لحدوث أية مضاعفات صحية لا قدر الله، وذلك إتباعاً للقاعدة القائلة بأن دفع الضرر والمفاسد مُقدم على إتيان المصالح أو الفائدة ، وذلك إتباعاً وتنفيذاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم “لا ضرر ولا ضرار”

وفي نهاية المقال نكون قد أرشدناكم إلى أفضل أيام عمل الحجامة والأيام المنهي فيها القيام بها إتباعاً للسُنة النبوية الشريفة، سائلين الله لكم تمام الصحة والمعافاة من جميع الأمراض.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.