الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أفضل وقت للحجامة الصيف أو الشتاء

بواسطة: نشر في: 25 مارس، 2020
mosoah
أفضل وقت للحجامة الصيف أو الشتاء

تعرف على أفضل وقت للحجامة الصيف أو الشتاء ، تُعرف الحجامة  “Cupping “therapy بكونها أحد أبرز الطرق العلاجية القديمة التي اُستخدمت في التداوي بالطب البديل فلم يكن من الشائع قديماً وجود العلاجات الطبية والعقاقير كما هو في وقتنا الحالي.

وتعتمد الحجامة في شفائها للأمراض على تحريك الدماء الراكدة في الجسم وتحفيز تدفقها في الأوعية الدموية والشرايين مما يساعد على تحسين الدورة الدموية وبالتالي تحسين الوظائف الحيوية الداخلية بالجسم، وذلك من خلال وضع عدداً من الكؤوس الزجاجية على مواضع متفرقة بالجسم تعتمد على قوة الشفط للمساعدة في إخراج الدم المحمل بالسموم.

وقد ورد في السُنة النبوية الشريفة عن أنس بن مالك قول النبي “خير ما تداويتم به الحجامة” ، وللتعرف على أفضل الأوقات لأداء الحجامة والأوقات المنهي عنها تابعونا في المقال الآتي من موسوعة.

أفضل وقت للحجامة الصيف أو الشتاء

  • وردت الكثير من الأقاويل التي تحدثت عن أفضل الأوقات التي يُمكن خلالها عمل الحجامة للتدواي من العديد من الأمراض مثل الخشونة، آلام الظهر والرقبة، الأمراض الجلدية، الروماتويد ….
  • فقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ  قال: من احتجم لسبع عشرة من الشهر، وتسع عشرة، وإحدى وعشرين، كان له شفاء من كلّ داء” .
  • وهذا يدل على أن افضل أوقات العلج بالحجامة هي أيام السابع عشر، التاسع عشر، الواحد والعشرين من كل شهر هجري والتي تُصادف أيام الاثنين والثلاثاء والخميس من أيام الأسبوع.
  • كما ورد أن النبي أوصى بعدم الأقدام على عمل الحجامة في أيام السبت والأربع لكون فعلها مكروهاً في هذه الأيام، وتوجد العديد من الأحاديث الدالة علة ذلك إلا أن العلماء رجحوا ضعف هذه الأحاديث وعدم وجود ما يؤكد صحتها.
  • لذا فعلينا إتباع وصية النبي بعمل الحجامة في أيام 17،19،21 من كل شهر عربي خاصةً إن صادفت هذه التواريخ الأيام الفردية من الشهر ، كما يُنصح أن تكون الجلسات العلاجية بالحجامة خلال الساعات الأولى من الصباح الباكر وأن لا يتم تناول الطعام قبل الخضوع إليها مباشرةً.

لنكون بذلك قد عرضنا لكنم أفضل الأيام لعمل الحجامة وفقاً للسُنة النبوية، وللمزيد من طرق الطب البديل تابعونا في المقال ألاتي من موسوعة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.