الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماهو التمباك

بواسطة: نشر في: 13 يناير، 2020
mosoah
ماهو التمباك

تقدم موسوعة إليك عزيزي القارئ أبرز المعلومات عن ماهو التمباك ، أحد أنواع التبغ ذات الرائحة الكريهة كما يتصف باللون الداكن يتم استخدامه بعد التخمير ثم يتم طحنه ووضعه بين اللثة والشفاه وله العديد من الأسماء حيث يعرف بالسودان بالسعوط، بينما يعرف في المغرب والجزائر بالكالة أو التنفيحة.

في العراق وسوريا يطلق عليه البرنوطي أو النشوق، وفي دولة تونس يسمى النفة وعلى ذلك يتبين لنا مدى انتشاره بين دول الوطن العربي، كانت له العديد من الاستخدامات الدوائية فيما مضى إلا أن تم اكتشاف ما يترتب عليه أضرار بالغة الأثر.

ماهو التمباك

  • يتكون من العديد من المواد مثل البولونيوم، الكاديوم، الهيدرازين، الفورم ألدهيد، والأسيت ألدهيد، النيكل، الكورتون ألدهيد، البينزوبيرين والزرنخ ذو السمية المرتفعة.
  • تم التوصل من خلال الدراسات والأبحاث لاحتوائه على ما يعادل ثمانية وعشرون مادة تؤدي إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بالسرطان والضارة بالصحة مثل مادة النيترسامينات وهي أحد أشد الموادة خطورة والمسببة لذلك المرض .

كيف يصنع التنباك

  • بعد القيام بحصاد التبغ وتجفيف أوراقه يتم البدء في إزالة البذور والسيقان وتعريضها لأشعة الشمس فترة من الوقت وملاحظتها حتى يتم تغير لونها إلى الداكن وتنبعث منه رائحة نفاذة ليست مستحبة ولكنها كريهة ثم يتم طحنها وإضافة عشبه تعرف بالرمث إليها بعد تجفيفها وحرقها لتتحول إلى رماد ويكون الناتج عبارة عن خليط أشبه بالصوف.
  • ولكي يتم التغيير من تلك الرائحة المنفرة يتم إضافة الزعفران إليه في بعض الأحيان وكلك من أجل تغيير مذاقه الغير مستحب ولكن ذلك يتم حدوثه في نطاق ضيق حيث إن عشبة الزعفران تعد من الأعشاب باهظة الثمن مما يزيد من تكلفة التبغ بالتبعية.

فوائد التنباك

  • لجأ الأطباء إليه فيما مضى بشمال أفريقيا من أجل استخدامه كعشبة تمنح العضلات الملساء المحيطة بما يوجد في الجهاز التنفسي من شعب هوائية لكي تمتح عضلاته استرخاء، وكذلك من أجل علاج نوبات ضيق التنفس التي تصيب الرئتين والتخفيف من نزلات البرد وما يصاحبها من أعراض.
  • إلى جانب ما سبق ذكره من استخدامات علاجية فقد تم الاستعانة به أيضاً لعلاج ما قد يصيب الجسم من تقلصات بالكُلى، الأمعاء، المثانة، الرحم، والجهاز البولي وأياً ما كان يصيب الجسم من آلام.
  • كما تم النصح من قبل الأطباء في القرن الماضي باستخدامه من أجل علاج ضيق الصدر وما قد يصيب الجيوب الأنفية من احتقان، وقد تم تصنيع المراهم العلاجية منه لتسكين آلام الربو، وقد كان ذلك الأمر قبل التوصل إلى ما يترتب على استخدامه من أضرار بالغة الخطورة.

كيفية استعمال التنباك

  • الطريقة التي يتم استخدامه بها تكون عن طريق مضغه بواسطة الفم أو وضعه لفترة من الوقت بين الأسنان واللثة حتى يتشبع اللعاب بما يحتويه التنباك من نيكوتين ويتم امتصاصه بواسطة أنسجة الفم.
  • هناك طريقة أخرى يتم تعاطيه من خلالها تتمثل في استنشاقه في صورة بودرة بواسطة الأنف، أو معسل يتم وضعه في الأرجيلة، حيث يوجد ادعاء أو اعتقاد خاطئ من البعض أنه أقل ضرراً من تدخين السجائر والشيشة.

اضرار التنباك

  • الإصابة بالسرطان: من أكثر الأضرار التي قد تترتب على استخدام التنباك بل وأولها الإصابة بمرض السرطان في منطقة الخد واللثة واللسان، بالإضافة إلى مساهمته في تكون الخلايا السرطانية ونموها في المريء نتيجة مرور اللعاب المشبع بمادة النيكوتين عبره، كذلك فإنه أحد العوامل التي تتسبب في الإصابة بسرطان البنكرياس.
  • مشكلات الفم: يترتب على مضغه واللجوء إليه الإصابة بتقرحات في الفم ذات لون أبيض ولكنها عادة لا تتسبب في الألم وهي ما يمكن أن تتطور بعد الاستمرار في استخدامه إلى أورام سرطانية، وكذلك فإنه يترتب على تعاطيه تغير لون الأسنان، والإضرار بأنسجة اللثة، وصدور رائحة فم كريهة.
  • ولا تنحصر أضراره على الفم فقط بل يتسبب في اضطرابات بضغط الدم، والإصابة بأمراض القلب حيث ترتفع مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية.

الأمر الأشد خطورة هو تناول الحامل له إذ يؤدي إلى ارتفاع احتمال حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة لجنين ميت، ولابد من إبعاده عن متناول أيدي الأطفال حيث يتوقعون أنه حلوى أو شيكولاتة فيتناولونه ويترتب على ذلك حدوث حالات التسمم التي قد تصل إلى الوفاة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.