مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعريف التدخين لغة واصطلاحا

بواسطة:
تعريف التدخين لغة واصطلاحا

من أساسيات أي بحث دقيق عن التدخين ومشتقاته خاصة في الرسائل العلمية التي تتناول أضراره أو تعريف العالم بمثالبه على الصعيد الكوني والبشري، أو إيجاد حلول فاعلة مبتكرة لتقليل خطره أو القضاء عليه.

تعريف التدخين لغة واصطلاحا

الدخان هو نمط هوائي غير طبيعي مليئ بنواتج حرق ملوثات متنوعة، ما يعمل على تطاير غازات مختلفة الأثر والنتيجة، تتسبب في تلويث يؤدي لخسائر في مختلف البيئة المحيطة بشريا أو حيوانيا أو نباتيًا أو حتى بالمياه،وخلطه مع المكونات الطبيعية يعد ضرًا عامًا للغذاء الإنساني بل حياته أيضا.

مسببات الدخان:

تتنوع أسباب تطاير الدخان وتكثر،ليس فقط التدخين، بل هو أحد تلك المسببات التي منها:

1.حرق القش.
2.حرق المباني والغابات.
3. نواتج الحرائق التفجيرية.
4. تدخين السجائر.
5. الحرق الناتج عنتصنيع وتعاطي المخدرات
6.عوادم المركبات النقلية من سيارات، باصات، دراجات نارية أو بخارية.
7. نواتج العمليات التصنيعية بالمصانع.
8. استعمالات الأفران البلدي بالمنازل أو المناطق العشوائية غير الآلية.
9. نواتج الشواء للأسماك أو اللحوم أو غيرها

تعريف التدخين لغة واصطلاحا

في اللغة يقال: دخّن الشّخص التّبغ: أي امتصَّ دُخانه ثمَّ أخرجه من فمه أو أنفه
وذكر في معجم المعاني : دُخان:
الجمع : أدخِنَةٌ ، و دَوَاخِنُ ، و دَوَاخِينُ
الدُّخَانُ : ما يتصاعد عن النار من دقائق الوقود غير المحترقة.
ستار الدُّخان : دُخّان اصطناعيّ يُستخدم لإخفاء المناطق العسكريّة أو العمليّات العسكريّة
لوْنٌ دُخانيّ : لون أزرق باهت يميل إلى الرماديّ أو الرماديّ المزرقّ
في الاصلاح:
عنصر مركب من مواد غازية لها صورة مادية تبغية، عند احتراقها تأخذ شكل الغازات المتطايرة من خلال عمليتين الحرق والمص من المدخن، حيث تنتج ألاف الغازات المتفاعلة التي تشكل خطرا على الممتص والمستنشق على حد سواء، لها أثر بيولوجي خطير ويؤدي لإضعاف الخلايا المناعية ومن ثم تبدأ انتشارالسرطانات بالجسم.

أدوات التدخين تتغير بحسب التفضيل الخاص بالمدخن ممثل:

** السجائر العادية والالكترونية

** السيجار وغالبا للأثرياء ورلاجال الأعمال.

** الشيشة عادية والكترونية

أضرار التدخين :

1. تغيير الرائحة البشرية إلى غازات عفنة مضرة تلتصق به مادام مواظبا على التدخين
2. تغير في لون الشفاة والأسنان وبد التهابات اللثة.
3. تقليل الأكسجين في عملية التنفس وبالتالي يكون عرضه للاختناق في أي لحظة.
4. مؤذي للمجاورين أطفال رضع أو أمهات وفتيات أو حتى رجال غير مدخنين، بالتدخين السلبي.
5. سرطانات الرئة ثم ألم الصدر والهزال.
6. النفور والتسبب في حرق الملابس والمناطق المتطايرة من حول المدخنين، وقد تؤدي لكوارثة إحراق بسبب أعقاب المخلفات..
7. تشجيع الصغار على تجريبها وإدمانها وتعزيز مفهوم الرجولة أو القوامة بمغالطة كبيرة لديهم.
8. تغيير الدم ونقله إلى القلب وبالتالي يصبح المدخن عرضة للأمراض القلبية والجلطات والشرايين وتجلطاتها.
9. تقريب مظاهر الشيخوخة مع الاحتمالية الأكبر للوفاة المبكرة، وقلة الاحتمال خلال العمليات الجراحية.

والمدخن يمكن كشفه إن كان صغيرا إن وجدت عناصر اشتباهية مثل:

كثرة خروجه وأكله للعلكة، حرصه على المال بدون ذكر مصدر إنفاقه، تبديل الثياب والاغتسال مباشرة وبكثرة، تغير عاداته وكثرة فتح النوافذ بعد أن كان لا يبالي بها، إن وجد مدخن أكبر بالمنزل من العائلة أو الجيران أو الوالدين.

أما عن الأسباب التي يزعم المدخن لجوئه لهذه العادة الضارة فهي:

– أسباب التشتت الأسري والنفسي

– الزعم أنها صفة لتمييز الرجال.

  • الرفقة السيئة.
  • الفراغ الكثير.
  • كثرة الانغماس في الرزائل.
  • فقد الانتماء الديني والهوية الإنسانية والأسرية.
  • الفشل التعليمي وفقد الهدف.
  • انتشار البطالة والمقاهي وثقافة العمل السهل حتى وإن كان محرما.
  • توفر بيعه وعدم تجريمه قانونيًا.
  • الحملات الإعلانية المنخفضة وغير الفعالة.

المراجع :