الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

خطوات النجاح الوظيفي

بواسطة: نشر في: 17 أبريل، 2021
mosoah
خطوات النجاح الوظيفي

خطوات النجاح الوظيفي

النجاح في الحياة المهنية حلم الجميع، ولذلك سنشير إلى خطوات النجاح الوظيفي وأسبابه وشروطه في هذا المقال في موقع موسوعة، كما سنقوم بتوضيح نتائج وثمار النجاح الوظيفي للفرد وللمجتمع.

  • لا يمكن أن ينجح الفرد بشكل عشوائي وتلقائي أبدًا، فمن يجتهد يصيب ويصل إلى مراده بإذن الله.
  • والنجاح المهني يؤثر بشكل كبير على حياة الفرد وعلى مستقبله، وعلى كل المحيطين به.
  • الفرد الطموح هو الذي يحقق أعلى درجات النجاح والتفوق في مهنته.
  • وإذا اجتمع الطموح والاجتهاد والفرصة مع الموهبة، يكن طريق النجاح ممهد وميسر أمامه.
  • وهناك خطوات النجاح الوظيفي التي توصل إليها المتخصصون في علم الموارد البشرية.
  • وهذه الخطوات العملية البسيطة تساعد كثيرًا في تحقيق الحلم المهني، والوصول إلى الهدف الذي رسمه الشخص لمستقبله في مخيلته.
  • ومن أهم الخطوات:
  1. في البداية من يريد النجاح وتحقيق إنجاز يذكر في حياته، لابد أن يضع خطة مدروسة محكمة في البداية.
  2. وذلك لأن وجود خطة في حياة المرء تساعده كثيرًا في تنظيم وقته وأولوياته، كما تساعده في الوصول إلى هدفه في الوقت المناسب.
  3. الخطة تساعد المرء على التفكير بعملية، والتفكير بمنطق وهدوء ورزانة، ولذلك يساعد كثيرًا على استغلال الفرص التي تأتي أمامه.
  4. إذا كان المستقبل غامض بالنسبة لك، ولا تعرف كيف ستكون وجهتك في الأيام المقبلة، سيؤدي هذا التشتت إلى إصابتك بالإحباط الشديد وفقدان الأمل في الحياة.
  5. وهناك بعض الأمور التي يجب أن تراعى أثناء وضعك للخطة، في البداية عليك وضع هدف قابل للقياس، وقابل للتطبيق.
  6. وأهم ما يجب أن يؤخذ في الاعتبار عند وضع الخطة هو تحقيق الرضا عن الذات، وهل ستكن سعيدًا إذا قمت بالوصول إلى هدفك أم لا.
  7. ولابد من وجود مرونة كبيرة أثناء تطبيقك للخطة، فيمكنك أن تسير على الخطة بشكل دقيق، أو يمكنك أثناء الرحلة تغيير بعض المحطات.
  8. وذلك لتلائم مع الظروف المستحدثة الطارئة عليك، فالحياة مليئة بالمحطات، وكل محطة لها حسابات مختلفة.

أسباب النجاح الوظيفي

  • الكد والعمل والإصرار على الوصول هو السبب الأول والأساسي وراء النجاح الوظيفي.
  • فالشخص الذي لا يعمل وينتظر فقط النجاح يأتي إليه، هو شخص محدود الأفق، ولا يعرف كيف يدير حياته بالشكل الصحيح.
  • ومن يريد حقًا أن يكن له أثر وبصمة قوية في المجتمع وفي البيئة التي تحيط به، عليه ألا يخشى الفشل.
  • فيقوم بالتفكير بمنطق وهدوء، ثم بعد ذلك لا يخاف المغامرة وتجربة كل جديد.
  • فالتجارب هي التي تصنع خبرات المرء، وهي التي توسع مداركه.
  • وبجانب السعي والاجتهاد، فالشخص الموهوب تتيسر وتتمهد أمامه سبل وطرق النجاح.
  • فإذا وهبك الله وأنعم عليك بموهبة ما، قم باستغلالها وتوجيهها إلى الطريق الصحيح، وذلك عن طريق دعم الموهبة بالسعي والعمل.
  • فالشخص الموهوب الذكي هو القادر على استغلال كل الفرص التي تقع في طريقه.
  • ومن الضروري أن تحرص في طريق نجاحك على تكوين علاقات اجتماعية ومهنية، وذلك لأن العلاقات تساعد كثيرًا في تبادل المعارف والتجارب والأفكار.
  • فالإنسان بطبعه اجتماعي، ولا يمكن أن يعيش منفردًا أبدًا، كما لا يستطيع أن يحقق ما يريد بدون مساعدة الآخرين.
  • والعلاقات الواسعة توفر الكثير من الوقت والجهد، فالروابط القوية يقوم على أساسها الشراكات والتعاون بين أصحاب المصالح المختلفة.
  • وتقوم كل العلاقات الاجتماعية والمهنية على مبدأ المنفعة المتبادلة، أي كيف ستفيدني، وكيف سأفيدك.
  • وفي البداية المهنية دائمًا ما يشعر الفرد بالتخبط وبالحيرة، وذلك لأنه يعمل بشكل منفرد، من دون وجود أيدي معاونة له.
  • لكي تنجح في عملك لا تخف أبدًا من المنافسة، فهي تبرز لك قدراتك، وتساعد كثيرًا في الحفاظ على الشغف والطموح.
  • كن واضحًا عند التعامل مع الآخرين، وابتعد عن الأساليب الملتوية والأساليب غير الشرعية في التعامل.
  • من أهم خطوات النجاح الوظيفي إدراكك بشكل واضح لكل حقوقك وواجباتك، وحرصك على عدم التنازل أبدًا على أي حق من حقوقك، مع التزامك بكل واجباتك.
  • ابتعد عن النماذج الفاشلة السلبية، التي تعرقل مسيرة نجاحك ووصولك إلى ما تريد.
  • مهما كانت الظروف التي تحيط بك صعبة، لا تجعلها تحطمك، عد سريعًا إلى طريقك ومسارك.

ماهو النجاح الوظيفي

  • النجاح الوظيفي هو الوصول إلى الهدف المهني التي وضعه الشخص أمام عينه، وعمل بجد واجتهاد وسعى طويلًا ليصل إليه.
  • فإذا كان الشخص راضي تمامًا عن مهنته، وسعيد فيها، وقادر على العيش في مستوى اقتصادي لائق، يكن حينها لائق وناجح مهنيًا.
  • ومن يصل إلى أعلى المراكز والمناصب المهنية، هو شخص استطاع استغلال موهبته وقدراته فيما يفيد، كما استطاع استغلال الفرص التي أُتيحت أمامه.
  • والشخص الناجح مهنيًا لديه القدرة على وضع الحدود بين حياته المهنية وحياته الشخصية بشكل كبير، فلا يجعل حياته المهنية تتأثر أبدًا بأي تغيرات أو أحداث تمر به في حياته الشخصية.
  • وفي المقابل لا يجعل حياته الشخصية تتأثر من ضغط العمل وأي ظروف مهنية طارئة.
  • فلكي نصل في النهاية إلى الهدف المخطط له، وإلى الوجهة الصحيحة، علينا أن نحرص على جعل الطريق هادئ خالي من الصراعات والمشاكل.
  • قديمًا تساءل الكثير هل المتعة في الرحلة، أم في الطريق، من وجهة نظري الطريق إذا لم يكن هادئ وكان الشخص مطمئن فيه، لفقد الشخص الغرض الأساسي من الرحلة.
  • ولذلك ينصح دائمًا الخبراء كل من يريد النجاح أن يعمل على تحقيق التوازن النفسي، وذلك لأن حالة الفرد النفسية تؤثر بشكل كبير على قدرته الإنتاجية.
  • كما تؤثر على كل مسارات حياته، وتؤثر على رغبته في العمل، فشعور اليأس والفشل والاكتئاب إذا سيطر على أحدهم، يقيد حركته تمامًا.

ما هي شروط النجاح الوظيفي

تختلف شروط و خطوات النجاح الوظيفي باختلاف طبيعة الفرد، وباختلاف الوظيفة والمهنة التي يمتهنها، ولكنك هناك قواعد عامة يجب أن يسير عليها كل راغب في النجاح، وهي:

  1. من لا يعرف ذاته وقدراته ومواهبه، لا يعرف كيف يستغل الفرص المتاحة أمامه، ولذلك دائمًا ما يكن هناك صراع بين ما أريد، وما أستطيع القيام به.
  2. كل مننا لديه بعض النقاط التي يتميز بها، وجوانب ضعف أخرى، والذكي هو القادر على إبراز مواطن القوة، وإخفاء نقاط الضعف.
  3. يساعد العمل الجماعي في تبادل المعارف والخبرات، فما خاب من استشار، ودائمًا تساعد الأفكار المختلفة المتنوعة على توسيع الأفق.
  4. العمل الجماعي يكن في الأغلب أكثر دقة، واحترافية.
  5. لا تترك أبدًا أي شيء وأي قرار للصدفة، قم بالتخطيط جيدًا لكل خطواتك المستقبلية.
  6. كل الناجحين في مجالاتهم حرصوا على تقييم ذاتهم وما أنجزوه كل فترة، للوصول إلى النقاط السلبية، والنقاط الإيجابية في طريقه المهني.
  7. الاستغلال الأمثل للوقت هو سر النجاح في أي مجال من مجالات الحياة، فالوقت يمر سريعًا ونفقد الشعور به.
  8. وكل دقيقة من عمرنا لها قيمة مميزة، ولذلك كل المميزين يحافظون بشكل كبير على مواعيدهم.
  9. كما عليك الالتزام بالأخلاق الحميدة أثناء عملك، فالوصول إلى النجاح بشرف وبأمانة خير من الوصول إليها بالتحايل والطرق الغير مشروعة.

ثمار النجاح الوظيفي

خطوات النجاح الوظيفي تساعدك كثيرًا في الوصول إلى ما تحلم به، ومن أهم الثمار الإيجابية للنجاح الوظيفي:

  • الفرد الناجح مهنيًا ينال احترام وتقدير كل من يحيط به.
  • كما يتحسن بطبيعة الحال مستواه الاجتماعي، ومستواه المالي.
  • من يحقق إنجاز لم يحققه أحد من قبله، ينال احترام زملاءه وكل المحيطين به في عمله.
  • الشخص الناجح في عمله تكن حياته الشخصية والنفسية أكثر استقرارًا.
  • فالشخص الناجح يكن راضي تمامًا عن ذاته وعن ما وصل إليه، ولذلك يشعر بالسعادة عن حياته.
  • يحيط بالشخص الناجح العشرات من الأشخاص الراغبين في العمل معه للاستفادة منه.
  • كلما نجحت في أي خطوة من خطوات حياتك، كلما زادت ثقتك، واكتسبت ثقل وقوة في شخصيتك.
  • ومن يحقق أي إنجاز ما في حياته المهنية، يكن لديه الدافع لكي يعمل بجد أكبر ليحقق المزيد من النجاح والتميز.
  • المجتمع لا ينمو ولا يتطور من دون وجود نماذج مجدة وتعمل بسعي وإتقان.
  • فكل المجتمعات تتقدم وتتطور بشعوبها، وبعملهم ونجاحهم.

وهكذا تكون فد تعرفت على خطوات النجاح الوظيفي وأسبابه، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.