الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا فعل الانسان ليمنع رجوع الماء الى البحر عبر الاوديه

بواسطة: نشر في: 5 أبريل، 2021
mosoah
ماذا فعل الانسان ليمنع رجوع الماء الى البحر عبر الاوديه

ماذا فعل الانسان ليمنع رجوع الماء الى البحر عبر الاوديه

ماذا فعل الانسان ليمنع رجوع الماء الى البحر عبر الاوديه ؟ يعد هذا السؤال من الأسئلة الأكثر طرحًا على محركات البحث من طلاب المملكة العربية السعودية، ونقدم لكم طلابنا الأعزاء الإجابة على هذا السؤال عبر موقع موسوعة بالإضافة إلى الإجابة على مجموعة أخرى من الأسئلة التي جاءت عن هذا الدرس.

  • السؤال: ماذا فعل الانسان ليمنع رجوع الماء الى البحر عبر الاوديه .
  • الإجابة:
    • قام الإنسان ببناء السدود وذلك حتى يمكنه منع ماء المطر من الرجوع إلى البحر مرة أخرى عبر الأودية.
  • فكر الإنسان في طريقة حتى يمنع رجوع مياه الأمطار إلى البحار والتمكن من الاستفادة منها في الأوقات التي لا يسقط فيها المطر.
  • السدود عبارة عن بناء هندسي يتم بناءه فوق الأودية أو في الأراضي المنخفضة وذلك بهدف حجز الماء والاحتفاظ به للتمكن من الاستفادة منه فيما بعد.

أنواع السدود واستخداماتها

حاجة الإنسان إلى الماء في كل وقت جعلته يفكر في السدود حتى يمكنه الاستفادة من مياه الأمطار التي ترجع إلى البحار مرة أخرى ولا يتمكن من استخدامها ، وكذلك ما دفعه بقوة للاحتفاظ بالماء هو حاجته إلى الماء طوال العام ولكن المطر يسقط في فصل الشتاء فقط لذا فإنه بحاجة لما يساعده على الاحتفاظ بالماء أطول فترة ممكنة.

هناك العديد من أنواع السدود التي قام الإنسان ببنائها وتطويرها منذ أن قام ببناء السدود وحتى الآن، ونجد أن أنواع السدود تنقسم إلى نوعين ويندرج تحت كل منهما مجموعة من الأنواع المتنوعة من السدود وهي:

السدود الخرسانية الإسمنتية

قام الإنسان ببناء السدود باستخدام الخرسانة الإسمنتية لتميزها بالاحتفاظ بالماء وحجزها، يندرج تحت هذا النوع من السدود 3 أنواع من السدود التي قام الإنسان ببنائها وهم:

  • السدود المقوسة: يرجع السبب في هذا الاسم إلى شكل السد حيث يكون مقوسًا على هيئة قوس.
    • وذلك بسبب المنطقة وطبيعة التربة والتضاريس بها.
    • يعد هذا النوع من أكثر أنواع السدود من حيث البساطة.
    • تكلفة بناء السدود المقوسة تعد الأقل بالمقارنة مع أنواع السدود الخرسانية الأخرى.
    • يتم بناءه في المناطق الصخرية الضيقة
    • تتميز السدود المقوسة بقدرتها على حجز أكبر كمية من ماء الأنهار خلفها.
  • السدود الخرسانية الثقيلة: يتضح لنا من  الاسم أن هذا النوع من السدود يتميز بضخامته حيث يتم بنائها بطريقة تجعلها تقاوم القوى الجبارة التي تتعرض لها على مدار السنوات.
    • الهدف من بناء السدود الثقيلة هو أنها تستطيع مقاومة التغيرات التي تحدث.
    • وقد تم إنشائها بحيث تتمكن من مقاومة الجاذبية الأرضية.
    • يمكنها مقاومة الهزات الأرضية.
    • لا يمكن اعتماد السدود الثقيلة إلا بعد إجراء مجموعة من الاختبارات لمراقبتها وذلك حتى يمكن التأكد من قدرتها على مقاومة التعرض للانهيار نتيجة الزلازل والهزات الأرضية.
  • السدود المدعمة: هي عبارة عن تتميز بكونها تكون منبسطة الشكل عن باقي أنواع السدود الخرسانية.
    • سمين بهذا الاسم حيث يتم إضافة مجموعة من الدعامات والتعزيزات التي تمنحها القوة.
    • تتميز بتصميمها المنفرد حيث يتم تصميمها على شكل سلسلة من التعزيزات.
    • تستخدم تلك التعزيزات لنقل قوى الجاذبية الأرضية والمؤثرات الطبيعية بحيث لا تؤثر على جدار السد وإنما تؤثر على المناطق المجاورة لها والتي تكون لها قدرة أكبر على التحمل.
    • التعزيزات والدعامات التي يتم إضافتها لهذا النوع تساعد على منح السد القوة ودعمه من الجانب الآخر والذي يكون مقابل للنهر.

السدود الركامية

منحتنا الطبيعة بعض المواد التي تساعدنا على بناء السدود وتكن تلك المواد غالبًا متوفر في المكان المناسب لبناء السد:

  • يتكون هذا النوع من السدود من الصخور والتراب.
  • تتميز هذه السدود بكتلتها الصلبة والتي تتمكن من مقاومة الماء وتحافظ عليها لفترة طويلة.
  • يمكن الاحتفاظ بالماء في السدود الترابية والصخرية لفترات طويلة حيث تتميز بكثافتها.
  • والتي تجعل من تعرض الماء للترشيح أو التسريب أمرًا ليس سهلًا.
  • تنقسم السدود الركامية إلى نوعين هما:
    • السدود الترابية.
    • السدود الصخرية.
  • تتميز السدود الصخرية والترابية أنها تتمتع بطبيعة قوية فقد هيئتها لنا الطبيعة.
  • يعتمد سمك السدود الترابية أو الصخرية على نوع التربة التي يتم بناء السد بها.
  • تتميز المناطق التي يوجد بها تلك السدود بان التربة يوجد بها نسبة عالية من المواد العضوية.
  • تنقسم السدود الترابية إلى نوعان هما:
    • السدود المتجانسة: يتم بناءها من مادة واحدة وتتميز بقدرتها على الاستقرار وعدم ترشيح المياه.
    • السدود غير المتجانسة: تتكون السدود غير المتجانسة من مجموعة متنوعة من التربة، ويعد السد الركامي من أبرز الأمثلة عليها:
      • حيث يتكون من تراكم الرمل والحصى وغيرهما.

سبب إقامة السدود على الأودية

اهتمت المملكة العربية السعودية ببناء السدود والتوسع في بنائها خاصة في المناطق التي بها كثافة سكانية من أجل تنمية المناطق الزراعية وتوفير المياه للمواطنين، المملكة العربية السعودية تتميز باتساع رقعتها وكثرة وجود الوديان بها لذا فإن الأمر يحتاج إلى بناء العديد من السدود حتى يمكن الاحتفاظ بأكبر قدر من الماء خاصة أن المملكة العربية السعودية من المناطق نادرة سقوط الأمطار، والأسباب التي يرجع لها بناء السدود هي:

  • استبدال الاعتماد على المياه الجوفية بمياه السدود في المناطقة المحيطة بالسد.
  • حجز مياه السيول والأمطار والحفاظ عليها واستخدامها عند الحاجة وحمايتها من الإهدار في البحر.
  • توفير المياه للمناطق المجاورة من خلال توفير محطات تنقية المياه والتي يتم إقامتها على السدود.
  • توفير الماء للري والزراعة واستخدام المناطق المجاورة للزراعة حيث تكون الماء متوفرة.
  • حماية المدن ومناطق المملكة العربية السعودية من التعرض لخطر الفيضانات والسيول والحفاظ على حياة المواطنين من خطر السيول والفيضانات.
  • تعاني المملكة العربية السعودية من قلة الأمطار وندرة وجود الأنهار.

فوائد السدود في المملكة العربية السعودية

بناء السدود بالمملكة العربية السعودية له فائدة كبيرة كأحد الحلول التي تتخذها المملكة في مواجهة ندرة مياه الأمطار وقلة عدد الأنهار ومصادر المياه الطبيعية والاعتماد بشكل كبير على المياه الجوفية وأيضًا كأحد الجهود التي تبذلها الدولة بهدف تنمية الموارد الطبيعية والحفاظ عليها.

  • قامت الحكومة في المملكة العربية السعودية بإقامة السدود لحجز مياه السيول والأمطار وتخزينها والاعتماد عليها بدلًا من الاعتماد على المياه الجوفية.
  • وذلك للاستفادة منها في الشرب والزراعة.
  • بناء السدود في المملكة العربية السعودية ساعد على إنشاء محطات تحلية المياه بجوار الدود حتى يتم تحلية مياه الأمطار بشكل أكبر في الشرب والزراعة.
  • زيادة الرقعة الزراعية بالمملكة العربية السعودية فهي من الدول قليلة مصادر المياه والأنهر والزراعة تحتاج إلى وفرة في الماء وبناء السدود زاد من الزراعة.
  • بناء السدود ساعد على:
    • توفير مياه الشرب والزراعة.
    • توفير مصدر دائم للماء.
    • استخدام الماء في وقت الحاجة وعدم إهدارها.
    • توليد الطاقة الكهربائية.
    • تحويل المياه : يمكن من خلال السدود التحكم في مسار الماء في الأودية والقنوات.

أسباب انهيار السدود

السدود هي عبارة عن بناء يقوم الإنسان بإقامتها وذلك يجعلها قابلة للهدم نتيجة التعرض للقوى الطبيعية مثل الهزات الأرضية والزلازل إلى جانب مجموعة من الأسباب الأخرى لاتي تحدث نتيجة مرور الزمن، ومن أكثر أسباب انهيار السدود انتشارًا حول العالم ما يلي:

  • الاحتفاظ بالمياه وحركتها داخل السدود يعمل على تكون الشقوق في جدار السد مما يقلل من قدرته على مقاومة ضغط الماء.
  • عدم صيانة السدود باستمرار وعلاج ما بها من شقوق وتصدعات نتجت عن حركة المياه.
  • قد يحدث تجاوز لمقدار الماء من أعلى قمة السد.
  • من الممكن أن يكون انهيار السد ناتج عن وجود خلل وعيب في أساس السد فلا يتمكن من مقومة قوى الطبيعة.

أهم السدود في المملكة العربية السعودية سد

يعد ذلك السؤال أحد الأسئلة الموجودة على محركات البحث ونقدم لكم طلابنا الأعزاء الإجابة عليه في هذه الفقرة، يوجد بالمملكة العربية السعودي عدد كبير من السدود التي تم إقامتها للحفاظ على ماء السيول والأمطار واستخدامها في الشرب والزراعة بدلًا من الاعتماد على المياه الجوفية.

  • السؤال: أكمل ما يلي:
    • أهم السدود في المملكة العربية السعودية هو سد …… .
  • الإجابة:
    • أهم السدود في المملكة العربية السعودية هو سد (وادي الرمة).

بذلك نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا والذ قدمناه لكم بعنوان  ماذا فعل الانسان ليمنع رجوع الماء الى البحر عبر الاوديه عن السدود وقد قدمنا لكم من خلاله أنواع السدود وأسباب انهيارها وأهم السدود بالمملكة العربية السعودية.

المراجع