الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من الاسباب التي ساعدت على انتشار البطاله في العالم العربي والاسلامي

بواسطة: نشر في: 20 أكتوبر، 2020
mosoah
من الاسباب التي ساعدت على انتشار البطاله في العالم العربي والاسلامي

من الاسباب التي ساعدت على انتشار البطاله في العالم العربي والاسلامي العديد من العوامل والتي باتت تشكل في العصر الحالي أحد أخطر المشكلات والأزمات التي تواجهها البلاد العربية حيث انتشرت بين الكثير من الأفراد والفئات بالمجتمع، ولا يمكن القول أنها تقتصر على البلاد العربية فقط بل الأجنبية كذلك ولكن الأمر أشد وطأة بالوطن العربي مما جعل الحكومات تتلفت لها باحثة عن أسرع الحلول وأنسبها للقضاء عليها، وسوف نعرض لكم بلمقال التالي في موسوعة أبرز أسباب انتشار البطالة وبعض الطرق التي يمكن أن تساعد على مقاومتها والقضاء عليها.

من الاسباب التي ساعدت على انتشار البطاله في العالم العربي والاسلامي

ورد تعريف البطالة بأنها إجمالي عدد الأفراد بالمجتمع المتمتعين بالمقدرة على تولي الأعمال وأدائها ولكن لم يجدوا فرصة الحصول على عمل، وقد تم إطلاق مصطلح البطالة على بعض الفئات بالمجتمع الذين لم يحصلوا على وظيفة أو عمل في إطار مجال تخصصهم أو خبرتهم ومهارتهم، وبالتالي اضطروا للبقاء في المنزل دون تحقيق دخل مادي أو قيمة معنوية، وهو ما يتم التعرف على نسبته في كل مجتمع أو دولة وفقاً لإحصائيات يتم إجرائها بشكل دوري.

ويترتب على انتشار البطالة تهديد استقرار المجتمعات، وهناك مجموعة من الأسباب المختلفة سواء كانت سياسية، اقتصادية أو اجتماعية يترتب عليها تفاقم ذلك الوضع وتلك المشكلة وسوف نعرضها تفصيلاً بالفقرات الآتية:

الأسباب السياسيّة للبطالة

يقصد بأسباب البطالة السياسية جميع ما يرتبط بها من مؤثرات نابعة عن سياسيات الدولة والتي من بينها:

  • ضعف تأثير التّنمية السياسيّة على الوضعين الاجتماعي والاقتصاديّ بالدُّولِ النّامية.
  • تفشي الأزمات والحروب الأهليّة بالدّول وفيما بين دولة وأخرى.
  • ضعف مقدرةِ الحكومات الدوليّة على دعمِ قطاعِ الأعمال.

الأسباب الاقتصاديّة للبطالة

تمثل الأسباب والعوامل الاقتصادية أبرز وأهم أسباب انتشار ظاهرة البطالة بين فئات المجتمع والدول العربية وبالتالي ترتفع نسبتها من الناحية الدولية، ومن بين الأسباب تلك:

  • الاستعانةُ بعاملين من خارج المُجتمع، وهو ما يرتبطُ بمفهوم العمالة الوافدة والتي تحدث كثيراً بالمِهَن الحرفيّة، التي تتطلب استقدامِ خُبراءٍ من خارج الدولة، بما يترتب عليه عدم وجود حاجة للاستعانة بعمّال مَحليّين أو مُوظّفين.
  • الاستعانة بوسائل تكنولوجيّة حديثة في العمل مثل الحاسوب، وهو ما ينتج عنه ارتفاع النفع الاقتصاديّ بالنسبة للشّركات عن طريق خفض نفقات الدّخل للموظفين، والتي على الرغم من ذلك أدّتْ لنتائج سلبية وهي ارتفاعِ نسبة البطالة.
  • لجوء بعض الموظفين أو العاملين لتقديم استقالتهم من العمل باحثين أو ملتحقين بعملٍ جديد؛ والتي تعرف  بالبطالةٌ المُؤقّتة حيث تتضمن جميع من تخلوا عن عملهم الحالي في محاولة البحث عن عملٍ بديل، ولكنّ ذلك الأمر يتطلب فترة طويلة للنجاح في الحصول على عمل، مما جعل تلك فترة البحث تلك تصنّفُ بأنّه عاطلٌ عن العمل.
  • ارتفاع أعداد العاملين بالتزامن مع نقص الوظائف والأشغال المتاحة أو المعروضة، والتي تعد من أبرز المُؤثّرات التي يترتب عليها الرّكودِ الاقتصاديّ وخاصة في قطاع الأعمال، مع ارتفاع أعداد خريجِي الجامعات، وعدم إتاحة ما يناسبهم من وظائف.

الأسباب الاجتماعيّة للبطالة

من اسمها يتبين أن الأسباب الاجتماعية تتعلق بظروف المجتمع نفسه الذي يتأثر بالتبعية ودون شك بالحالة الاقتصادية والسياسية المتعلقة بالبطالة، ومن أبرز أسباب البطالة الاجتماعية ما يلي ذكره:

  • ضعف التّطوير الدائم بأفكارِ المشروعات الحديثة، التي تُساهم في تقديمِ الكثير من الأعمال والوظائف للأفراد القادرين على تولي الوظائف وأداء العمل بخبرة وكفاءة.
  • أرتفاع أعداد القادرين  من الشّباب على العمل مما يصيبهم بالإحباط والشعور باليأس نتيجة عدم تمكنهم من الحصول على مهنٍ أو وظائفَ تُساعدهمُ بالحصولِ على ما يناسبهم من دّخل يغطي متطلباتهم واحتياجاتهم.
  • ضعف الحرص على تطوير قطاعِ التّعليم، وبالتالي غيابِ التّثقيف الكافي لدى أفراد المجتمع خاصة من الشباب، وانعدام الوعي بأزمة البطالة التي تعد من أهم القضايا الاجتماعيّة.
  • غياب تنميّة المجتمع المَحليّة ، والتي تقوم على الاستفادةِ من التّأثيرات الإيجابيّة المقدمة للمنشآت من قبل قطاع الاقتصاد.
  • زيادة مُعدّلات النموّ السُكانيّ بالتزامن مع ظاهرة انتشارِ الفقر والمقابل له عدم توفر مهن أو وظائفَ كافية لعدد القوى العاملة.

سبل مكافحة البطالة

هناك بعض الحلول التي عمل خبراء الاقتصاد على وضعها للحلول دون انتشار البطالة في المجتمع العربي، والتي من بينها:

  • ضبط مسألة استقدام العمالة الوافدة من الخارج ووضع قيود في ذلك الصدد بما يساهم في توفير الوظائف المُتاحة حتى تصبح متاحة للأفراد والمُواطنين بالمجتمع من القادرين على العمل دون غيرهم من لا ينتمون إليه.
  • التحفيز على أداء العمل التطوعي من خلال تخصيص مُكافآت ماليّة، وهو ما يساعد على التشجيع والرغبة في الالتحاقِ بتلك الأعمال، وهو ما يعزز كذلك فكرة العمل التَطوعيّ وبالتالي يتحول مع الوقت إلى عملٍ رسميّ يتم أخذ أجر ومقابل عليه.
  • تمويل المشروعات الرياديّة والصّغيرة والتحفيز على أدائها وهو ما يساهم في إتاحة عدد لا بئس به من الوظائف للكثير من الشّباب، خاصة حديثي التخرج من الجامعات الذين اكتسبوا مَهاراتٍ أكاديميّة تتوافقُ مع مُتطلّبات الأنواع المختلفة من الوظائف المتعلقة بتلك المشروعات الحديثة.
  • استبدال النّظرة الشائعة والمعتادة تجاه بعض المهنِ، والتي تُساعد بشكلٍ ملحوظ على الحد من ارتفاع نسبة البطالة؛ حيث قد لا يرغبُ الكثير من الشّباب في تولي العمل بالصّناعات اليدويّة والمهن، بما يترتب عليه كساد تلك المهن وتراكمها، لذا من الهام أن يتم تشجيع الشّباب على تلك الأنواع من الحرف والمهن من خلال عقد ندواتٍ ودوراتٍ تعريفيّة تهدف إلى مساعدتهم بالتعرّفِ عليها بشكلٍ أفضل.

احد أسباب انتشار الفقر في العالم العربي والاسلامي

حينما يتعلق الأمر بالحديث عن الفقر فلا يمكن ذكر سبب واحد أو اثنين هما من ساهم في انتشاره خاصة بالمجتمعات العربية، ولكن هناك الكثير والكثير من الأسباب المتنوعة والمختلفة التي ساهمت في ذلك الانتشار، وقبل عرض تلك الأسباب ينبغي أن يتم تعريف الفقر وهو:

  • تعريف الفقر في اللغة: تم تعريف الفَقْرُ في لغةً بأنّه الحاجة والعوز ومضاده الغنى، بينما الإمام الشافعي رحمه الله فقد قام بتعريف الفُقَرَاءُ على أنّهم الزّمْنَى الذين لا حِرفة لهم، أو هم أهل الحِرف الذين لا تلبي حِرفتهم حاجاتهم.
  • تعريف الفقر اصطلاحاً: الفقر هو الافتقار إلى الوسائل المادية الضرورية من أجل لتلبية الحاجات الأساسية من أجل البقاء، وهو ما يقصد به الحاجات الأساسية المُتعارف عليها ضمن الإطار السائد اجتماعياً بالنسبة لكلاً من الفرد أو الأسرة، بما يدل على أنّ العجز عن تلبية تلك الاحتياجات إلى الحد الذي يترتب عليه الجوع والذي قد يصل الأمر معه أحياناً إلى الموت، أو افتقار المقدرة على تلبية احتياجات المسكن، المشرب والمأكل والمشرب بطريقة لا تتناسب مع متطلبات الحياة الكريمة يُعرف بالفقر.

من أسباب انتشار الفقر في العالم العربى والاسلامى

  • عدم توفُّر الماء والغذاء الكافيين.
  • الكوارث الطبيعية والحروب.
  • تدني مستوى التعليم.
  • ضعف الاهتمام بالزراعة.
  • تدني الأجور.
  • التغيرات المناخية.
  • سوء الأحوال الصحية.
  • التمييز العنصري بين سكان المجتمع.
  • زيادة السكان، وزيادة عدد أفراد الأسرة.
  • انخفاض معدلات النمو الاقتصادي.
  • ضعف الخبرة والكفاءة بين القوى العاملة.
  • قلة عدد الوظائف والأعمال المتاحة.

ومن خلال ما سبق ذكره تناولنا بالتفصيل إجابة سؤال عن أهم الاسباب التي ساعدت على انتشار البطاله في العالم العربي والاسلامي ، يتبين بشكل واضح لا يقبل للشك أن الفقر والبطالة كلاً منهما سبب في الآخر بما يعني أنهما يمثلان وجهان لعملة واحدة ومن أجل القضاء على أحدهما لا بد من القضاء على الآخر، كما أن القدرة على مواجهة البطالة والقضاء عليها ينتج عنه علاج أزمة الفقر التي تواجه المجتمعات العربية الإسلامية.

للمزيد يمكنك متابعة

بحث عن الاقتصاد في الوطن العربي

المراجع

1

2