الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين الخوف والخشية

بواسطة: نشر في: 8 أكتوبر، 2021
mosoah
الفرق بين الخوف والخشية

نوضح لك في هذا المقال من موسوعة الفرق بين الخوف والخشية إذ يعتقد الكثير أن كلمة الخوف مرادفة للخشية والعكس صحيح، وقد ورد اللفظان في القرآن الكريم في العديد من الآيات من بينها سورة الإنسان في قوله تعالى (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا)، وفي قوله تعالى في سورة السجدة (تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا)

أما عن الخشية فقد وردت في قوله تعالى في سورة فاطر (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ)، وفي سورة الملك (إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ) وفي السطور التالية يمكنك التعرف على الفرق بين اللفظين، والفرق بين الخوف والألفاظ الأخرى الشبيهة له في المعنى.

الفرق بين الخوف والخشية

  • على الرغم من التقارب في المعني بين الخوف والخشية إلا أنهما غير مترادفان، إذ أن الخشية أشد درجة من الخوف، فسبب الخشية يكمن في مدى قوة الخاشف وعظمته.
  • أما عن الخوف فيكمن في الشعور بالخوف من أمر قد لا يكون عظيمًا.
  • أشار ابن القيم في مؤلفه مدارج السالكين إلى أن الخوف يشير في معناه إلى تذكر المصدر المسبب للخوف الذي يؤدي إلى اضطراب في حركة القلب.
  • أما عن مفهوم الخشية فقد أشار ابن القيم إلى أنه شعور بالخوف يدفع الخائف من ربه إلى اللجوء إليه لشدة إيمانه بالله.
  • كما أنه من بين مفاهيم الخشية إلى الإحساس بالخوف الذي يرافقه المعرفة والتعظيم كخشية العلماء من الله (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُور).
  • وخشية المؤمن من الله تأتي من شعوره بعظتمه وهيبته التي تدفعه إلى التقرب إليه واللجوء إليه.
  • كما أنه من مفاهيم الخوف الأخرى فإنه يشير إلى توقع حدوث أمر مكروه قد يحدث بالفعل وذلك مثل خوف المؤمنون من عذاب الله (وَيَرجونَ رَحمَتَهُ وَيَخافونَ عَذابَه).
  • كما أن الخوف من الله يدفع المؤمن إلى تجنب الذنوب والمعاصي التي تكسبه السيئات وتغضب الله.
  • وقد عُرّف الخوف أيضًا على أنه سوط يُهدي عباد الله إلى الصراط المستقيم من أجل التقويم وينبه به الغافلين عن الله.
  • ويكمن الفرق بين الخوف والخشية في أن الخشية أعلى مقام من الخوف، بينما الخوف أعم من الخشية.

الفرق بين الخوف والجبن

مفهوم الخوف

يكمن الفرق بين الخوف والجبن في التالي:

  • الخوف هو اللفظ المضاد للأمن والذي ينم عن اضطراب في الشعور جراء توقع حدوث أمر مكروه من مصدر الخوف، ويرتبط لفظ الخوف بما يشعر به الإنسان من أمور يلاقيها في الدنيا أو أمور مرتبطة بالآخرة.
  • ورد لفظ الخوف في مواضع عدة في القرآن الكريم بمختلف المعاني، وذلك مثل ما يلي:
  • (فَمَنْ خَافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفًا أَوْ إِثْمًا فَأَصْلَحَ بَيْنَهُم) فلفظ الخوف في هذه الآية يشير إلى توقع أمر معروف غير مرغوب فيه.
  • (تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُون) أما عن لفظ الخوف في هذه الآية فيشير إلى الخوف من عذاب الله لعظمته.
  • (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ) فالخوف في هذه الآية يشير إلى التعرض لخطر الموت.
  • يؤثر الخوف على حالة الإنسان فيسبب له تسارع في ضربات القلب وتوسع في حدقة العين.

مفهوم الجبن

  • أما عن مفهوم الجبن فيشير إلى الإحساس بشدة الخوف الذي يدفع الخائف إلى الإقدام عن القيام بفعل ما، وهي صفة سلبية لأنها تدل على الضعف وفقدان القدرة على المواجهة.
  • كما أن الجبن كان يعد من بين الأمور التي استعاذ بها الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف:” اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدين، وغلبة الرجال”.

الفرق بين الرهبة والتقوى

يكمن الفرق بين الرهبة والتقوى في التالي:

مفهوم الرهبة

  • يشير مفهوم الرهبة إلى الشعور بالخوف المستمر وهو اللفظ المضاد للأمن والسلامة، لأن الشعور بالرهبة يفقد صاحبه الإحساس بالطمأنينة.
  • كما أن الراهب مشتق من الرهبة حيث أنه يكون دائمًا في حالة خوف غير منقطعة فيكرس حياته للعبادة والصلاة.

مفهوم التقوى

  • تمثل التقوى  واحدة من بين الصفات التي يتسم بها المؤمن، وتشير التقوى في معناها إلى أن يتقى الله باتباع أوامره من أجل تجنب عذابه في الآخرة، فتقوى الله ما تدفع المؤمن إلى اتباع أوامره وتجنب نواهيه.
  • ورد لفظ التقوى في قوله تعالى في سورة الطلاق (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)، وفي سورة البقرة (وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ).

أنواع الخشية

تنقسم الخشية إلى نوعين أساسيين وهما ما يلي:

الخشية المحمودة

  • يشير مفهوم الخشية المحمودة إلى الخشية التي تؤدي إلى لجوء العبد المؤمن إلى خالقه من أجل طاعة الله، وهي الخشية التي تدفع المؤمن إلى اجتناب معاصي الله.
  • تعد الخشية المحمودة المقام الأعلى في مقامات العبودية، كما أنها تمثل واحدة من أهم صفات العبد الصالح، والمرتبة الأعلى في الدين.

الخشية المذمومة

  • يشير مفهوم الخشية المذمومة إلى الخشية الزائدة عن الحد من الله التي تؤدي إلى نتيجة غير إيجابية تتمثل في اليأس.
  • كما يشمل مفهوم الخشية المذمومة إلى خشية الإنسان من شخص ما إذ يجب ألا يخشى الإنسان سوى من الله وحده.

وفي ختام هذا المقال نكون قد أوضحنا لك الفرق بين الخوف والخشية ، إلى جانب الفرق بين مفهوم الجبن والخوف، فضلاً عن الفرق بين الرهبة والتقوى.

وللمزيد  يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة: