الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصص اطفال قصيرة قبل النوم

بواسطة: نشر في: 15 مارس، 2020
mosoah
قصص اطفال قصيرة قبل النوم

تعرف على باقة مسلية من قصص اطفال قصيرة قبل النوم ، على الرغم من تنوع الأساليب التعليمية لمختلف المواد الدراسية وتطورها بشكل كبير إلا أن القصة القصيرة لا زالت الأداة الأمثل لغرس العادات والقيم الإيجابية في نفوس الأطفال خاصةً في المراحل العمرية الأولى، فقد لا يكون الطفل قادراً على حفظ أو اتباع قواعد سلوكية محددة إلا أن توصيلها إليه عن طريق القصة أو الحكاية يكون أكثر سهولة على الاستيعاب والفهم.

لذا نعرض لكم باقة مميزة من قصص الأطفال القصيرة قبل النوم 2020 من موقع موسوعة، فلا تفوتوها.

قصص اطفال قصيرة قبل النوم عن الصدق

كان يا مكان يا سادة يا كرام ولا يحلى بدء الكلام إلا بذكر نبينا محمد ـ عليه أفضل الصلاة والسلام،كان هناك أحد المدن الساحلية الجميلة التي يعيش ساكنيها على شط البحر ويعتمدون في طعامهم على الأسماك نظراً لأنها المهنة التي اعتادوا عليها دوماً، وكان الأطفال يذهبون يومياً إلى البحر للاستمتاع بجوها الجميل والعوم في المياه واللهو واللعب.

وكان من بين الأطفال طفل صغير يُدعى (حسن) الذي كان في أحد الأيام يلهو داخل الماء ويسبح بعيداً، إلا أنه فجأة أخذ يصيح …, أنقذوني أنقذوني، أني أغرق، لا أستطيع العوم…

ليسرع جميع من كانوا على الشاطئ لنجدته وحمايته من الغرق، ليذهبوا غليه فوراً وبمجرد وصولهم بالقرب منه أخذ حسن يضحك ويقول لقد خدعتكم، لا يُمكنني الغرق أبداً فأنا سباح ماهر.

وأخذ حسن يُكرر هذه الخدعة لعدة أيام وفي كل مرة كان الناس يسرعون بالذهاب إليه لإنقاذه، إلا أنهم في أحد الأيام قرروا أن لا ينقذوه جزاءً لكذبه وخداعه، إلا أنه في أحد الأيام ظل يعوم لفترة طويلة مما أرهق جسده الصغير ودفعه إلى التعب الشديد واصبح بالفعل غير قادراً على العوم.

فأخذ حسن يصيح ويقول أرجوكم انقذوني أنا أغرق لا استطيع العوم، فظن الناس أنها خدعته المعتادة ولم يسرعوا لإنقاذه إلا عندما ظهر فعلاً أنه يغرق وليست خدعة كالمعتاد فقد كاد يغرق حقاً.

فذهب إليه الناس وأنقذوه بعد ذلك بعدما كاد يغرق، ليكون ذلك درساً قاسياً له بأن الكذب يدفع إلى السوء ويضر الإنسان بينما الصدق هو سبيل النجاة الوحيد.

قصص اطفال مكتوبة هادقة قصيره

يُحكى أنه كان هناك رجلاً يعمل مزارعاً في الحديقة ويعيش في بيت صغير مع زوجته، واللذان كانا يمتلكان دجاجة جميلة الشكل ذهبية اللون يُمكنها أن تضع في كل يوم بيضة من الذهب الخالص، فما كان على المزارع إلا أن يبيعها ويحضر حاجتهما من الطعام والشراب وعاشا في رغد وسعادة.

إلا انه في يوم من الأيام فكر المزارع قائلاً: لابد أن هذه الدجاجة تحمل في بطنها كنزاً كبيراً لتستطيع أن تبيض كل يوم بيضة من الذهب، فمن المؤكد أنه هناك الكثير من البيض الذهبي في داخلها، فلما لا أذبحها لأفتح بطنها وأحصل على البيض الذهبي مرة واحدة، لما أنتظر الحصول كل يوم على بيضة واحدة فقط!.

وقد اخبر المزارع زوجته بفكرته هذه إلا أنها حذرته من أن يفعلها، وأن يحمد الله رب العالمين على ما رزقه به ولا يطمع في المزيد، لأن الطمع لا يُسبب سوى الخسارة والندم.

لم يستمع المزارع لنصيحة زوجته ليستغل خروجها في أحد الأيام لشراء الطعام من السوق ويقوم بأخذ الدجاجة وحملها وفي يده السكينة الثانية ليقوم بذبحها وفتح بطنها رغبة في الحصول على الكنز الذهبي.

إلا أنه لم يجد بالداخل سوى أحشاء الدجاج العادية والدماء، فأخذته الصدمة وجلس نادماً لا يدري ماذا يفعل فقد أضاع مصدر رزقه الوحيد.

عادت زوجته إلى المنزل وتكتشف ما فعله زوجها، وتقول له: لقد أخبرتك أن الطمع لا يؤدي سوى إلى الفقر، فقد أضعت مصدر رزقنا الوحيد نتيجة لطمعك وسيكون عليك العمل كل يوم بجد للحصول على المالي.

للمزيد يمكنك متابعة : –

قصص أطفال قصيرة قبل النوم مسلية ومفيدة