الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

خطوات التعلم الذاتي

بواسطة: نشر في: 27 يوليو، 2020
mosoah
خطوات التعلم الذاتي

يوجهك موقع الموسوعة إلى خطوات التعلم الذاتي بالتفصيل، وذلك نظرًا للأهمية القصوى للتعلم الذاتي في مدى قدرتك على تحقيق أهدافك؛ ولأن مدى النجاح في التعلم الذاتي يعتمد على تنفيذه بطريقة صحيحة ومرنة فمعرفة الخطوات الدقيقة لا تساعدك فقط في التعلم بطريقة صحيحة بل يُحفزك على التعلم الذاتي، ويُمكنك أن توقن من ذلك بنفسك بمجرد أن تُنفذ الخطوات المُشار لها مع الاستعانة بأفضل مصادر التعلم الذاتي وإتباع الإرشادات الهامة الموضحة في فقرة إجابات أبرز الأسئلة عن التعلم الذاتي؛ لذا فمن الموصى به أن تحفظ المقالة الحالية في قائمة مقالاتك المفضلة لتكون مرجعًا لك في رحلتك مع التعلم الذاتي.

خطوات التعلم الذاتي

تحديد الهدف من التعلم

فذلك له عدة فوائد وهي:

  • تحفيزك على التعلم.
  • تنظيم عملية التعلم.
  • تمكينك من تقييم مدى تحسن مستواك.
  • مساعدتك على توظيف التعلم الذاتي بأفضل شكل ممكن لتحقيق أهدافك المختلفة.
  • دعم قدرتك على التركيز على تحقيق أهم أهدافك في الحياة وفقًا لأولياتك.

تقييم مستواك الحالي

بمعنى تحديد مستوى معرفتك وخبرتك في الأمور التي ستتعلمها ذاتية، وهذه الخطوة بالغة الأهمية لمساعدتك على ملاحظة وتقييم مدى تطورك مما يُحفزك على المواظبة على العمل على متابعة التعلم الذاتي كما يدعم قدرتك على اختيار أفضل استراتيجيات التعلم الذاتي بالنسبة لك.

تحديد مصادر التعلم الذاتي

حيث توجد العديد من مصادر التعلم الذاتي إلكترونيًا أو بالطرق التقليدية، وعلى الرغم من أن كل المصادر مفيدة إلا أن أفضل المصادر أمر متباين إلى حد ما ويُمكنك تحديد أنسب المصادر بالنسبة لك تبعًا للعوامل التالية:

  • أنجح الطرق في توضيح المعلومات لك.
  • نوع الشيء الذي ترغب في تعلمه.
  • أفضل مصادر التعلم الذاتي المتوفرة في الشيء الذي ترغب في تعلمه.
  • الوقت المتاح للتعلم الذاتي.
  • الميزانية التي تخصصها للتعلم الذاتي.

تحديد كيفية التدريب

فالتعلم لا فائدة له دون التدرب على تحويل ما تتعلمه إلى فعل حتى في الأمور التي تبدو نظيرة كالكتابة فلا يكفي أن تكون نهمًا بالقراءة لتكون كاتبًا ناجحًا، حيث يجب أن تمزج بين القراءة اليومية وبين تعلم تقنيات الكتابة في التخصص الذي ترغب في تعلمه مع الممارسة الدورية للكتابة.

وهكذا فالتدريب جزء لا يتجزأ من التعلم الذاتي وبدونه لن يُمكنك الاستفادة فعليًا بما تتعلمه ذاتيًا، ولأن طريقة التدرب تختلف إلى حد ما من مجال لآخر، فيجب أن تُحدد ذلك وفقًا لنوع المجال، وينبغي أن تُحدد طريقة للتقييم حتى تستطيع تحسين أدائك في كل مرة عن أدائك في المرة السابقة.

ويُمكنك في هذه المرحلة الاستعانة بالأشخاص الأكثر خبرة منك في ذلك ويُمكنك التواصل معهم خلال بعض الدورات الإلكترونية، أو من خلال أحد مجموعات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهتمين بالأمر الذي تتعلمه، أو بالتواصل مع المختصين على المواقع المخصصة للتواصل على المستوى العملي مثل موقع لينكد إن.

التخطيط

يتضمن ذلك تحديد خطة واضحة لتحقيق أهدافك في التعلم الذاتي، ويجب أن تبدأ هذه الخطة بتحديد أهم الأمور التي تحتاج لتعلمها في الفترة الحالية لبدء رحلتك في التعلم بها، وخطة تحقيق كل من أهداف التعلم الذاتي تتضمن البيانات التالية:

  • تقييم مستواك الحالي في الشيء الذي ترغب بتعلمه.
  • الفوائد التي ستعود عليك من تحقيق هذا الهدف.
  • تحديد مصادر التعلم الذاتي.
  • تحديد طرق التدرب على الشيء الذي ستتعلمه ذاتيًا.
  • تحديد الوقت المخصص للتعلم الذاتي.
  • تحديد المدة التقريبية التي سيمكنك خلالها تحقيق أهدافك في التعلم الذاتي.
  • تحديد الأمور التي يُمكن أن تحد من قدرتك على تحقيق هدفك من التعلم الذاتي وكيفية التغلب على كل من هذه الأمور.

تنفيذ خطة التعلم الذاتي

على الأغلب تعلمت أن ذلك أساس التعلم الذاتي، فالكثير منا لديه قائمة كبيرة بالأمور التي يرغب في تعلمها من مصادر التعلم الذاتي الإلكترونية، ومع ذلك فالقليل منا هو من يتعلم ذاتيًا بالفعل ويستفيد من هذه القوائم، وذلك لأن عدم تنفيذ الخطط هو الفارق بين الأشخاص البارزين علميًا وعمليًا وبين الأشخاص المُثقفين فحسب.

وتُعد من أفضل النصائح لتطبيق ذك هي البدء بتحديد أهداف بسيطة للتعلم الذاتي فذلك يُحفزك على البدء والأهم من ذلك أنه يُشعرك بالإنجاز مما يزيد من التزامك عن المعدل المخطط له.

وعلى سبيل المثال إذا كنت ترغب في تعلم الكتابة ذاتيًا فيمكنك ببساطة تحديد مقال مميز لتقرأه يوميًا مع الاطلاع على مقطع فيديو تعليمي صغير لا يتجاوز بضعة دقائق عن استراتيجيات الكتابة وذلك بالتزامن مع كتابة فقرة يوميًا مع معرفة رأي أحد القراء فيها؛ فعلى الرغم من أن هذه الخطة لا تبدو مجدية للوهلة الأولى إلا أنه إذا واظبت عليها ستلاحظ التحسن في مستواك في الكتابة في غضون شهر كما أنك على الأغلب ستكتب أكثر من فقرة في أكثر المرات.

التقييم

فكما هو الحال مع التعلم بالطرق التقليدية في المدارس، والجامعات، والدورات التدريبية أنت بحاجة لتقييم مدى نجاح خطتك في التعلم حتى تستطيع إصلاح أي خلل فيها وتحسين مهاراتك في التعلم الذاتي لتحقق أهدافك في أقل وقت ممكن وبأقل جهد مع تعزيز مدى استفادتك مما تتعلمه.

ويجب أن تنتبه إلى أن التقييم عملية مستمرة ينبغي أن تقوم بها من حين لآخر حتى لا تُكرر أخطائك، وتضاعف قدرتك على تحقيق أهدافك من اتباع خطوات التعلم الذاتي بأقل جهد.

 أفضل مصادر التعلم الذاتي

الدورات الإلكترونية

يُمكنك معرفة أفضل المواقع التي تُقدمها بمطالعة مقالتي (فوائد التعليم الإلكتروني وأفضل مصادره) و (أفضل دورات أون لاين مجانية).

الكتب

تتوفر الكثير من التطبيقات التي تُمكنك من قراءتها أو الإنصات لمحتواها، وتستطيع معرفة عدد من أروع هذه التطبيقات بالاطلاع على مقالتي (أفضل تطبيقات الكتب الصوتية) و (أفضل تطبيقات لمحبي القراءة).

مقاطع الفيديو

حيث يوجد عدد مهول من قنوات اليوتيوب المتخصصة في مختلف المجالات والتي يُقدم محتواها على يد خبراء مختصين.

التطبيقات

يتوفر منها عدد لا محدود كما أن الكثير منها مجاني واغلبها يُتيح لك تعلم العديد من الأمور مجانًا والقليل مقابل رسوم قليلة، والأهم من كل ذلك أن التطبيقات تُمكنك من التعلم بطرق منوعة منا الأنشطة التفاعلية كما أن العديد منها يُمكنك التعلم منها حتى عندما تواجه صعوبة في الوصول لشبكة الإنترنت.

المواقع والمدونات المتخصصة

تُتيح لك هذه المصادر التعلم بطرق منوعة منها الدورات التدريبية، والمقاطع الصوتية، والتدريبات التفاعلية، والمقالات، والكتب الإلكترونية؛ وتتميز هذه بإمكانية إرسال أحدث ما يُضاف لها في الأمر الذي ترغب في تعلمه دوريًا إلى بريدك الإلكتروني.

أسئلة وإجاباتها عن التعلم الذاتي

ما أكثر الطرق فعالية للتحفيز على التعلم الذاتي؟

  • معرفة الهدف من تعلم الشيء الذي ترغب في تعلمه ذاتيًا.
  • تقسيم الهدف على خطوات صغيرة.
  • التركيز على مدى تقدم مستواك.
  • تخصيص وقت ثابت يوميًا للتعلم مهما كان الوقت قليل.
  • تحديد مكافأة لذاتك.

ما أفضل طرق للتعلم الذاتي؟

الأمر نسبي لكن التنويع في مصادر التعلم مع التركيز على الممارسة هو أمر أساسي ويُمكنك ملاحظة أفضل الطرق للتعلم بمعرفة تأثير الطرق المختلفة في التعلم بمطالعة البيانات التالية:

  • نتعلم 90% من الأمور التي نُطبقها فور تعلمها.
  • نتعلم 75% من الأمور التي نُطبقها بعد تعلمها ببعض الوقت.
  • نتعلم 50% من الأمور التي نتناقش فيا.
  • نتعلم 20% من مقاطع الفيديو.
  • نتعلم 10% مما نقرأه.
  • نتعلم 5% مما نسمعه.

من الجدير بالذكر أن النسب السابقة مُعده بحساب المتوسط، ففعالية مصادر التعلم نسبية إلى حد ما إلا أنه كما لاحظت فالممارسة أمر أساسي في التعلم.

لماذا أصبح التعلم الذاتي ضرورة؟

بسبب تزايد التنافس وارتفاع معايير التقييم على المستويين العلمي والعملي، حيث تزايدت سرعة التغير والتعلم بالطرق العادية يتطلب وقت أكبر من التعلم الذاتي لذا فهو كاف كافٍ لمواكبة السرعة المهولة في التغير.

ما فوائد التعلم الذاتي؟

  • مضاعفة قدرتك على تحقيق أهدافك على كافة المستويات، ويُكمنك ملاحظة ذلك من تعلم شيء واحد فقط ذاتيًا.
  • تقليل الوقت والجهد اللازمين للتعلم، حيث يُمكنك التعلم دون أن تغادر مكانك كما يُمكنك استغلال أوقات الانتظار والتنقل في التعلم؛ ولهذا فوقت التعلم الذاتي قصير إذا انتظمت فعليًا بتطبيق خطتك مهما كان الوقت الذي تُخصصه للتعلم الذاتي قليل.
  • توفير الكثير من المال اللازم للتعلم، فكما لاحظت من خطوات التعلم الذاتي فالأمر يعتمد عليك بشكل أساسي كما تتوفر الكثير من المصادر المجانية للتعلم الذاتي كما أن المصادر المدفوعة للتعلم الذاتي أقل في رسوما من الطرق التقليدية للتعلم.

ما أفضل الدورات عن التعلم الذاتي؟

دورة تعلم كيف تتعلم والتي تساعدك في التعلم بأفضل شكل ممكن بكافة الطرق سواءً بالتعلم التفاعلي أو التعلم الذاتي، وقد نالت هذه الدورة إقبالًا مهولًا من المتعلمين من مختلف أنحاء العالم، ويُمكنك تعلم محتواها مجانًا فهي من أروع الدورات المجانية المتاحة على موقع كورسيرا الرائد في التعليم عن بعد، ويُمكنك ملاحظة مدى روعتها منذ تعلم أول دروسها وهو الأمر الذي لا يتطلب منك سوى تسجيل حساب مجاني على موقع كورسيرا ثم زيارة الصفحة الخاصة بالالتحاق بالدورة ومطالعة المحتوى.

لمعرفة المزيد من المعلومات عن التعلم الذاتي طالع المقالتين التاليتين:

المصادر: 1، 2، 3، 4.