الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن محمد بن عبدالوهاب

بواسطة: نشر في: 17 أكتوبر، 2021
mosoah
بحث عن محمد بن عبدالوهاب

نقدم لكم بحث عن محمد بن عبدالوهاب عبر موقع موسوعة، الداعية محمد بن عبد الوهاب هو عالم مشهور بالمملكة العربية السعودية وزعيم النهضة الدينية في كافة أرجاء شبه الجزيرة العربية، فالشيخ محمد بن عبد الوهاب قد كان يدعو إلى ما دعا إليه كافة الرسل سلام الله عليهم فلم يتخذ لنفسه مدرسة جديدة في الدعوة، فإنه يرى أنه لم يأت بأي جديد وما قام به هو دعوة الناس إلى ما جاء به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وجميع الرسل من قبله، وعند  النظر في كتبه ورسائله فإنها تدعو إلى التوحيد، وقد كان يسود العالم الإسلامي قبل مجيء الشيخ محمد بن عبد الوهاب الكثير من البدع والانحرافات عن الشريعة الإسلامية فقد كان المسلمون يقومون ببعض الأفعال ومنها أصبح الدعاء عند القبور من الأمور المألوفة عند الكثير من الناس وكان ذلك في مدينة الحجاز.

بحث عن محمد بن عبدالوهاب

الشيخ محمد بن عبد الوهاب أحد الأئمة الكبار والمشهورين فد من الله عليه بالتفقه في الدين وفي علومه، فقد كان يتبع عقيد أهل السنة والجماعة، ولعل أول حديثنا عن شيخنا الجليل هو التعرف علي نسبه ومولده.

متى ولد الشيخ محمد بن عبدالوهاب

  • هو محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي بن محمد بن أحمد بن راشد بن بريد بن محمد بن مشرف بن عمر بن معضاد بن ريس بن زاخر بن محمد بن علوي بن وهيب بن قاسم بن موسى بن مسعود بن عقبه بن سنيع بن نهشل بن شداد بن زهير بن شهاب بن ربيعه بن أبي سود بن مالك بن حنظله بن مالك بن زيد مناه التميمي.
  • ولد الشيخ محمد بن عبد الوهاب عام 1115 هـ الموافق 1703م، في مدينة العيينة في شمال نجد وغرب مدينة الرياض.

نشأة الشيخ محمد بن عبدالوهاب

  • نشأ الشيخ في بيئة دينية وعلمية صالحة فقد كان جده هو الشيخ سلمان بن علي أحد أهم علماء نجد في عصره ووالده هو الشيخ عبد الوهاب بن سليمان والذي تولي قضاء بلدة العينية وبلدة حريملاء وهناك الكثير من أفراد عائلته كانوا يحملون لواء نشر العلم والدين.
  • قد بدأ في تلقي العلم على يد والده والذي درس له المذهب الحنبلي وقد حفظ القرآن الكريم قبل العاشرة من عمره.
  • كان كثير القراءة للشيخ بن تيمية والشيخ بن القيم وتأثر برأيهما وأفكارهما كثيرًا ويظهر ذلك في نقله عنهم الكثير ضمن مؤلفاته.
  • بعد أن أكمل علمه على يد علماء بلدة العيينة انتقل إلى البلدان المجاورة طلبًا للعلم على يد علماء تلك البلدان.
  • قد كان أول ما فعله عند الخروج من العيينة هو حج بيت الله الحرام قبل البدء في رحلته العلمية ومنها انطلق إلى المدينة والأحساء ومنهم إلى البصرة و العراق .
  • وفي عام 1140هـ بدأ الشيخ محمد بن عبد الوهاب في نشر الدعوة وبدأ رحلته الدعوة من مدينة حريملاء ومنها انتقل إلى المدينة العيينة وقد تم رفض دعوته في البداية لذا انتقل إلى مدينة الدرعية.
  • وفي عام 1157هـ قابل الإمام محمد بن سعود الذي ساعده على نشر دعوته وحمايتها.

صفات الشيخ محمد بن عبدالوهاب

كان شيخنا الجليل يتصف بالكثير من الصفات التي تؤهله أن يكون من أكبر الدعاة وأشهرهم في العالم الإسلامي وذلك منذ نعومة أظافره، فقد كانت أبرز صفاته:
  • كان يمتلك من الاستعداد الشخصي ما أهله فيما بعد ليصبح ذلك الشيخ الجليل والداعية المشهور فكان يتصف:
    • بالذكاء والفطنة وسرعة الحفظ وعشقه وحبه للقراءة والاطلاع وحدة الذهن.

دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب

اشتغل الشيخ محمد بن عبد الوهاب بالدعوة وقد تم قبول دعوته بالرفض من الكثيرين وذلك لرفضهم الامتناع عن أفعالهم الضالة حتى أنهم خرجوا عليه، وكانت في ذلك الوقت الظروف السياسية لها تأثير كبير على الدين والدعوة ولذلك فقد أثرت السياسة على دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب.

  • كان الهدف من دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب هو خروج الناس من الضلال إلى النور وعبادة الله وحده لا شريك له.
  • بدأ الشيخ دعوته باللين والرفق في حريملاء ومنها إلى العيينة ثم الدرعية ولكن بعد ذلك كثر المعارضين له مما زاد من خوف والده عليه وطلب منه الامتناع عن ذلك لتجنب حدوث ثورة عامة.
  • وفي تلك الفترة توقف عن نشر دعوته وبدأ الشيخ في تأليف كتاب التوحيد حتى توفى والده عام 1153هـ _ 1740م أعلن دعوته من جديد.
  • وكان ذلك في بلدة حريمبلاء التي رأي أنها لا تصلح لأن تكون مركز للدعوة وذلك لانقسام أهلها وانقسام الحكم.
  • ونتيجة لذلك قرر الشيخ العودة إلى العيينة مرة أخرى لاقتناعه أنه يعرف أهلها وحكمها مستقر حيث كان يحكمها عثمان بن حمد بن معمر والذي فتح الله قلبه للدعوة وساند  الشيخ في دعوته ونصره.
  • ومن هنا انتقلت الدعوة إلى مرحلة جديدة وهي مرحلة تطبيق المبادئ الدعوية، وكان أول ما تم تطبيقه هو:
    • هدم القباب التي أقامها الناس فوق القبور وكان أول من قام بهدمها هو الشيخ نفسه ثم اتبعه أصحابه.
    • قطع الأشجار التي يتبارك بها الناس مثل شجرة الذيب في العيينة وشجرة قريوه في الدرعية.
    • رجم المرأة الزانية التي جاءت إلى الشيخ وأقرت بذنبها وطلبت إقامة حد الله عليها.
  • ما قام به  الشيخ محمد بن عبد الوهاب أبهر الجميع وانقسم الناس إلى قسمين:
    • قسم وافق وأقر ما فعله.
    • قسم رفض وأنكر ما فعله ومنهم:
      • حاكم مدينة  الأحساء سليمان بن محمد بن غرير.
  • استغل حاكم الأحساء نفوذه وطلب من حاكم العيينة أن يُخرج الشيخ من البلدة وإلا فإنه سيقوم بقطع راتبه السنوي.
  • ولأن الشيخ لم يكن بمقدرته تعويض حاكم العيينة عن ذلك الراتب السنوي فقد وافق الحاكم على خروج الشيخ من المدينة ولكنه منحه فرصة اختيار المدينة التي يرغب في البقاء بها.
  • اختار الشيخ محمد بن عبد الوهاب مدينة الدرعية لعدة أسباب منها:
    • لقربها من مدينة العيينة.
    • لما يعرف عن حاكمها بالسيرة الحسنة.
    • استقلال حاكمها وعدم خضوعه إلى أي سيطرة خارجية.

اللقاء التاريخي بين محمد بن سعود ومحمد بن عبدالوهاب

كان اختيار الشيخ لمدينة الدرعية اختيار موفق فقد كان حاكمها هو المحمد بن سعود والذي أحسن استقبال الشيخ وأكرمه.

  • وعد محمد بن سعود الشيخ بحمايته ومساندته ومنع كل ما يمنعه عن أهل بيته:
    • وقال للشيخ: أبشر ببلاد خير من بلادك وبالعزة والمنعة.
    • رد عليه الشيخ قائلًا: أنا أبشرك بالتمكين والنصر المبين، وهذه كلمة التوحيد التي دعت إليها الرسل كلهم، ……. إلخ.
  • ومن هنا بدأت مرحلة جديدة من الدعوة خاصة بعد أن قام الشيخ بشرح دعوته إلى محمد بن سعود وما يدعو إليه والتي اقتنع بها وتعاهدا على نشر مبادئ الدعوة.
  • كان ذلك في عام 1157هـ الموافق 1744م وعرف ذلك باتفاقية الدرعية والتي طانت نقطة تحول كبيرة في في تاريخ الدعوة وكذلك في حياة نجد من كافة الجوانب:
    • الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية.
  • استمر بقاء الشيخ في الدرعية واستمرت دعوته لمدة عامين وكان في ذلك الوقت يرسل رسائله ومناظراته إلى البلدان المجاورة.
  • لم يستمر الحال كذلك لمدة طويلة حيث قام المعارضين للدعوة بالعدوان على الشيخ ودعوته وكفوه هو وأتباعه وما كان من الشيخ إلا أن يطلب من أتباعه الجهاد للدفاع عن أنفسهم.
  • بذلك انتقلت الدعوة إلى مرحلة جديدة وهي مرحلة الجهاد لحمل الناس على الحق.
  • كان الهدف من هذه المرحلة هو :
    • الدفاع عن أنفسهم ضد المعارضين.
    • كسر جميع الحواجز التي تحول دون انتشار الدعوة.
    • تهيئة الجو الصالح لنشر الدعوة.
    • عودة المسلمين إلى اتباع منهج الله ورسوله.

مبادئ دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب

اعتمدت دعوة الشيخ على المبادئ التالية:

الوهابية

  • قال بأن لقب الوهابية ليس لقبًا اختاره أصحا الدعوة لأنفسهم بل انهم رفضوا إطلاقه على أنفسهم.
  • خصوم الدعوة الوهابية هم من أطلقوا ذلك الاسم عليهم بهدف:
    • تنفير الناس منهم.
    • وحتى يعتقد الناس بأنهم جاءوا بمذهب خامس يخالف المذاهب الأربعة.
  • اللقب الذي يقبلونه هو السلفيون ودعوتهم هي الدعوة السلفية.

الدعوة ليس لها مذهب خاص بها

  • أكد على أن دعوته ليست لإضافة مذهب جديد بل أنها دعوة إلى الإسلام بمبادئه وتعاليمه.
  • وأن الهدف منها هو ترك كبل ما يخالف الدين الإسلامي وتعاليمه.

أهداف الدعوة ومصادرها

  • تهدف دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى:
    • تصحيح العقيدة الإسلامية وتطهيرها من كل ما علق بها.
    • العودة بالإسلام إلى ما كان عليه الحال في عهد رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
    • تطبيق أحكام وحدود الشريعة الإسلامية وشعائرها الظاهرة والباطنة.
    • إقامة مجتمع إسلامي متكامل.
  • اعتمد الشيخ في دعوته على 3 مصادر وهم:
    • القرآن الكريم:
      • أكد على أنه المصدر الأول للشريعة الإسلامية ويظهر ذلك في كل مؤلفاته.
      • حتى أنه أنكر على كل من يهتم بكتب أخرى غير كتاب الله.
    • السنة النبوية:
      • اعتبرها المصدر الثاني للدعوة والتشريع الإسلامي فقد حفظ الكثير من الأحاديث منذ نعومة أظافره.
      • اهتم كذلك بدراسة علوم الحديث.
    • السلف الصالح: يظهر تأثر الشيخ بأهم 3 علماء من السلف الصالح مهم:
      • الإمام بن حنبل.
      • الإمام بن تيمية.
      • الإمام بن قيم الجوزية.

اشهر مؤلفات الشيخ محمد بن عبدالوهاب

له الكثير من المؤلفات والتي يظهر فيها ارتباطه واعتماده على القرآن الكريم والسنة النبوية.
  • كتاب التوحيد.
  • كتاب كشف الشبهات.
  • كتاب الأصول الثلاثة.
  • كتاب مختصر الإنصاف و الشرح الكبير.
  • كتاب مختصر زاد المعاد.
  • كتاب القواعد الأربع.
  • كتاب أصول الإيمان.
  • كتاب فضل الإسلام.
  • كتاب مسائل الجاهلية.
  • كتاب السيرة.
  • كتاب الهدي النبوي.
  • كتاب شروط الصلاة وأركانها.
  • كتاب الكبائر.
  • كتاب نصيحة المسلمين.
  • كتاب تفسير الفاتحة.
  • كتاب تفسير الشهادة.
  • كتاب تفسير لبعض سور القرآن.
  • كتاب ستة مواضع من السيرة.
  • له عدة رسائل صغيرة أخرى يوجد بعضها في كتاب روضة الأفكار المجلد الأول الفصل الثالث والرابع

وفاة الشيخ محمد بن عبدالوهاب

  • توفي الشيخ محمد بن عبد الوهاب في عام 1206هـ الموافق 1791م، عن عمر يناهز 91 عامًا وقال البعض 92 عامًا.
  • توفي الشيخ في مدينة الدرعية ويقول البعض أنه توفي في العيينة.
  • اختلفت الأقاويل حول وقت وفاته:
    • قال بن غنام وأكد ذلك بن قاسم: كان ابتداء المرض به في شوال، ثم كان وفاته في يوم الاثنين من آخر الشهر.
    • قال بن بشر: كانت وفاته آخر ذي القعدة من السنة المذكورة.

لا يسعنا الحديث أن نسرد كل تفاصيل حياة الشيخ ومدى تأثيره على الدعوة الإسلامية والتي ساعدت على تغير حال الأمة في ذلك الوقت، فعند إمعان النظر فيها قدمه لا يمكننا سوى التفكير في عدد الأشخاص الذين اهتدوا ورجعوا إلى طريق الله من خلال دعوته، بالرغم من قصر ما قدمنا لكم خلال فقرات بحث عن محمد بن عبدالوهاب نأمل أن نكون قد شملنا كافة الجوانب في دعوته.

المراجع