الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن التعصب الرياضيّ

بواسطة: نشر في: 22 نوفمبر، 2021
mosoah
تقرير عن التعصب الرياضيّ

اليوم في موسوعة سيكون تقرير عن التعصب الرياضيّ ، والتي تعد من الظواهر المربكة ليس علي المستوي العربي فقط، بل علي المستوي العالمي، فقط أصبح التعصب من أجل الرياضة ظاهرة متفشية، فنجد أنه من السهل جدا أن يفقد الشخص صديقا له أو قد يتشاجر الأخوين، بسبب الاختلاف حول فريق ما في أحد الرياضات، أو نتيجة لخسارة الفريق المفضل لبعض المشجعين، فقد أصبح التعصب الرياضي سمة متلاصقة للكثير من مشجعي الرياضات، حتي أن مسألة التشجيع قد يؤول الأمر إلى سقوط ضحايا نتيجة لحدوث المشاحنات والمشاجرات، علي الرغم علي كون هذا ليس الغرض من الرياضات أو الهدف منها، خصوصا وأن التعصبات الرياضية تعود بالسلب علي المشجعين، ففي النهاية ينتهي بهم المطاف دون القدرة علي المشاركة الرياضية والتواجد في الأماكن للمشاهدة، نظرا لكون الحكومة تقوم بمنعهم من التواجد بسبب المشاكل التي تحصل فيما بينهم، ولهذا ففي مقالنا سنتعرف سويا علي مفهوم التعصب الرياضي وما هي أسبابة وظواهره وكيفية التعامل مع المتعصب الرياضي.

تقرير عن التعصب الرياضيّ

أصبح من السهل حاليا حضور المباريات الرياضية، أي كان نوع الرياضة سواء بشكل واقعي في أماكن إقامتها أو من خلال محركات البحث العالمية، فيمكن حضورها من المنزل دون الحاجة للذهاب إلى هناك بشكل شخصي، ولكن أيا كانت وسيلة المشاهدة فلا تقارن مع التواجد بشكل شخصي ومباشر في الأجواء الرياضية، ولكن ظاهرة التعصب الرياضي تؤدي لمنع حدوث ذلك، فما هو التعصب الرياضي الذي يعد عائقا أمام المشجعين، هذا هو ما سنتعرف عليه في السطور الأتية.

ما هو التعصب الرياضي

  • تعريف التعصب الرياضي لغويا : عرف اللغويين التعصب علي أنه مصدر الفعل ” تَعصب “، فيقال تعصب لوالده علي أعدائه أي أنه كان بصفه لنصرته علي أعدائه، فالتعصب مأخوذ من كلمة ” العصبة ” وهم أقارب الفرد من ناحية الوالد.
  • أما من الناحية الاصطلاحية : فعرف بكونه شعور داخلي، يخيل لصاحبه بأنه علي صواب وأما الآخرين فهم المخطئون، ويمكن أن تكون عوامل إظهار هذا الغضب في أفعاله بالمعاملة الحقيرة والمتزمتة.
  • أما التعصب الرياضي فقد عرفه أهل اللغة علي أنه : هو حب أحد الفرق الرياضية أو المؤسسات أو اللاعبين، حب مرضي لدرجه أنه يتحول إلى مسألة كره وبغض للفريق أو اللاعب أو الكيان المنافس له هو وجمهوره، فالشخص المتعصب رياضيا لكون منتميا لفريقه أو للجانب المشجع له بشكل مرضي، لدرجة تمني الضرر والخسارة للفريق الأخر، مما يؤدي غلى خسارته للكثير من الأخلاق الرياضية والقيم الرياضية، وكيفية التعامل مع الآخرين، نظرا لتعصبه لما يشجع.

أسباب التعصب الرياضي

تتواجد العديد من الأسباب التي تؤول إلى تحول الفرد إلى كونه متعصب رياضيا، فهذا التعصب الرياضي ليس بحالة أو ظاهرة فطرية يولد عليها البشر، وإنما هي عادة مكتسبة، فتتمثل الأسباب المؤدية لحدوث ذلك فيما يلي ذكره :

الأسباب الخاصة بالكيان الرياضي

  • عدم قيام النادي بحملات توعيه تجاه مشجعيه ومحبيه.
  • كما أنه من أهم العوامل المؤدية لإصابة الفرد بالتعصب الرياضي هو عدم قدرة الكيان الرياضي علي تحقيق البطولات والانتصارات.
  • علاوة علي أن عدم الكفاءة العالية لإدارة التحكم، تؤدي إلى تعصب الجماهير وغضبهم.
  • بالإضافة إلى أن عدم تواجد الروح الرياضية والسماح لدي اللاعبين والكيان الرياضي نفسه، يؤدي إلى إزالته من ناحية المشجعين أيضا.
  • في حالة بحث الكيان الرياضي عن مصلحته الخاصة والجانب الربحي فقط، سيؤدي إلى  غياب الروح الرياضية لدي اللاعبين، وبدورها ستختفي لدي محبي الكيان ومشجعيه.
  • علاوة عن كون التصريحات التي يعمل اتحاد الكرة والنوادي الرياضية، تكون في غاية الاستفزاز، مما يؤدي إلى تعصب الجماهير وغضبهم.
  • يؤدي غياب معني الروح الرياضية والتنافس الشري لدي بعض اللاعبين يؤدي إلى إصابة الكثير من الجماهير بالجنون ومن ثم التعصب والغضب.
  • كما أنه في حالة تواجد أي خلل أو مشاكل وصراعات داخل الأجهزة التنظيمية للنوادي أو للاتحادات، يؤدي إلى تعصب اللاعبين ومنه ينتقل هذا التعصب للجماهير.

الأسباب الخاصة بالجماهير الرياضية

  • يعد من أهم الأسباب المؤدية للتعصب الرياضي، هو حب إلحاق الضرر بالآخرين، خصوصا في حالة وجود اللقاءات الرياضية، واستغلالها لتحقيق هذا.
  • تواجد الأفعال التي تحمل السوء إلى جماهير الأندية المختلفة.
  • كما أن عدم تواجد القدوة الحسنة التي يمكن للجماهير ومحبي الكيان الاقتداء بها في حبهم للنادي.
  • بالإضافة إلى أنه في حالة إصابة الفرد بمرض الأنانية وعد تقبل الرأي الأخر، يؤدي إلى تمكن دخول التعصب بين الجماهير.
  • علاوة علي أنه غياب ثقة الجمهور في الكيان المشجع له، يؤدي تواجد التعصب الدائم بين الجماهير.
  • بجانب أنه من الخاطئ جدا تنشئة الأطفال علي التعلق بنادي أو كيان مين.

وسائل الإعلام

  • قد يمثل عامل وسائل الإعلام المختلفة سواء كانت المسموعة أو المقروءة وحتي وسائل التواصل الاجتماعي أحد العوامل الهامة التي تعمل علي غرس مبادئ التعصب الرياضي والكراهية بين المشجين.
  • وهذا من خلال تحيزهم لبعض الفرق علي حساب الفرق الأخري، أو كونهم غير عادلين في سردهم للأحدث ونصف الفرق الأخري، علاوة عن كونهم متغافلين حول دورهم في غرس ونشر مبادئ التسامح الرياضي ونشر معني الأخلاق الرياضية وروحها.

عوامل الصحة النفسية

  • يعد العامل النفسي من العوامل المهمة التي قد تؤول بالفرد لينتهي به المطاف، بحاجة إلى فعل التصرفات التي قد تعمل علي تسليط الأضواء عليه، وذلك نظرا للضغوطات التي يتعرض لها الفرد من قبل المجتمع أو العوامل الخارجية أو الأهل.

دلائل التعصب الرياضي

تتواجد العديد من المؤشرات التي توضح وتدل علي أن الفرد مصاب بالتعصب الرياضي، وهذا ما يكون ظاهرا بشل واضح وبيّن في تصرفاته وأفعاله، وتتواجد هذه الدلائل بأشكال متعددة، وتتمثل في الأتي ذكره.

مؤشرات نفسية

  • أشهر الدلائل علي كون الفرد مصاب بالتعصب الرياضي، هو انه يكون في حالة دائمة من التوتر والقلق النفسي.
  • علاوة علي أنه شخص سريع الغضب وسريع التصرف.
  • كما أنه قد فقد روحه الرياضية، وعدم قدرته علي تقبل النتائج الرياضية سواء بالفوز أو الخسارة.
  • بالإضافة إلى انه شخص غير واقعي بالمرة، فيفضل الأوهام والعيش فيها وداخل ما يتخيله برأسه.
  • ولجدير بالذكر والملاحظ حول هذا المتعصب، هو انه لا يتمتع بعلاقات اجتماعية كثيرة، وهذا نظرا لتعصبه المتطرف.
  • كما أنه يربط نادية وشعاره بكل شيء خاص بحياته، مثل لون شعار ناديه، يجب أن يماثل لون ملابسه وسيارته إلى مالا نهاية.

مؤشرات فكرية

  • لا يتمتع المتعصب رياضيا بمبادئ التحدث والاستماع، فلا يؤمن بالرأي الأخر، ولا يعطيه حتي فرصة لإبداء رأيه، بل يفرض رأيه هو علي.
  • علاوة عن كونه يعمل جاهدا علي إثبات صحة حديثه، كي يغصب الآخرين علي تقبلها بل التسليم بها.
  • كما أنه يفتقد للغة الحوار بشكل تام، لما يحمل من تعصب أعمي.

المؤشرات العامة

  • ذهاب المتعصب إلى أن ناديه خير وأفضل من النوادي الأخري.
  • الإيمان بأن ناديه مميز عن جميع النوادي، وأن اللاعبين المتواجدين بفريقه هم أفضل وأمهر من لاعبي الفرق الأخري، وتحديدا غريم ناديه المفضل.
  • علاوة عن كونه لا يفضل تكوين العلاقات الاجتماعي إلا مع مشجعي نفس النادي المفضل له، بينما يبتعد كل البعد من تكوين علاقات مع أصحاب النوادي الأخري، بل يبغض ذلك.

أشكال التعصب الرياضي

  • من الناحية الجماهيرية، يتمثل في تجمع مشجعي الفرق في الشوارع والميادين للتجمهر والاعتداء علي جماهير الفرق الأخري، سواء باللفظ أو بالتعدي الجسدي.
  • أما من الجوانب الإعلامية، فيتمثل التعصب لديهم من خلال تسليط الأضواء علي الفريق الخاسر من خلال السخرية منه، بينما يتم إعلاء وتضخيم شأن الفريق الفائز، حتي وإن لم يكن معتادا علي الفوز.
  • وفيما يتعلق بالكيان الرياضي والإداريين، فتعصبهم يظهر بشكل جلي في حرصهم علي جلب المصالح للنادي القائمين عليه، حيث أن كل اهتمامه يكون منصبا حول هذه الصفقة، دون الاهتمام بطرق الفوز بها، سواء كانت سليمة أم لا.

كيفية التعامل مع المتعصب الرياضي

تتواجد العديد من الطرق التي تمكن الأفراد من التعامل مع المتعصبين رياضيا، بل وتحجيم تعصبهم والسيطرة عليه، وذلك من خلال اتباع الخطوات الأتية.

  • في البدء يجب الإصغاء إليهم بشكل كلي لمعرفة ما الذي يريدون قوله والتحدث عنه.
  • ثم يجب علي المستمع أن يتجلى بكل سمات الصبر ورحب الصدر للاستماع إليهم، لسحب تعصبهم وغضبهم.
  • في حالة المناقشة يجب علي المتحدث إثبات حديثه بالشواهد والدلائل.
  • علاوة علي أنه من الضروري تواجد حس المرح والفكاهة في الحديث.
  • وفي النهاية يجب الحديث بمنطقية وبشكل عقلاني.

في النهاية ومع وصولنا لنقطة الختام في تقرير عن التعصب الرياضيّ والذي نكون قد أوضحنا من خلاله كيفية التعامل مع المتعصب رياضيا وما هي الأسباب التي قد تكون آلت به للوصول إلى هذا الحد، وما هي المظاهر التي تتجلي علي المتعصبين رياضيا.

كما يمكنك عزيزي القارئ، الاطلاع علي المزيد، عبر الموسوعة العربية الشاملة :

المراجع