الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل تعلم عن الأم

بواسطة: نشر في: 24 أغسطس، 2018
mosoah
هل تعلم عن الأم

الأم هي القلب الفياض الذي لا يتوقف عن العطاء ولا يسأل عندما يعطي وهي مفتاح دخول الجنة لكثير من الأبناء فرضاها من رضا الله تعالى، تعالوا نعرض بعض الفقرات عن الأم كحكم رائعة وأقوال مأثورة عن فضل الأم ومعلومات شيقة عن الوالدين وسؤال وجواب عن الأم بالتفصيل على الموسوعة فتابعوا معنا.

حكمة عن الأم :

  1. مستقبل الطفل من صنع والدته.
  2. لا يوجد في الدنيا ما هو أجمل من شعور الأم تجاه نجاح أبنائها.
  3. مهما يفعل الأب فلم يتمكن من تربية ابنه كما تفعل الأم لذا يعود الفضل في حسن خلق الأبناء إلى الأم.
  4. الأم كالشمس المقدسة التي تضيء الحياة الصعبة بتواضع ولين ورفق وجمال.
  5. وجه أمي أجمل شيء في الحياة.
  6. المرأة الصالحة ستكون الأم والأخت والصديقة.
  7. الأمومة من أعظم نعم الله علينا والتي اختص بها الإناث.
  8. الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق.
  9. لا يوجد في الدنيا ما يعوض حنان الأم ولا حضنها الواسع الرقيق.
  10. لم أشعر بالراحة نهائياً سوى وأنا بداخل حضن أمي.
  11. حب الأم لا ينتهي أبداً.
  12. قلب الأم يعزف أجمل الألحان وأعذبها على الإطلاق.
  13. إذا صغر العالم بأكمله فستظل الأم كبيرة.
  14. لن أسميك أمي بل سأسميك كل شيء لي.
  15. قلب الأم شفاء لأطفالها من كل داء.
  16. الأم تحب بقلبها والأب يحب بقوته.
  17. أسعد أوقات المرأة هي الساعة التي تصبح فيها أماً.
  18. قلب الأم هو سر إلهام أبنائها.
  19. أجمل الأسماء إلى قلبي اسم أمي.
  20. الأم التي تداعب طفلها بيمينها تواجه العالم بيسارها.
  21. الأم هي العزاء في الحزن وهي الأم وقت اليأس وهي الصلابة وقت الضعف والهوان.
  22. الأم لا تقول هل تود لكن تعطي بدون سؤال وبدون مقابل.
  23. الحياة فانية فأكرم والديك فيها والأم أولى بالإحسان والاحترام.
  24. إذا قست الأم على أحد أبنائها فسرعان ما ستغمره بالحنان والاهتمام.

هل تعلم عن الوالدين :

  • هل تعلم أن طاعة الوالدين من طاعة الله ورسوله.
  • هل تعلم أن برك بوالديك وحسن معاملتك لهما قد يكون سبب في شفاعة الله لك.
  • هل تعلم أن طاعة الوالدين فيم يرضي الله يعد من طاعة الله تعالى.
  • هل تعلم أن البر بالوالدين سيزيد مالك وسيبارك لك في رزقك.
  • هل تعلم أن الرفق بالوالدين سر من أسرار السعادة والعيش الهانئ.
  • هل تعلم أن فضل الأب والأم عليك لا يعد ولا يحصى.
  • هل تعلم أن الوالدين هما سبب بقائك في الحياة وبدون رعايتهم لك أثناء صغرك لما تمكنت من العيش لحظة وبدون رفقهما لما نشأت إنساناً قويماً بعقل مستقر وذهن صافي.
  • هل تعلم أن رضا الوالدين من أحب الأعمال إلى الله ورسوله.
  • هل تعلم أن الوالدين هما أحق الناس بحسن المعاملة.
  • هل تعلم أن البر بالوالدين سيفتح لك أبواب الجنة بإذن الله تعالى.
  • هل تعلم أن الرفق بالأهل يفتح لك أبواب الرزق ويطيل لك في عمرك.
  • هل تعلم أن فضل التصدق عن الوالدين عظيم.
  • هل تعلم أن النظر إلى الأب والأم عبادة.
  • هل تعلم أن الله يغفر للبار بأهله مهما كان عمله سيئاً.
  • هل تعلم أن الجنة تحت أقدام الأمهات وفي رواية أخرى تحت أقدام الوالدين.
  • إذا كنت رفيقاً مع أهلك فأنت كالحاج والمعتمر والمحارب في سبيل الله.

سؤال وجواب عن الأم :

ما هي مكانة الأم في الإسلام؟

كرم الدين الإسلامي الأمهات تكريماً خاصاً بهم فقد جعل الإسلام البر بالأم والرفق في معاملتها من طاعة الله تعالى طالما لا يخالف تعاليم الدين الإسلامي وإغضابها خلافاً لأوامر الله تعالى ويعاقب عليه في الدنيا والآخرة فالأم هي أرحم شخص بأبنائها وأكثرهم عطفاً عليهم فقد قيل عن أبي هريرة رضي الله عنه  قال: “جاء رجلٌ إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال:أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أبوك (حديث متفق عليه).

ما هو دور الأم في المجتمع؟

الأم هي أهم الأشخاص في المجتمع فهي التي تربي وتنشئ الأجيال القادمة على الخلق السليم والنهج القويم فإذا صلحت صلح المجتمع وكان أبنائه سليمي التفكير وهم مستقبل الوطن المشرق أما إذا فسد الأبناء  فسوف يفسد المجتمع وينشأ فيه الكثير من الضرر والتفكك بسبب عدم سلامة أبنائه وعدم وجود هدف لحياتهم يسعون ورائه.

ما هي حقوق الأم على أبنائها؟

كما على الأم واجبات ناحية أبنائها في أن تربيهم وتنشأهم وترعاهم في المراحل الأولى من حياتهم فلها حقوق وهي أن يعاملها أبنائها بلين وألا يسيئون إليها إذا كبرت في السن بل يمدوها بما تحتاج من المتطلبات الأولية ولا يقسون في معاملتها وتوفير المسكن الآمن وشخص يقوم بخدمتها إذا لم تستطع على العناية بنفسها فوضع الآباء من دور رعاية المسنين يشعرهم بالوحدة وعدم حاجة الأبناء لهم ومقاطعة الأم لهو أمر عظيم يعاقب الله عليه فقد قال الله تعالى في القرآن الكريم: “وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ).