الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

نشأة المصادر الحرة

بواسطة: نشر في: 11 يناير، 2020
mosoah
نشأة المصادر الحرة

في هذا المقال نستعرض لكم نشأة المصادر الحرة وأبرز مميزاتها، عقب اختراع الكمبيوتر ظهرت الحاجة إلى البرمجة لأجل تصميم البرامج مما أدى إلى ظهور المصادر الحرة التي تعد بمثانة نقطة تحول في عالم التكنولوجيا وانتشرت بشكل هائل على مستوى العالم، وهي تُعرّف على أنها مجموعة من البرامج المجانية التي يتداولها المستخدمون لإجل إدخال التعديلات فيها وتطويرها.

أما عن المصادر المغلقة فهي المصادر التي لا يمكن استخدامها إلا قبل الحصول على تراخيصها، كما أنها غير قابلة للتعديل مما يجعلها قليلة الانتشار على مستوى العالم حيث أنها برامج غير مجانية، في موسوعة سنسلط الضوء على تاريخ المصادر الحرة وأبرز أمثلتها.

نشأة المصادر الحرة

  • تعود نشأة المصادر الحرة إلى فترة السبعينات في الولايات المتحدة الأمريكية مع ظهور نظام يونكس الذي صممته شركة إي تي أند تي، وقد استخدمه المبرمجون لفترة طويلة إلى أن ظهر نظام جنو في عام 1984م، حيث قررت الشركة المصممة لنظام يونكس تحويله إلى مصدر مغلق حيث لا يتاح مشاركته بين الجميع ويجب شراءه والحصول على ترخيصه لأجل استخدامه، مما دفع أحد أستاذة الذكاء الصناعي ألا وهو ريتشارد ماثيو ستالمن إلى تصميم نظام مفتوح يحل بديلاً ليونكس وهو جنو والتي حرص أيضاً على تقديم الدعم المالي لأجل تطويرها.
  • استمر نظام جنو لفترة بلغت سبع سنوات حيث ظهر نظام آخر أكثر تطوراً منه وهو نظام جنو – لينكس، وذلك في عام 1991م وقد ابتكره مهندس فنلندي يُدعى لينوس توفالدز والذي حفز الطلاب على تطويره، وقد ذاع صيته على مستوى العالم آنذاك.
  • ومن أبرز الأمثلة على المصادر المفتوحة: متصفح فايرفوكس “Firefox” – نظام التشغيل لينكس “Linux”، برنامج “WordPress”.
  • أما عن أبرز الأمثلة على رخص المصادر الحرة: LGPL – BSD – GPL.

مميزات المصادر الحرة

كما ذكرنا مسبقاً أن هذه المصادر مجانية كما أنها تتمتع بمميزات أخرى أبرزهم ما يلي:

  • تحفز هذه المصادر المبرمجين على الابتكار من خلال تطويرها وتحديثها.
  • يسهل مشاركتها على مستوى العالم لأنها مدعمة بمختلف لغات العالم.
  • تتميز بقلة تعرضها للأعطال الفنية.
  • تتميز بالمرونة والسهولة والسرعة في استخدامها.
  • تضم مجموعة كبيرة من البرامج والتطبيقات.
  • توفر عامل حماية للبرامج من تعرضها للفيروسات التي تتسبب في إتلافها.

وعلى الرغم من مميزاتها العديدة إلا أن تلك المصادر لا تحافظ على الحقوق الملكية الفكرية لأصحاب البرامج التي تُتاح مشاركتها بين الجميع.