الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موقف الإسلام من القراءة

بواسطة: نشر في: 30 نوفمبر، 2017
mosoah
موقف الإسلام من القراءة

تعتبر القراءة هي من أهم الأمور التي لابد أن يهتم بها دائما الإنسان، وذلك لأن القراءة تفيد الإنسان في جميع المجالات المختلفة، وتمده بالكثير من الخبرات والمعلومات التي تفيده بشكل عام في حياته اليومية، والقراءة هي من الأشياء التي تغذي العقل وتملؤه بكل ما هو مفيد وتزيد من فرصته على الإطلاع على الكثير من المعلومات المختلفة، والإنسان الذي يقوم بالقراءة باستمرار هو من الأشخاص الذين يحملون علوما كثيرة في جميع مجالات الحياة المختلفة، وديننا الإسلامي أيضا حثنا على القراءة وعلى أهميتها الكبيرة التي تعود بها على المسلم، ومن خلال مقالنا هذا سوف نتعرف عن أهمية القراءة في الإسلام ودورها الكبير في إفادة الإنسان في جميع مجالات الحياة سواء كانت الدينية أو العلمية أو العملية..

فوائد القراءة المتعددة:

  • تعتبر القراءة من الأمور التي لها فوائد كثيرة وتعم على الإنسان الدائم التطلع بها، حيث إن من ضمن فوائد القراءة أنها تساعد على تنمية المهارات اللغوية وذلك بالنسبة للأطفال الذين يتم تعويدهم على القراءة باستمرار، ويفضل أن يتم دعوة الطفل للقراءة منذ الصغر حتى يعتاد على جلب المعلومات واكتساب المهارات.
  • أيضا القراءة من الأمور المفيدة جدا للإنسان، حيث إنها تساعد الإنسان في التعرف على الثقافات المختلفة وأيضا تمد الإنسان بالعديد من العلوم المختلفة والمعلومات في شتى المجالات.
  • أيضا القراءة مفيدة جدا للإنسان لأنه تجعله يقوم بتزويد المهارات الخاصة بالتعلم، وذلك لأن القراءة تعتمد على المعرفة وذلك بشكل ذاتي، لأن الشخص هو من يقوم بالبحث والقراءة بنفسه ومد نفسه بتلك المعلومات دون الحاجة إلى المساعدة.
  • القراءة أيضا تساعد الإنسان على أن يكون قادرا على مواجهة تحديات الحياة وصعوباتها التي يمكن أن يتعرض لها أي شخص، وذلك من خلال الخبرات الكثيرة التي يكتسبها الفرد من خلال قراءاته في العديد من المجالات المختلفة.
  • أيضا القراءة تجعل للإنسان أسلوبه الخاص في الحديث ومناقشة الآخرين، وذلك لأنه يكون اكتسب الكثير من المعلومات من خلال تطلعه، وهذا ما يعطي للإنسان الشجاعة للخوض في الحديث مع أصدقائه بكل جرأة وبدون تردد.
  • تقوم القراءة أيضا بتوسيع مدارك العقل بشكل كبير، وتنمية القدرات والمهارات عند الإنسان في جميع المجالات.
  • أيضا القراءة من الأمور الهامة جدا للطفل، حيث إنها تساعده على تنمية المهارات سواء كانت المهارات البصرية وأيضا المهارات الحسابية، كما أنها تساعد الطفل في الاعتماد على نفسه وأن يكون له الشخصية المستقلة في كسب المعلومات.
  • كما أن القراءة تساعد على استغلال أوقات الفراغ في شيء مفيد بعيدا عن تضييع تلك الأوقات في شيء ليس له قيمة، بل إنها تمد الإنسان بالمعرفة وتساعده على قضاء وقت الفراغ في استمتاع.

القراءة في الإسلام:

تعتبر القراءة من الأمور الهامة جدا وليس في حياتنا العامة فقط بل في حياتنا الدينية، حيث إن الدين الإسلامي حثنا على القراءة ودعانا إلى التطلع دائما، نظرًا لأهمية القراءة وتأثيرها على الفرد والمجتمع، حيث كانت القراءة هي أول كلمة نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودعاه الله إلى القراءة، وهذا الأمر الذي يدل على أهمية ومكانة القراءة في الدين الإسلامي الحنيف، وذكرت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة أيضا الدعوة إلى العلم والتطلع الدائم، وهناك أيضا الكثير من المواقف التي رواها لنا الصحابة عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، والتي لها علاقة بأهمية القراءة في الإسلام، وأيضا ضرورة الدوام عليها، وهذا الأمر الذي دل على أن للقراءة مكانة كبيرة جدا وعظيمة في الإسلام، وهناك الكثير أيضا من الآيات القرآنية التي دعت إلى ضرورة قراءة كتاب الله الكريم وهو القرآن الكريم، وهذا الكتاب الكريم هو أهم علوم الدنيا والآخرة لما ذكر فيه للإنسان في جميع مجالات حياته.

أهمية القراءة في الدين الإسلامي:

تعتبر القراءة من أهم الأشياء في الدين الإسلامي وقد ذكرنا الكثير من الأمور التي تدل على أهمية القراءة والتي من أهمها هو نزول أول سورة في القرآن الكريم تدعو إلى القراءة، وذلك ما دل على قدر القراءة الكبير، ولقد كانت أهمية القراءة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم بالغة وعظيمة  بالأخص، وذلك حتى يستطيع الصحابة من تدوين الآيات القرآنية التي تتنزل على رسول الله فبدون القراءة والعلم لم يكن باستطاعة الصحابة أيضا أن ينقلوا لنا الآلاف من الأحاديث النبوية الشريفة التي كان يرويها لنا الرسول عليه الصلاة والسلام، وهذا ما جعل الرسول يفضل العلم للمسلمين، ولذلك فيما بعد بنيت الكثير من المكتبات الإسلامية والتي تميزت بالعظمة على مدار القرون، وذلك تعظيما من شأن القراءة، ومن أشهر المكتبات الإسلامية التي اشتهرت وبقيت عدة قرون طويلة هي مكتبة بغداد وأيضا قرطبة، والقاهرة ومكتبة دمشق وطرابلس، وغيرها من الكثير من المكتبات الإسلامية المتعددة الموجودة في جميع أنحاء الدول العربية.

موقف للرسول الكريم يدل على أهمية القراءة:

من المعروف أنه كان للقراءة أهمية كبيرة أيضا في عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، حيث روى لنا الصحابة العديد من المواقف التي كانت تؤكد على أهمية العلم في واهتمام الرسول بالعلم، حيث ذكر لنا الصحابة أنه في أثناء معركة كان هناك مجموعة من الأسرى المشركين، وقد طلب الرسول الكريم ممن يريد

منهم أن يقوم بتحرير نفسه من الأسر عليه أن يقوم بتعليم عشرة أشخاص من المسلمين القراءة والكتابة، وبالرغم من أن المسلمين في تلك الفترة كانوا في احتياج شديد إلى المال، ولكن الرسول فضل أن يتعلم المسلمون القراءة وذلك لأهمية القراءة والعلم، حيث كان يؤمن الرسول صلى الله عليه وسلم بأن المسلمين لن ينهضوا بدينهم إلا إذا كانوا متعلمين فالإسلام دين قائم على التعلم.