الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن يوم المعلم للاطفال

بواسطة:
موضوع عن يوم المعلم للاطفال

نقدم إليكم اليوم موضوع عن يوم المعلم للاطفال ، ففي الخامس من شهر أكتوبر من كل عام يحتفل العالم بيوم المعلم، ذلك الإنسان المكافح المجتهد الذي يتولى مهمة تعليم الأحيال والارتقاء بها، والذي لا يتوانى عن تقديم  يد المساعدة اليهم والنهوض بهم والاستماع اليهم واحتواء مخاوفهم.

المعلم احق الناس بالتوقير واكثرهم استحقاقا للتبجيل لما يقوم بفعله من مجهودات عظيمة من خلالها يرقي المجتمع وتنشأ الأجيال.

المعلم هو الرفيق للتلاميذ والذي يقوم بنزع الجهل من عقولهم وتزويدهم بالرعاية النفسية اللازمة لمواجهة الحياة، هو القائد الذي يلقى على عاتقة مهام إرشادهم وتوجيههم، ولمعرفة ماهو الواجب علينا تجاه المعلم في يومه عليكم بالبقاء معنا في موسوعة.

موضوع عن يوم المعلم للاطفال

يتم الاحتفال بيوم المعلم في يوم الخامس من شهر أكتوبر من كل عام ويعد هذا اليوم هو اليوم الذي تم الاتفاق عليه من قبل منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتعليم ( اليونيسكو )  بالتعاون مع منظمة العمل الدولية لتوجيه الشكر للمعلم في ذلك اليوم  والإشارة بجهوده ودوره الذي لا يستهان به في رقي الأمم والنهوض بها وكان بداية هذا الاتفاق في عام 1994 م.

وفي يوم المعلم يتم لفت انتباه العالم وجذب أنظارهم إلى أهمية تواجده فليس العلم مقصورا على التلقي من خلال الإنترنت وأجهزة الحاسوب فمنح العلم موهبة ومهارة تعتمد على التبسيط والتلخيص ومعرفة مفاتيح كل طالب . فالعلم لا يقتصر على الإلقاء والتلقين بل يعتمد بشكل كبير على المحاورة والمناقشة والتفاعلية ولا يتم ذلك إلا من خلال شخص واعي ومدرك وقادرا على التعامل مع كل القدرات الذهنية ومختلف الفئات العقلية بما تم الحصول عليه من دراسات تربويه تؤهله لذلك.

أهم حقوق المعلم

والمعلم للاعتراف بجميله لا يتوقف ذلك على عبارات لمدحه في يوم من العام ولا بتوجيه شهادة تقدير له فقط ولكن لكي يتم شعوره بالرضا النفسي الذي يكفل له تجديد مقدرته على العطاء وموالاة جهوده لابد من توافر عدة عوامل لذلك ومن أهمها توفير الحقوق له ومن هذه الحقوق.

  • الاهتمام برعاية المعلم إداريا من خلال تشجيعه على جهوده ومن خلال تقييم الأبحاث التي يقوم بها والأنشطة من خلال العملية التربوية وان يكون ذلك من خلال احتفالية خاصة سنوية على مرأى  ومسمع من الجميع حتى يتم شعوره بالتقدير وان مجهوداته لم تذهب سدى.
  • أن يحصل المعلم على راتب جيد يكفل  له حياه كريمة ويقوم من خلاله بالوفاء بمستلزماته الحياتية والأسرية.
  • توفير الرعاية الصحية المناسبة له من خلال التامين الصحي والاجتماعي .
  • توفير الحماية اللازمة له وسن القوانين اللازمة لذلك التي لا تسمح لاحد المساس بكرامته أو الاعتداء عليه جسديا أو نفسيا.
  • يجب أن تسعى الدولة لتقديم المكافئات والجوائز الدورية له اعترافا من الدولة بجهوده وعرفانه منها بأهمية مسئولياته .
  • الاهتمام بتنمية مهارات المعلم من خلال منحه التدريبات والدورات العلمية التي تساعده على التطوير وتجعله على دراية دائمة بالجديد في العالم من حوله ومنحه الوسائل التي تيسر عليه العملية التعليمية من أقراص مدمجة ووسائل صفية ومنحه صلاحية استخدام شاشات العرض أو الرحلات الخاصة بالمناهج الدراسية.
  • توفير معاش  مالي يليق به بعد التقاعد مما يوفر له حياة كريمة بعد رحلة العمر المليئة بالكفاح والعناء

آيات قرآنية عن فضل العلم

قال عز من قائل :”يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (سورة المجادلة آية :11).

كما قال عز وجل ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (سورة فاطر آية :28)

فقد قال صلى الله عليه وسلم قال من ضمن حديث طويل: “إن العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لم يورِّثوا دينارًا ولا درهمًا، و إنَّما ورَّثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظٍ وافر”،

كما قال (صلى الله عليه وسلم ) : “فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم”،

المعلم هو المنارة التي تهتدي بها السفن الضالة فبهم تهتدي العقول الصغيرة في عتمة الحياة وظلمة الجهل جزاهم الله عنا خير الجزاء وانعم عليهم بمنزلة الصديقين والشهداء.