الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن متلازمة داون

بواسطة: نشر في: 22 يونيو، 2019
mosoah
موضوع عن متلازمة داون

نقدم إليك عزيزي القارئ موضوع عن متلازمة داون ، وذلك عبر موقع موسوعة، فتلك الحالة الوراثية يصاب بها الطفل قبل الولادة، بسبب حدوث خلل في عدد الكروموسومات، فالإنسان الطبيعي يكون لديه 46كروموسوم، أما المصاب بهذه المتلازمة فنجد أن لديه كروموسوم زائد، أي يصبح عددهم 47، ونجد أن الكروسومات هي المختصة بحمل الصفات الجينية المتوارثة من كلاً من والد، ووالدة الطفل.

وقد نجد الأب والأم طبيعين ، ولكن الجنين يُولد بمتلازمة داون، بسبب أن الخلل الناجم عن كروموسومات المولود، يحدث بشكل عشوائي، خلال تكون الجنين داخل الأم، ويتم الكشف عن ذلك مبكراً بواسطة جلسة السونار، أو إجراء الفحص الدوري، أو الأشعة التفصيلية الصوتية، وذلك عندما يكون الطفل مازال في بطن والدته، أو يمكنك معرفة ذلك بعد ولادته بواسطة فحص الجينات، أو الملاحظة بشكل مباشر.

وسنتحدث بشئ من  التفصيل عن أعراض متلازمة داون، وأسبابها، وما هي الطرق المناسبة للتعامل مع الطفل المصاب، وما هو العلاج المناسب، خلال السطور التالية، فتابعونا.

موضوع عن متلازمة داون وتعريفها

تعرف بالانجليزية بـ down syndrome ، وهي البلاهة المنغولية، وتعتبر مرض وراثي، وتلك الحالة تحدث بسبب التغير في عدد الكروموسومات، وهذه المتلازمة هي الأكثر شيوعاً، وانتشاراً في الاضطرابات الكروموسومية، التي تحدث للأطفال.

أسباب متلازمة داون

  • قد يحدث الخلل في الكروموسومات خلال انقسام الحيوان المنوي بالنسبة للرجل، أو انقسام البويضة بالنسبة للأم، أو قد يحدث بعد الإخصاء خلال نمو الطفل.
  • إذا كان عمر الأب أكثر من 40 عام.
  • إذا كانت الأم كبيرة في السن، وأكثر من 40 سنة، وهناك بعض الحالات التي تنجب فيها الأم طفلها مصاب بمتلازمة داون رغم أنها أقل من خمسة وثلاثين عاماً.
  • إذا وُلد طفل أخر بالعائلة مصاب بمتلازمة داون، يحدث انتقال للجينات.
  • إستعمال العقاقير المثبطة، من قبل أحد الوالدين على أثر تعرضهم لاضطرابات نفسية.
  • تناول العديد من الأدوية خلال فترة الحمل.

أعراض متلازمة داون

نحد أن الأطفال المصابين بمتلازمة داون يكون لديهم بعض الإعاقات العقلية، والجسدية، كما أنهم يتعرضون لمشاكل بالجهاز المناعي لديهم.

وإذا تحدثنا عن مُعدل عمرهم فنجد أنه يتراوح ما بين الخمسين ويصل إلى الستين.

ونجد أنهم يصابوا بعدد من الأمراض بنسبة كبيرة، منها أمراض القلب، سرطان الدم، ومشكلات بالغدة الدرقية.

ويكون لديهم بعض التغييرات في ملامح الجسد والوجه ومنها:-

  • لديه فم صغير.
  • قصر اليدين، والساقين، ولديه أصابع كبيرة الحجم.
  • وجه مسطح.
  • لديهم لسان ذات حجم كبير، يظهر للخارج، وتجويف فم صغير.
  • تتميز عيونهم بأنها مائلة، ولديهم جلد زائد عند الجزء الداخلي للعين.
  • لديه آذنين صغيرتين.
  • يمتلك رقبة قصيرة.
  • مصابين بعيب خلقي بعضلة القلب.
  • أغليهم لديه زيادة في الوزن.
  • بطء في النمو.
  • إصابة الطفل بالتخلف العقلي.
  • يكون لديه مفاصل وعضلات ضعيفة، خاصةً أثناء مرحلة طفولتهم، والتناغم بين العضلات لديهم منخفض.
  • لديه بعض المشكلات التي تختص بالسمع، القلب، الأمعاء، التنفس.
  • درجة الذكاء لديه منخفضة، فنجد أن عقل الشخص البالغ الذي لديه متلازمة داون يوازي عقل طفل لديه 8سنوات.
  • يتعلم العادات الاجتماعية المنتشرة في المجتمع بواسطة المحاكاة، والتقليد.
  • لديه قدرات فائقة في التعامل الاجتماعي مع الأشخاص الآخرين، ويكتسب صداقات جديدة.
  • العلاج الفيزيائي وذلك من خلال القيام بعدد من التمارين تحت إشراف متخصص فيزيائي، وهذا العلاج سيساهم في تطوير المهارات الحركية وتحسينها، والتحكم في توازن ووضع الجسم، مع تقوية العضلات، وتخطي المشكلات الحركية.

كيفية التعامل مع المصاب بمتلازمة داون

  • مساعدة الأهل له، والوقوف بجانبه.
  • إعطاءه الثقة بالنفس، مع مساعدته على الاستقلالية وتشجيعه على ذلك.
  • لابد من نشر التوعية في المدرسة، وبين الأهل، وتفهم طبيعة تصرفات المصاب بمتلازمة داون.
  • لابد من إعطاءه حريته الشخصية؛ لكي يمارس الأنشطة اليومية الخاصة به.

علاج متلازمة داون

ليس هناك علاج يشفى هؤلاء الأطفال بشكل نهائي لهذه الحالات، ولكن بالتأكيد التدخل المبكر، وتقديم الرعاية اللازمة لهؤلاء الأطفال، وتأهيلهم، يساعد في تحسين الحياة بالنسبة لهم.

وتختلف الرعاية الطبية لكل طفل حسب حالته العقلية، والجسدية، وحسب عمره، فالعلاج يساهم في تطوير إمكانيات، ومهارات الأطفال قدر المستطاع.

بالإضافة إلى ذلك على الأم الاستعانة بأكثر من مصدر لمساعدتها، ومنهم:-

  • أخصائي لغة ونطق؛ للتغلب على مشكلات التواصل، والنطق التي يعاني منها هؤلاء الأطفال.
  • الاستعانة بطبيب أطفال مختص بهذا النوع من الأمراض؛ لتقديم الرعاية اللازمة للطفل.
  • الاستعانة بمُعالج مهني؛ لكي يساعد الطفل في استعمال الكمبيوتر، وكيفية ارتداء الملابس، والاعتماد على الذات في الشراب، وتناول الآكل.
  • أخصائي علاج طبيعي، لكي يساعد الطفل في تطوير المهارات الحركية لديه، والمحافظة على توازنه، مع تقوية عضلاته.
  • الاستعانة بأخصائي علاج عاطفي، وسلوكي؛ حتى يُعلم الطفل السيطرة على مشاعره، مع التحكم بها، والعمل على تطوير المهارات التي تساعده على التأقلم، والتحكم في الصعوبات، والظروف التي قد يواجهها خلال حياته.