الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن تلوث المياة

بواسطة: نشر في: 15 يونيو، 2019
mosoah
موضوع عن تلوث المياة

موضوع عن تلوث المياة ، الماء بطبيعته له عدة استخدامات، ولكن الاستخدام الأشهر له هو الشرب. فلابد من التأكد دائماً من درجة نقاءها و تحليتها بالشكل الصحيح وتكون ليس لها نكهة أو لون. ولكن ما يحدث عند تلوث المياه هو اضطراب في نسب مكونات الماء، وتشبعها بكثير من الملوثات من المعادن الضارة ومخلفات المنازل والزراعة. كل هذا يسبب العديد من الأمراض الخطيرة للكائنات الحية جميعها. إليكم مقالة كاملة تتعرفون بها على أهم الأسباب التي أدت إلى وصول المياه لهذا الشكل، وكيفية القضاء على تلك الأزمة ببعض الطرق.

مقدمة موضوع عن تلوث المياة

ما هو إلا تراكم بعض المواد الدخيلة الضارة والمسممة في مياه المحيطات والأنهار والبحار. ومن المؤسف أنه لا ينتج عن تواجده أي نفع بل تُسبب الضرر والأمراض داخل جسم الإنسان. كما أن التلوث هو أكثر الأسباب شهرة الناتج عنها قتل الثروة السمكية وأيضاً الحيوانات والإنسان.

أثبتت الأبحاث العلمية والدراسات أنه هناك ما يقرب من الثلاث ملايين شخص سنوياً يموتون والسبب الرئيسي في ذلك هو تلوث المياه. وبالتالي هي مشكلة كارثية لابد من الانتباه لها فوراً، وذلك لأنها لا تقتصر على منطقة معينة بل يعاني منها العالم كله.

قد ننصحكم بغلي كوب من مياه الشرب قبل تناوله بعشرة دقائق، ومن الممكن أيضاً أن يضاف له نقطة واحدة من اليود على كل لتر ماء للتأكد من نقاءه.

أنواع تلوث المياه

  • التلوث الكيميائي

يعتبر هو أشد الأنواع خطراً في الملوثات. وذلك بسبب تواجد بعض العناصر الكيميائية مثل الرصاص والمنجنيز وبعض المبيدات الحشرية داخل مياه الشرب والاستحمام وغيرها في المحيطات والبحار. كما أن تلك المواد بعضها يتحلل لأجزاء صغيرة لا تُرى بالعين المجردة ولكنها ذات تأثير مدمر على الكائنات البشرية وقد يصل في كثير من الأوقات إلى وفاتهم.

  • التلوث الطبيعي

هو دخول بعض المواد الضارة إلى المياه حتى تصبح غير صالحة للاستعمال. مثل إلقاء القمامة أو مياه غسل الأواني داخله. وينتج عنه تغير في درجة ملوحته، ودرجة حرارته، ويكون ملاحظ بشكل كبير بسبب التغيرات في لونها ونكهتها. وأيضاً نتيجة اختلاف نسب العناصر الطبيعية فيه يؤدي إلى أمراض متعددة.

  • التلوث الناتج من مياه الصرف الصحي

إحدى مسببات تعكير المياه هي إلقاء تلك المياه في البحار والأنهار المستخدمة في الشرب، أيضاً هي أخطر الأنواع. كما أنها تعتبر جريمة لابد من معاقبة القانون عليها. فمياه الصرف ما هي إلا ملوثات متراكمة وبكتيريا يتم نقلها إلى المياه التي ينتج عنها أمراض مثل الأنواع المتعددة من الفيروسات والأيدز والتهابات الكلى وتليف الكبد.

  • تلوث المياه بالبترول

في الوقت الذي يتم فيه استخراج النفط من الآبار، أو عند نقله عبر السفن والبواخر يسقط منه أجزاء في المياه. وهي أكثر الملوثات انتشاراً. كما أن البعض يقصد تسريب النفط بهدف قتل الكائنات البحرية وسهولة الحصول عليها. ولكن هذا يؤدي إلى تدمير خلايا الإنسان وأعضاءه الداخلية.

  • تلوث المياه الناتج عن الزراعة

هو ناتج من دمج المياه بالمبيدات الحشرية المستخدمة في الزراعة، والتي تؤدي لاختلاف نسبة الأملاح والقلويات داخل المياه. وتشبعها بكثير من الأملاح السامة التي تقضي على الكائنات البشرية بأكملها.

  • المفاعلات النووية

ينتج عنه تلوثاً حرارياً يضر كثيراً بصحة الإنسان، كما أنه ينتج عنه بعض الإشعاعات القوية التي من الممكن أن تدمر البشرية بأكملها.

  • التلوث بالأسمدة الكيميائية

الأسمدة العضوية؛ تلك التي تنتج عن مخلفات الإنسان والحيوان وقد تصل إلى المياه أثناء القيام بعملية الزراعة، لأنها تستخدم لتخصيب التربة. وهناك أيضاً الأسمدة الغير عضوية المصنّعة بفعل الإنسان.

طرق الحد من تلوث المياه

  1. وضع بعض التحذيرات بمنع الجريان السطحي الذي يؤدى لانجراف المبيدات والمواد الكيميائية وملوثات الحدائق الخاصة وغيرها إلى المياه. وجعلها تغذي المساحات الخضراء في الحدائق العامة.
  2. وضع بعض الفلاتر والمصافي المكونة من الرمل والطين حتى تلتصق بها شوائب المياه الناتجة من المركبات الكيميائية وتبدأ في الانحلال وتنقية المياه منها.
  3. تجميد بقع الزيوت والبترول المتراكمة في المياه وذلك باستخدام غاز ثاني أكسيد الكربون والتخلص منها بذلك بطريقة أسهل.
  4. فرض قوانين صارمة من قبل الحكومات وعقوبات شديدة على المراكب والسفن التي تُلقي بمخلفات خطيرة في المياه، وأيضاً بالنسبة للمزارعين، والأشخاص العادية.
  5. من الممكن اللجوء إلى ما يعرف بالتحليل البيولوجي؛ وذلك من خلال إلقاء البكتريا في المياه وهي من المعروف أنها تتغذى على الملوثات الكيميائية.
  6. في أقل الأوقات يمكننا حرق البقع الزيتية الكبيرة بواسطة بعض المواد المساعدة على ذلك.