مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن النظافة

بواسطة:

أن النظافة من الأمور المهمة جدا التي هي عنوان للشخص وللبيت والدولة ويمكنك أن تدرك قيمه الشخص من مظهره الخارجي وكذلك من بيته ونظافة بيته  كما أن النظافة هي عنوان للدول فعندما تذهب إلى إي دوله فانه نظافة الشوارع سوف تكون المؤشر الأول عن هذه الدولة وسوف تعطي النظافة الانطباع عن الدولة كما أن النظافة ليست بالمظهر الخارجي فقط ولكن النظافة داخليه أيضا فالشخص الشريف يسمى الشخصي نظيف.

و النظافة هي عدد من الممارسات التي يعمل الإنسان على القيام بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري أو موسى وذلك حثي يحافظ على نفسه أو المحيط الخاص به بالصورة الأفضل كما أن النظافة هي الأساس للصحة السليمة للشخص كما أن البيئة التي يعيش فيها الفرد لها تأثير اجتماعي ونفسي وجسدي على الشخص فلا يوجد شخص نظيف يصادق إنسان قذر أو يعيش في بيئة متسخة غير نظيفة والنظافة هي من الاهتمامات الشخصية منذ الأزل ومن الأشياء التي يتربي عليها الإنسان والنظافة من الفطرة فالشخص عندما يقوم في الصباح يقوم بغسيل وجهه بدون أي توجيه و يقوم بارتداء أفضل الملابس التي توجد لديه والشخص النظيف دائما يدخل السرور إلى القلب كما أن البيت النظيف يؤدي إلى أن صاحبه يحب العيش فيه.

 مفهوم النظافة في الإسلام

النظافة هي من القيم الإسلامية المهمة وينظر الدين الإسلامي إلى النظافة على أساس أنها جزء من الإيمان من أجل ذلك فأن النظافة حظيت باهتمام بالغ من الشريعة الإسلامية حيث أن الإسلام لا ينظر إلى النظافة على أساس أنها مجرد سلوك جيد يجب أن يتم من خلالها الشخص بل انه جعلها من القضايا الإيمانية التي لها اتصال وثيق بالعقيدة كما انه من أهم أركان الإسلام هو الصلاة التي لا تتم إلا من خلال الطهارة والوضوء كما حث الله عز وجل الإنسان على الطهارة الدائم حيث قال في محكم آياته {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَٰكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

}  وكذلك من أهم الأشياء التي تدل على اهتمام الإسلام بالنظافة هو الطلب من الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام باستخدام السواك للأسنان وكذلك تمشيط الشعر والاهتمام بتهذيب اللحى والتعطر بالروائح الجميلة كما أن الإسلام أمر المرأة بان تقوم بالاغتسال بعد الحيض وهناك الكثير من الآيات التي تحث الإنسان على الطهارة في العديد من المواقف المختلفة مثل الأمر الرباني للرسول عليه السلام{ يا أيها المدثر . قُمْ فأنذر . وربك فكبِّر . وثيابك فطهر . والرجز فاهجر}  وكذلك الآية القرآنية التي تتحدث عن المحبين للمساجد وصفاتهم { لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين} ويوضح في هذه الآية أن المساجد فيها رجال يحبون أن يتطهروا ولكن هذه التيه أوضحت كذلك أن الله سبحانه وتعالى يحب المتطهرين والذين يحبون النظافة كما أمر الله سبحانه وتعالى النساء أن يتطهرن بعد المحيض بعد المحيض حيث قال المولى عز وجل{ ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين }.

 أحاديث نبوية عن النظافة

وكذلك هناك العديد من الأحاديث التي حث فيها الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام المسلمين على الطهارة والنظافة ومن أشهر هذه الأحاديث الحديث الشريف {النظافة من الإيمان} وكذلك الحديث في صحيح مسلم عن أبي مالك الأشعري حيث قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام {الطهور شطر الإيمان} وهو من الأحاديث التي تظهر قيمة  حيث أن الطهارة في الدين الإسلامي تشتمل على الطهارة المعنوية مثل الطهارة من الرجس والكفر والمعصية والرذيلة كما أنها تشتمل على الطهارة الحسيه وهي بمعنى النظافة الجسدية أو نظافة المنزل أو نظافة البيئة ولهذا فان باب الطهارة هي من الأبواب الأولى التي يتم تدريسها في الفقه الإسلامي لأنها المدخل الأساسي للصلاة والصلاة هي مفتاح الجنة ولا تقبل صلاه بدون طهارة وفي الحديث الصحيح عن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام {لا يقبل الله صلاه بغير طهور} كما هناك الحديث الصحيح للنبي عليه أفضل    الصلاة والسلام الذي يؤكد فيه على الإنسان المؤمن بضرورة الاغتسال بشكل أسبوعي حيث قال الرسول عليه السلام {حق الله على كل مسلم في كل سبع أيام يوم يغسل فيه رأسه وجسده} وهو حديث متفق عليه كما أكد الرسول على بعض أجزاء من الجسم على ضرورة العناية بها مثل الفم والأسنان حيث قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام {لولا أن اشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاه}.

 النظافة السلبية

وعلى الرغم من الأهمية الكبرى للنظافة التي حث عليها جميع الأديان وحث عليها جميع العلماء والأطباء إلا انه النظافة الزائدة عن الحد  هي من الأمور الغير صحية التي حذر منها الكثير من العلماء حيث أن هناك العديد من الأشخاص المصابون بهوسًا مرضيًا للنظافة واثبت العديد من العلماء أن هذا يؤدي إلى العديد من المشاكل حيث أن هناك بعض أنواع من البكتيريا التي توجد على سطح الجلد والتي لها دور فعال ونشيط في منع إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض الجلدية وكذلك تساعد في التئام الجروح والكدمات كما أن هناك بعض العلماء الذي يرجع إصابة الأطفال بعض بشكل دائم  بالحساسية الجلدية لان جهاز المناعة لدى هؤلاء الأطفال يكون غير مكتمل بشكل صحيح حيث انه من كثره اهتمام الأم بالنظافة للأطفال الصغار فان هذا يؤدي إلى الضرر بهم لأن هذا يقف أمام الجهاز المناعي من القيام بالدور الذي خلقه الله سبحانه وتعالى له بالشكل الصحيح مما يؤدي إلى حدوث خلل في دور الجهاز المناعي.

 ومن أهم مخاطر النظافة السلبية

  • أن عمليات النظافة اليومية بشكل زائد عن الحد تؤدي إلى إعاقة جهاز المناعة على القيام بدوره والنضج والتكيف والتعامل مع جميع التهديدات الخارجية.
  • تؤدي النظافة السلبية إلى تعرض الإنسان خاصة الأطفال الصغار لأمراض الربو.
  • يصبح الإنسان عرضة أكثر للتعرض لأمراض المناعة الذاتية مثل مرض السكر من الدرجة الأولى وكذلك أنواع من الأمراض الأخرى مثل التهابات الأمعاء والتصلبات لأنه الإفراط في تنبيه الجهاز المناعي يؤدي إلى انه سوف يهاجم بعض الأجسام التي لا يجب أن يهاجمها.
  • اثبت العلماء أن هناك بعض الأنواع من الكائنات الدقيقة التي تعمل على مساعده الجهاز المناعي على النمو وعلى تنظيم الوظيفة الخاصة به وهذه هي الكائنات تتواجد غالبا في الطين وكذلك يوجد نوع من البكتيريا يطلق عليه العصيات اللبنية لذلك فانه يجب على الإنسان أن يتعلم النظافة المعتدلة ويجب عليه عدم المبالغة في النظافة حتى لا يفقد العديد من الفوائد للجسم من هذه الكائنات.
  • كما أن النظافة السلبية تؤدي إلى أن الجسم يفقد الحصانة ويكون عرضه بشكل أكثر للمواد السامة التي توجد في العديد من الاستخدامات لنا مثل المستحضرات الكيماوية.

 نظافة البيئة

البيئة هي كل شيء يحيط بالإنسان من مياه وهواء ونبات وجماد وحيوان و هي المجال الذي يستخدمه الإنسان لممارسه نشاطاته المختلفة كما أن للبيئة نظام محكم ودقيق ومتوازن صنعه الله عز وجل بشكل متقن ومدبر وحكيم ولكن يد الإنسان التي عبثت في هذا النظام و أصبح الكثير من عناصر البيئة أصابها التلوث والخراب ومن مظاهر تلوث البيئة هو زيادة نسبه غاز ثاني أكسيد الكربون عن الحد الطبيعي وهذا ناتج عن الكميات الكبيرة من الوقود المستخدمة من جانب العديد من المنشآت الصناعية و من محركات الاحتراق في وسائل المواصلات والنقل والتي ينجم عنها غاز أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون والذي له أضرار كثيرة جدا على الجهاز التنفسي للإنسان وكذلك زيادة العديد من الغازات الآخرة عن الحدود الطبيعية مثل الزئبقي والكبريت ومركبات الكلورفلوروكربون والحديد والزرنيخ وين الغازات الناتجة عن استعمال الثلاجات وبعد أنواع المبيدات الحشرية وبعض المواد المستخدمة في عمليات تصفيف الشعر أو إزالة العرق والتي تستخدم بشكل كثيف جدا داخل المنازل والتي تعتبر من أكثر أنواع الملوثات حيث أنها تعمل على تكوين طبقه تقوم بعزل المياه عن الأكسجين الموجود في الهواء وهذا يؤدي إلى نقص في الكميه الموجودة من الأكسجين الذائب في المياه مما يؤدى إلى قتل بعض أنواع الكائنات الحية.

 خلاص عن النظافة

النظافة هي من أهم الأمور التي يجب أن يهتم بها الإنسان لأن النظافة هي العنوان للشخص وللمنزل وللدولة فالإنسان النظيف يعبر عن البيئة التي جاء منها كما أن الدين الإسلامي حث على النظافة ووضع لها اهتمام خاص حيث أن العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية تحدثت بشكل واضح عن الطهارة وأكدت عليها كما أن النظافة هي المفتاح للصلاة التي هي الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة لذلك فانه يجب على كل إنسان الاهتمام بالنظافة ولكن بشكل معتدل لأنه النظافة الزائدة عن الحد لها أضرار كثيرة