الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن العلم

بواسطة: نشر في: 18 مايو، 2019
mosoah
موضوع عن العلم

العلم هو الطريقة الوحيدة للنهوض بالمجتمع، فهو وسيلة الإنسان في تطوير نفسه، وتربيتها وتعليمها شيئًا جديدًا، وهو الطريق الذي كلما مشى فيه أحد تحسنت حياته، وارتفعت قيمته أمام نفسه، وأمام مجتمعه، فهو وسيلة الرفاهية، وعنوان التقدم،  وسبيل النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة، ولمزيد من التفاصيل تابعونا على موسوعة في موضوع عن العلم واهميته بالعناصر.

مقدمة موضوع عن العلم

العلم هو المعرفة الموصلة إلى خير الإنسانية، وهو الرؤية المثالية للمستقبل من منظور منهج وخطة وخطوات مدروسة وقواعد، فهو سبب ما فيه الإنسان الآن من علوم، واختراعات، وتطور للأفكار، وارتقاء بالمجتمعات، لذلك كان الاهتمام بالعلم على مر العصور والأزمان دليلًا على رقي الحضارة وبلوغها قمة البناء البشري العظيم.

أهمية العلم

  • العلم هو الحل الأساس في حل أي مشكلة تطرأ للإنسان، وهو السبيل إلى اكتشاف كل ما هو جديد، وهو التقدم والتطور الذي يهدف إلى خدمة الإنسان.
  • فالعلم هو سبب تحديد الحقائق التي يثق بها البشر، وهو طريق لبناء المهارات واكتسابها لتطوير الإنسان والمجتمع.
  • وهو سبيل الحفاظ على صحة الإنسان عن طريق اكتشاف ما يضره وسببه وعلاجه، فالعلم هو وسيلة الإنسان للسير بحياته نحو الأفضل.

فضل العلم والعلماء

  • إن العلماء هم ورثة الأنبياء، يقول تعالى: “إنما يخشى الله من عباده العلماء”، فالعلماء والعلم من وسائل تأكيد اليقين بالله تعالى وقدرته في مخلوقاته.
  • كما ان أجر العالم كبير عند الله تعالى، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب”، في العالم يبني أمةً، ويؤسس مستقبلًا.
  • ولذلك قال الإمام الشافعي رحمه الله في فضل العلم:
  • كم يرفع العلم أقوامًا إلى رتب   ويخفض الجهل أشرافًا بلا أدب
  • فالعالم هو منارة الأمة يسير بها وسط الظلمات بقبس من نور العلم، فيعبر بها الأمواج المتلاطمة والظروف العصيبة إلى بر الأمان، وإلى واقع الازدهار.

أهداف العلم

يهدف العلم إلى تحقيق نتائج سامية لخدمة الإنسان وعلاج مشكلاته، فهو يهدف إلى وصف الأحداث والظواهر التي لا يستطيع البشر فهمها، فحاول البحث في أصول الأشياء ومعرفة مسبباتها بغرض علاج مشكلاتها أو تطويرها، أو لمجرد المعرفة لتطوير العقل الإنساني بشكل عام.

وقد يهدف العلم كذلك إلى تنبؤ وقوع أمر ما وظواهر معينة قد تفيد البشرية كتوقع أحوال الطقس مثلًا، كما أن العلم يبحث بشتى الطرق والوسائل محاولة السيطرة على عدد من العوامل للحفاظ على حياة الإنسان، كبناء السدود لمواجهة الفيضانات، للحفاظ على الحياة والمحاصيل، وتجنب الخسائر.

آيات عن فضل العلم والعلماء

وردت العديد من الآيات التي تنبه إلى فضل العلم والعلماء، ومن ذلك:

  • قوله تعالى: “وقل رب زدني علما”.
  • وقوله تعالى: “قال له موسى هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدًا”.
  • وقوله تعالى: “ولقد آتينا داود وسليمان علما”.
  • وقوله تعالى: “ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكمًا وعلمًا”.
  • وقوله تعالى: “إنما يخشى الله من عباده العلماء”.
  • وقوله تعالى: “قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون”.
  • وقوله تعالى: “يرفع الله الذين آمنوا والذين أوتوا العلم درجات”.
  • وكانت أول آية نزلت من كتاب الله تعالى: “اقرأ باسم ربك الذي خلق”.

أحاديث عن فضل العلم والعلماء

من الأحاديث التي وردت في فضل العلم والعلماء ورغبت في طلب العلم:

  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: ”  من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له به طريقًا إلى الجنة”.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب: “فوالله لأن يهدي الله بك رجلًا واحدًا خير لك من حمر النعم”.
  • وقال صلى الله عليه وسلم: “فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم”.
  • وقال صلى الله عليه وسلم: “من خرج في طلب العلم كان في سبيل الله حتى يرجع”.

خاتمة عن العلم

العلم هو سنة النبيين، وفطرة الله التي فطر الناس عليها، وهو طريق التطور والتقدم، وهو السبيل الوحيد للحفاظ على الحياة من التدهور، هو عقل الإنسان، وفكره، وشخصه، بل إنه نفس الإنسان، فالإنسان لا يزن شيئًا في الحياة إلا بقدر ما حصله من علوم، وما أفاد به نفسه وأهله ومجتمعه وأمته والبشرية جمعاء.

كان ذلك حديثنا اليوم عن موضوع عن العلم. تابعونا على موسوعة ليصلكم كل جديد، ودمتم في أمان الله.