الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن الصدق بالعناصر

بواسطة:
mosoah
موضوع عن الصدق بالعناصر

موضوع عن الصدق بالعناصر Honesty هو من الموضوعات التي يتم تناولها يومياً في المنابر بالمساجد، فقد حثنا الله تعالى في آياته الكريمة على الالتزام بالصدق؛ فقد قال الله تعالى في سورة الزمر في الآية 33″ والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون”، كما دعانا الحبيب المصطفى إلى الصدق وأكد على ضرورة التحلي به فقد جاء على لسانه” وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يُكتب عند الله صديقاً”، الجدير بالذكر أن الصدق هو البوابة التي من شأنها أن تجعل الإنسان يمر من خلالها للوصول إلى كل ما يتمناه للسعادة والرزق والخيرات، فهي من أجلّ الصفات التي يتوجب على المسلم التمسك بها، فماذا عن الصدق وأهميته، وكيف يقاوم المسلم الكذب والكذابين، تُجيب موسوعة عن هذه التساؤلات من خلال هذا المقال الذي نُقدمه لكم، تابعونا.

موضوع عن الصدق بالعناصر

  • إن الصدق هو من أهم الصفات التي يتمتع بها المؤمن الصادق الخالص لله تعالى، فإن المسلم الصادق هو الذي يُرقيه الله تعالى إلى منزلة أعلى وأسمى، بحيث يقترب منه ويستجيب الله إلى دعواته التي يتمناها، الجدير بالذكر أن تلك الصفة من الصفات التي تمنح الإنسان الشعور بالرضا والسعادة وراحة الضمير، وهي التي من شأنها أن تجعل ذهن المسلم صافي ومُدرك لضرورة القيام بالواجبات التي فرضها الله تعالى عليه في هذه الحياة.
  • إن الصدق منجاة لصاحبه؛ كثيراً ما تتردد هذه الجملة على مسامعنا، ولكنها بالفعل هي أحد أهم البوابات التي يتوجب على كل مسلم المرور بها للتخلص من المشكلات الحياتية اليومية، ففيها يجد المسلم راحة البال وزوال الهم والغم والحزن، فضلاً عن الشعور برفع العبء عن كاهله فور قيامه بالتحدث بالقول الحق والصدق دون تضليل منه للآخرين.

تعريف الصدق

  • يُعرف الصدق اصطلاحاً على أنه مطابقة الشيء المنقول أو الحدث إلى واقع الحال.
  • أما عن الصدق في اللغة؛ فهو الذي يُعرف بأنه ضد الكذب، وكذا فهو عبارة عن القول المطابق للواقع.

مقدمة عن الصدق

  • عليك عزيزي القارئ التمسك بالقول الصدق وأن تتحرى الدقة فيما تقوله، ففي اتباع الصدق والأمانه كمنهج في الحياة يصل الإنسان إلى مبتغاه، كما أنه ينال مرتبة العليين في الآخرة، فإن للصادق مرتبة لا ينالها سوى النبيين والشهداء.
  • فيما يُردد بعض المُشككين في الالتزام بالقول الصادق والأفعال الصادقة أيضاً عل أنه بات من الأمور التي لا تناسب عصرنا، لما به من صفات الدهاء والمكر والخداع والكذب الذي يأتي على رأسهم، ولكننا ننفي كل تلك الأقوال المُغرضة التي من شأنها أن تقود المجتمع إلى الهلاك والانحدار إلى القاع في المستوى الأخلاقي، والفكري.
  • فعلينا أن نتمسك بالصدق الذي يجعل المسلم على رأس الأشخاص الذين يتمتعون بالصفات الإنسانية التي تُفرق بين أصناف البشر، فإن تلك الصفة هي فضيله منحنا الله لنا لكي تُسيطر على النهم البشر، فبالكذب يحصل الإنسان على حق غيره أو ينال من كرامته وعرضه وهيبته أمام الآخرين وفي عيون أنفسهم أو في عيون الخلق، فهو هذا الأمر الشاق الذي ما أن يتحلى به المسلم تعرض للإساءة من الناس، ولكن ينال الثواب العظيم من الله تعالى.

خاتمة عن الصدق

  • فيما يجد البعض أن ثمن الصدق باهظ جداً، وهذه أحد أهم الحقائق التي يجب أن يعيها كل منا، فالحق في زماننا مُكلف لا يتحمل ثمنه إلا من عرف أن الله هو الواحد الأحد الذي سيُحاسبه على تمسكه بالصواب والصدق، والبُعد عن الكذب الذي يُعد الطريق الأسهل للوصول إلى المكاسب المادية الحياتية الزهيدة التي تزول يوم القيامة ولا يتبقى إلا العمل الصالح للإنسان .

تعرفنا من خلال هذا المقال على الصدق وأهميته والجزاء الذي سيناله العبد من الله تعالى يوم الحساب، فإن تلك الصفة هي التي تُنجي صاحبها من المهالك في الدنيا والآخرة، بحيث يُكتب العبد عند الله صديقاً.