الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن التدخين قصير

بواسطة:
موضوع عن التدخين قصير

موضوع عن التدخين قصير ، هو كالآفة التي تهدد جميع المجتمعات المتواجدة. وذلك بسبب انتشاره بصورة سريعة عن ذي قبل. وله خطورة بالغة على سائر أعضاء الجسم. فما هو إلا حرق مواد سامة واستنشاقها ودخولها للدم ونقلها للجسد كاملاً بشكل سريع. وعلى الرغم من اعتقاد البعض بأن الإقلاع عنه درب من دروب المستحيلات، إلا أننا في موسوعة نُخبركم في موضوع عن التدخين اليوم أنه بكيفية التوقف عن التدخين بطريقة سهلة، وهي امتلاك العزيمة والإرادة.

موضوع عن التدخين قصير

  • هي واحدة من أقدم العادات التي يتبعها الإنسان، فظهرت منذ عام 5000 قبل الميلاد.
  • تلك العادة السيئة يتبعها كثير من الأفراد على مستوى العالم. يقومون فيها بحرق مادة التبغ غالباً ثم القيام باستنشاقها، ويعتبر أول من قام بتدخين مادة التبغ رجل فرنسي يسمى جان نيكوت، ومن بعدها انتشر في إيطاليا ثم لبلاد إفريقيا. والبعض يعمل على تذوقها والتنكه بها. كل هذا اعتقاداً منهم أنها تعمل على ترويح النفس وتفريغ الكبت والطاقات السلبية المدفونة داخلهم. كما أنها تندرج في بعض الأحيان ضمن فئة المخدرات، وذلك لأن مادة التبغ تحتوي على النيكوتين.
  • وتلك الطريقة السلبية لها أشكال متعددة كالبايب، اليجار، الغليون، الشيشة، ويتم تقسيمه إلى التدخين الإرادي بكامل إرادة الإنسان، والتدخين السلبي؛ ما هو إلا مجرد استنشاق سلبي للدخان الناتج من عملية الحرق.
  • توصلت الإحصائيات إلا أنه هناك أكثر من مليار شخص يمارسون عادة التدخين حول العالم، ومن كافة الفئات؛ الرجال والنساء.
  • اشتهر تواجده في الاحتفالات، والمناسبات الدينية وغيرها، فقديماً قاموا بحرق البخور في أوقات تقديم القربان للكهنة.
  • وبسبب ما تسببه السجائر وغيرها من أساليب التدخين المختلفة من أضرار على القلب، والشرايين، والدم أصبحوا الآن يضعوا بعض التحذيرات على العلب الخاصة بالمنتج. وذلك لكثرة الأمراض الناتجة منها.

أضرار التدخين على الفرد

يضر كثير من الأفراد، ويصيبهم بعدد من الأمراض الخطرة التي قد تصل إلى الوفاة في بعض الأوقات. وهذا ما يهدد المجتمع دائماً.

آثار التدخين على الجهاز التنفسي

  1. أول ما يتم إلحاق الضرر به، حيث يبدأ المدخن في استنشاق تلك المواد السامة التي تصل إلى الرئتين لتملأها، ومع تراكم الدخان فيها يبدأ ذلك العضو في التلف وعدم القدرة على القيام بوظائفه بصورة نشطة كالسابق.
  2. الشعور الدائم بعد الارتياح أثناء أخذ الشهيق والزفير.
  3. في بعض الأحيان تبدأ الرئة في الإصابة ببعض الالتهابات والانتفاخات داخل التجويفات الهوائية الموجودة بها.
  4. دائماً تردد على مسامع أذننا أنهم مصابي بالتهابات في الشعب الهوائية بشكل بالغ.
  5. قد يصل الأمر في بعض الأوقات إلى سرطان الرئة.

آثار التدخين على الجهاز العصبي

  1. تحتوي مادة التبغ على عنصر يدعى بالنيكوتين، وهو أحد أنواع المنبهات التي تعمل على إلحاق الضرر الدائم بالجهاز العصبي.
  2. يمتص الدم نسبة النيكوتين كاملةً ويمررها على كثير من أجهزة الجسم وبعدها يلحقها بالدماغ، مسبباً بعض الأمراض الخطيرة كآلام في الرأس، والعصبية الدائمة.
  3. في الوقت الذي يتم فيه تدخين السجائر أو غيرها يشعر الفرد بالراحة، ولكن سرعان ما ينتهي وتبدأ أعراض جانبية كعدم التركيز المستمر، عدم الاتزان، قد يصيب البعض بحالات من التوتر والقلق وقد تصل للاكتئاب، عدم القدرة على النوم بشكل طبيعي، يزيد من الوزن وذلك لما تسببه من فتح الشهية.

آثار التدخين على شرايين القلب والأوعية

  1. في البداية عند استنشاق مادة النيكوتين تبدأ في سد الشرايين والأوعية الدموية المتصلة بعضلة القلب، وإعاقة سريان الدم إليه بشكل يسير.
  2. وكثرة تضيق تلك الأوعية تعمل على إصابة المريض بما يسمى بالشريان المحيطي؛ فما هو إلا عملية تصلب داخل الشرايين الناتج من تراكم تلك المواد السامة عليه.
  3. في بعض الأحيان يرفع من منسوب ضغط الدم فيها، تلك التي تسبب الإصابة بجلطات الدموية، وقد يصل الأمر في كثير من الأوقات إلى السكتات الدماغية.
  4. أيضاً يُصيب من حولك بمشاكل صحية بالغة بسبب استنشاقهم بطريقة سلبية للدخان.

آثار سلبية أُخرى للتدخين

  1. يسبب لمدخنيه خاصة من النساء هشاشة في العظام.
  2. يعمل على انقطاع الدورة الشهرية لفترات طويلة.
  3. ظهور الكثير من التجاعيد وعلامات الشيخوخة على البشرة.
  4. شحوب الوجه واصفراره وذلك نتيجة لعدم تدفق الدم ووصله للجسم كاملاً بشكل مناسب.
  5. يصيب الجهاز التناسلي بكثير من الأضرار التي قد تصل إلى العقم لدى السيدات.
  6. سبب رئيس في الإصابة بسرطان الفم، الحلق، الحنجرة، المريء، البنكرياس، الجلد.
  7. تعمل على تساقط الشعر والأظافر، وتصيب كثير من الرجال بالصلع.
  8. تصيب الأطفال عند استنشاقهم هذه المواد الخطيرة بأمراض الربو، والحمى الناتجة من ارتفاع درجات الحرارة.