الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن الاقناع

بواسطة:
موضوع عن الاقناع

نتحدث معك عزيزي القارئ اليوم عبر موسوعة حول موضوع عن الاقناع ، فهي سمة لا يتمتع بها الكثير من الأشخاص؛ لأنها تحتاج لمهارات عالية، لذا تعتبر من الاختبارات الهامة التي يتم الاستعانة بها في الشركات الخاصة بجذب العملاء، فنجد أنها تُعين موظفين لديهم كفاءة كبيرة، وقدرة على إقناع المواطنين.

لذا فنجاح الفرد وتطويره يأتي من خلال قدرته على إقناع الآخرين بالأشياء التي يرغب فيها، لذا فهذه السمة لا يجيدها سوى الناجحين، أو الذين يريدون تحقيق الطموحات، والأهداف.

وخلال السطور التالية سنشرح بشئ من التفصيل مفهوم الإقناع، والطرق الخاصة به، فتابعونا.

موضوع عن الاقناع

كل شخص لديه رأي و فكر، ووجهة نظر خاصة به، وقد تختلف مع شخص أخر، فمنهم من يكون على صواب، وأخر قد يكون خاطئ، وبالتالي يلجأ كل منهم إلى إقناع الطرف الأخر بما يراه صحيحاً، والإنسان يمكنه أن يستجيب لرسائل الإقناع التي يتحدث بها الشخص الأخر، أو يمكنه رفضها، فهذا يتوقف على مدى قدرتك على إقناع الفرد الذي أمامك بوجهة نظرك، و أفكارك.

ولكن في بعض الأحيان قد تجد الشخص الذي أمامك ذات عقل مُغلق لا يستجيب للنقاش، أو الرسائل التي تلقيها عليه، وبالتالي فهو لا يُحسن الانصات، أو الاستماع لديك، فهذا الشخص يحكم على المواقف بالغرائز والأهواء،وليست بالدلائل والمنطق، والحقائق.

مفهوم الإقناع

هو علم وفن وأسلوب يتم استخدامه عبر قديم الأزل؛ من أجل إقناع فرد أو مجموعة من الأفراد بفكرة، أو موضوع ما، وذلك بواسطة اختيار مجموعة من الكلمات التي لها تأثير بالغ في النفس، فالكلمة قوة، وتُعد إحدى الوسائل الهامة التي تساهم في عملية الإقناع.

واصطلاحاً هو الفن الذي يرتبط بمخاطبة الجماهير أو التحدث معهم مشافهةً؛ من أجل التأثير عليهم، وهو إحدى الفنون التي ترتبط بإيصال الأفكار والتعبير عن الذات.

طرق ووسائل الإقناع

إن كل شخص يحاول أن ينال ما يتمناه، نجده يسعى دائماً لإقناع الطرف الأخر بذلك، وتلك المهارة لا يتميز بها الكثيرون، فإذا كنت ترغب فيي إتقانها فعليك إتباع الآتي:-

  • يكون لديك مصداقية فيما تتحدث فيه، وتثبت ما تقوله بدلائل؛ حتى يكون حديثك مُقنع، وواقعي بالنسبة للآخرين.
  • لابد أن يكون لديك ثقة في النفس، وقدرات وإمكانيات جيدة؛ من أجل إقناع الآخرين، فلابد أن يكون لديك برمجة عقلية تساعدك في معرفة كل ما ترغب فيه.
  • عليك أن تحدد أهدافك، وتكتشف ذاتك، وأن تعرف الأفكار التي بداخلك، وما هي الأهداف التي ترغب في تحقيقها،
  • لابد من انتقاء الموضوعات والأفكار التي تتحدث فيها، مع تحري الدقة والمصداقية في حديثك خاصةُ إذا كنت تطرح موضوع به نقاط خلاف، أوجدال، ففي هذه الحالة لابد أن يكون معك حقائق، ومعلومات قوية، وموثوقة تثبت صحة أقوالك.
  • من المهم أن يكون الموضوع الذي تتناقش فيه بعيد عن الرغبات والأهواء الخاصة بك، فلابد أن لا تُشعر الأفراد بأن كلامك ورائه فائدة شخصية؛ حتى تنال ثقتهم.
  • من المهم أن تواجه الخوف، ولا تجعله يسيطر عليك، فمن المهم أن تواجهه، ومن ثم تتغلب عليه في أسرع وقت.
  • عليك تقدير الذات حتى تستطيع أن تؤثر في الأشخاص من حولك.

ما هي عوامل نجاح عملية الإقناع

  • التوكل على الله، والدعاء إليه، وحسن الظن به، وأن تعرف أن التوفيق من عنده هو فقط.
  • عليك أن تعرف وضع وحال الفرد الآخر، والقيم والأفكار التي لديه.
  • من المهم أن ينقل الفرد المعلومات والمبادئ، والأفكار التي لديه للآخرين بشكل سهل، ومُتقن.
  • من المهم التحلي بالسمات الحسنة التي تجذب الأفراد الآخرين إليك، مثل الأناقة في المظهر العام، والخلق الطيب، وأيضاً أن يكون لدى الإنسان ثقافة واسعة.
  • يكون لدى المرء تمكن في أساليب الإقناع ومهاراته، والوسائل الخاصة به، وأن يعرف كيفية إتقان الحوار والاتصال مع الآخرين.
  • لابد أن يتفاعل الإنسان الإيجابي مع الأخر؛ وينتقي الطريقة المناسبة، مع ظهور الصدق في أقواله.
  • استعمال وسيلة الغموض؛ حتى تجذب انتباه الآخرين إليك، فعدم إنهاء الحوار يساعد في زيادة الاهتمام وفتحه مرة ثانية.
  • استخدام الطرق التي تتواجد في البيئة النفسية، والمادية، حتى تستطيع الوصول إلى الهدف الذي تريده.
  • من المهم أن تجد أسلوب واحد مشترك بينك، وبين الفرد الأخر، حتى تتأكد أن الهدف والرسالة التي تريدوا الوصول إليها متشابهة بينكم.
  • إتباع طريقة المعاملة بالمثل ففي البداية يمكنك أن تقدم هدية للشخص، قبل طلب أي شئ منه، وبالتالي يساهم ذلك في طلب مساعدته أو إقناعه بعد ذلك بالشئ الذي تريده.