الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن الاسماك ..بحث عن الاسماك

بواسطة: نشر في: 26 ديسمبر، 2021
mosoah
موضوع عن الاسماك

موضوع عن الاسماك شامل مكتمل العناصر ، “عالم يعيش بقلب عالم أكبر”، أنه التعبير الأقرب إلى وصف عالم البحار، والذي يحتوي على العديد من المخلوقات. والمتأمل في حال هذه المخلوقات يجدها تحمل الأضداد؛ الشراسة والأُلفة، كبر الحجم وتوسطه وصغره، الملون فيها والمزركش وذو اللون الواحد، وهناك من يملك وسيلة للدفاع عن نفسه وهناك منها ما يؤكل أو يتم جمعه فقط ، في السطور القادمة من مقال موسوعة نتناول موضوع تعبير عن الاسماك .

مقدمة موضوع عن الاسماك

يعتبر عالم البحار من أجمل العوالم التي خلقها الله عز وجل للتأمل، والاستمتاع بجمالها، وكذا للاستفادة والعمل بها. فعالم البحار مُسخر لخدمة الإنسان، رغم تميزه بطبيعة قد تكون في بعض الأحيان قاسية، إلا أنه من المُجدي جداً التعرف على هذا العالم.

إننا نجد في باطن البحر ذلك المخلوق المسطح ذو الماء المالح كائنات متعددة؛ كالشعاب المرجانية، والأصداف واللآليء، ونجد بالطبع الكثير والكثير من الأسماك. وهو ما سوف نتحدث عنه في الأفكار الآتية.

تعريف الاسماك

  • تُعرف الأسماك علمياً بأنها المخلوقات البحرية ذات الدم البارد والتي تحيا بالسباحة عن طريق الزعانف تحت الماء،و تتنفس بوجود الخياشيم ، ويكسو جسمها القشور وتفتقر إلى وجود الأطراف.
  • وللأسماك أنواع متعددة؛ فهناك الأسماك العظمية، والأسماك الغضروفية، وبعضها يتمثل في حجم كبير أو صغير، وهناك من أنواع السمك الشرس كالقرش وهناك الأليف مثل سمك المرجان، والبلطي والبوري و التونة والتي تصلح جميعا للأكل.
  • كما وتتنوع ألوان الأسماك وفقاً لنوعها فهناك الأسود و الأبيض والرمادي والأزرق والأحمر والمائل إلى الحمرة. هذا بالاضافة إلي وجود الأسماك المزينة والمزركشة بألوان متداخلة مبهجة وجميلة.
  • كما وتعيش الأسماك بالبحيرات العذبة، و الأنهار أيضاً وليس البحار والمحيطات فحسب. كما أن الأسماك تتكاثر فتبيض، و تضع بيضها في الماء.

كيف يتم الحصول على الأسماك

منذ قديم الأزل، واعتماد الإنسان على حرفة الصيد لا يتوقف؛ حيث أنها الوسيلة الرئيسية لصيد الأسماك. غير أنه اعتمد قديماً على الحربة في صيد الأسماك بالبحيرات و الأنهار، وبمرو الوقت أصبح اعتماد الإنسان على السنارة والشبك أساسياً في ممارسة الصيد كهواية أو حرفة.

والصيد من الهوايات الجميلة التي تُدعم قيم كالصبر، واحترام الوقت، والتزام التأمل والتفكير، وغيرها. هذا بالإضافة إلى أن الله عز وجل قد جعل رزق البحر من السمك وغيره حلالاً؛ فيبيعه الصياد، أو تاجر السمك، ويكسب من تجارته.

يقول الله عز وجل في سورة النحل (وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا) ويقول أيضاً في سورة المائدة (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ) صدق الله العظيم.

معلومات غريبة عن السمك

  • بعض الأسماك يمكنها السباحة للخلف مثل سمك الدهام.
  • إذا وضعت السمكة الذهبية بيضها في غرفة مظلمة، تتحول إلى سمكة بلون عادي.
  • لنجمة البحر 40 ذراعاًَ
  • يستطيع السمك البخاخ قتل نحو ثلاثين شخصا بسمه.
  • تقتل أسماك القرش نحو 12 شخصاً كل عام، رغم قتل الإنسان 11417 قرشاً كل ساعة.
  • تستطيع بعض أنواع السمك التذوق دون أن تفتح فمها.
  • تحتوي بعض أنواع أحمر الشفاه من منتجات مستخرجة من الأسماك.
  • من الأسماك المفترسة أسماك شقائق النعمان، التي ورغم هيئتها التي تشبه الزهور إلا أنها مفترسة تتغذي على السمك الصغير، والجمبري.
  • تتمكن بعض أنواع السمك من تغيير جنسها خلال حياتها.

أسماء الأسماك

هناك أسماك ذات أسماء مميزة، نذكر منها :

  •  سمك البُلطي.
  • سمك البُوري.
  • سمك المياس.
  • سمك المرجان.
  • سمك الوقار.
  • سمك موسي.
  • سمك التونة.
  • سمك قشر البياض.
  • سمكة نجم البحر.
  • سمك القرش.
  • الدولفين.
  • الحوت.
  • سمك البرمون.
  • الأخطبوط.
  • أبو منقار.
  • السردين.
  • سمك الرمل.
  • عقرب البحر.
  • سمك الشمس.
  • سمك الخنزير.
  • سمك أبو لحية.
  • فراشات البحر.

مقدمة بحث عن الأسماك

مجموعة الأسماك تضم ما يزيد عن 20000 نوع من الأسماك، وهي من الكائنات الفقارية فهي تمتلك عمود فقري يعتبر من أكثر التكوينات والسمات الأساسية في تركيبها، بالإضافة إلى الخياشيم التي تساعدها على التنفس تحت الماء، يوجد من أنواع الأسماك ما يقرب من 37000 نوع تنتشر في كافة الأجزاء المائية من الكرة الأرضية، ولكبر عدد أنواع الأسماك لا يمكن دراستها بسهولة لذا قام العلماء بتقسيمها.

تم تصنيف الأسماك بأكثر من طريقة فنجد:

    • بعض العلماء الذين قسموا الأسماك وفقًا لأهميتها والغرض منها.
    • ومنهم من قسمها حسب طبيعتها والتكوين البيولوجي لها.
  • عند النظر إلى تلك التصنيفات نجد أنها مختلفة تمامًا فكل تخصص يصنفها بشكل مختلف فالتصنيف البيولوجي للأسماك يختلف عن تصنيف علماء التغذية.
  • تعتبر الأسماك هي أكثر الكائنات الفقارية تنوعُا فمنها ما يعيش في الماء العذب ومنها ما يعيش في المياه مالحة.
  • تنوع الأسماك أيضًا يكون في الحجم فنجد أسماك صغير الحجم بل متناهية الصغير حيث يصل طولها إلى 1 سم ومنها الأسماك الضخمة والتي د يصل طولها إلى ما يزيد عن 15 متر.

أنواع الأسماك وتصنيفها

اختلاف الأسماك وتنوعها يجعلنا في حيرة أمام عالم الأسماك وتصنيفها ولكن حديثنا سيتضمن التصنيف العلمي للأسماك.

التصنيف العلمي للأسماك

  • تندرج الأسماك تحت مملكة الحيوانات.
    • شعبة الحبليات.
    • تحت شعبة الفقاريات.
  • تنقسم الأسماك تحت شعبة الفقاريات إلى:
    • أسماك فوق صف اللافكيات Agantha أو Cartilaginous fish: ومنها طائفة:
      • Cyclostomata Class.
    • أسماك فوق صف الفكيات Gnathostomata: وتنقسم إلى:
      • صف الأسماك الغضروفية.
      • صف الأسماك العظمية: تنقسم من حيث نوع الزعانف إلى:
        • أسماك مفصصة أو أسماك لحمية الزعانف.
        • أسماك شعاعية الزعانف.
  • تنقسم الأسماك شعاعية الزعانف بدورها إلى 3 فوق رتب وهم:
    • فوق رتبة الأسماك الغضروفية.
    • فوق رتبة الأسماك تامة التعظم.
    • فوق رتبة الأسماك كاملة التعظم.

التصنيفات الآخرى للأسماك

هناك تصنيفات أخرى كثيرة للأسماك فقد تم تقسيمها وفقًا للتصنيفات التالية:

  • حسب نوع الغذاء: ويندرج تحت هذا التصنيف المجموعات التالية:
    • أسماك آكلة العشب: وهي حوالي 26% من الأسماك.
    • أسماك آكلة اللحوم: وتصل نسبتها بين الأسماك إلى 12.5%.
    • أسماك مختلطة التغذية: وتمثل ما يقرب من 61.5% من إجمالي أنواع الأسماك.
    • أسماك كانسة أو رمية التغذية: وهي تتغذى على المواد العضوية التي تحللت.
    • أسماك تتغذى على حيوانات القاع: تتغذى على الأصداف والقواقع وتوجد معظم الوقت في القاع للبحث عن غذائها.
  • حسب السلوك الغذائي: ويقسم هذا التصنيف الأسماك إلى المجموعات التالية:
    • أسماك مفترسة: حيث تتغذى على الحيوانات الكبيرة وتتميز بقوة أسنانها.
    • أسماك راعية: والتي تتغذى على البلانكتون فهي تحصل على غذائها من خلال القضم.
    • أسماك مرشحة أو مصفية: وهي الطريقة الأكثر انتشارًا بين الأسماك وتتم عملية الترشيح حسب حجم الأسماك وليس نوعها.
    • أسماك ماصة للغذاء: تعيش في القاع وتمتص الغذاء فهي تتغذى على الطحالب معظم الوقت.
    • اسماك متطفلة: حيث تتطفل على دم الأسماك الأخرى من خلال عمل ثقب في جسم الأسماك وامتصاص الدم من خلاله.
  • حسب الهجرة: ويندرج تحت هذا التصنيف المجموعات التالية:
    • الأسماك المستوطنة.
    • الأسماك المهاجرة.
  • وفقًا لنوع المياه التي تعيش فيها:
    • تعيش الأسماك في:
      • المياه العميقة.
      • المياه الضحلة.
    • ويمكن تقسيمها إلى أسماك تعبش في:
      • المياه العذبة.
      • المياه المالحة.
    • والتصنيف الثالث يكون وفقًا لدرجة حرارة الماء:
      • مياه باردة.
      • مياه معتدلة.
      • مياه دافئة.

خصائص الأسماك

الأسماك من الحيوانات الفقارية فهو السمة الرئيسية لهذه الشعبة، فالعمود الفقري هو الذي يحمي الحبل الشوكي، ويعتبر العمود الفقري هو الأساس في حركة الأسماك والمسئول عن تنظيمها، حيث أسماك على السباحة، ليس ذلك فقط بل أن العظام هي التي تمنح الأسماك قوة الحركة.

  • تتميز الأسماك عن غيرها من الفقاريات فهي تعيش في البيئات المائية بمختلف أنواعها سواء:
    • البرك.
    • البحار.
    • المحيطات.
    • الأنهار.
    • الجداول.
    • المستنقعات.
  • كما سبق وأوضحنا أن الأسماك عند تصنيفها من حيث البيئة التي تعيش فيها وجدنا 3 تصنيفات.
  • خلق الله الأسماك بتركيب مختلف يساعدها على التكيف والعيش في الماء.
  • يظهر في تقسيمات الأسماك الكثير من الفروق من حيث الشكل والتركيب ولكنها تتمتع بالكثير من الصفات المشتركة وابرزها:
    • العمود الفقري.
    • الزعانف.
    • الفك.
    • القشور.
    • الخياشيم.
    • دورة دموية واحدة.
    • لا يمكنها بناء الأحماض الأمينية.

التركيب الجسمي للأسماك

تنقسم الأسماك من حيث التركيب الجسمي إلى شعب متفرقة:

  • أسماك لافكية.
  • أسماك فكية ويندرج تحتها:
    • أسماك غضروفية.
    • أسماك عظمية.
    • أسماك لها رئات.

الفكوك

  • بالرغم من انقسام الأسماك إلى أسماك فكية وأسماك لا فكية إلا أن العدد الأكبر من الأسماك يندرج تحت الأسماك الفكية.
  • ويتكون فك الأسماك من اقواس خيشومية.
  • غالبًا ما يوجد الفك بشكله المعروف في الأسماك المفترسة وذلك حيث يساعدها على الافتراس، فنجد البعض من الأسماك قادر على افتراس اسماك تفوقها حجمًا ويرجع لك لقوة فكها:
  • الفك يساعد الأسماك على حماية نفسها والدفاع عن ضد الحيوانات المفترسة الأخرى.

الزعانف المزدوجة

  • توجد الزعانف على جانبي الأسماك وذلك لتتمكن الأسماك من العيش في البيئات المائية بمختلف أنواعها.
  • الزعانف هي تركيب يشبه المجداف وتقريبًا تقوم بنفس الوظائف وقد تكون فكرة المجداف مستقاه من الزعانف.
  • تستخدم الأسماك الزعانف في:
    • الحفاظ على التوازن خلال الحركة.
    • تمنح الأسماك القدرة على التوجيه بشكل أفضل وتغيير اتجاه حركة الجسم.
    • الاندفاع والتوجه إلى الأمام.
    • تساعد على الاستقرار أثناء السباحة.
  • يوجد في الأسماك نوعين من الزعانف هما:
    • الزعانف الحوضية.
    • الزعانف الصدرية.
  • الهدف الأساسي من وجود الزعانف المزدوجة هو الحفاظ على توازن الجسم وعدم الانقلاب الجانبي.
  • بعض الزعانف تكون حادة لدرجة أن الأسماك تستخدمها للافتراس.

القشور

  • القشور هي تركيبات مسطحة صغيرة توجد على جسم الأسماك وهي تشبه الصفيحة وتكون على الطبقة الخارجية من الجلد.
  • هناك أربعة أنواع من القشور وعلى الأقل تمتلك الأسماك نوع واحد من القشور إن لم تكن تمتلك أكثر من ذلك، وتلك الأنواع هي:
    • القشور المشطية: لدى بعض أنواع الأسماك العظمية.
    • القشور القرصية: ومن أمثلتها سمك السردين.
    • القشور الصفائحية: وهي القشور التي تغطي أسماك القرش سميت بذلك لأنها مكونة من مواد ثقيلة وقاسية وتشبه الأسنان.
    • القشور المعينية اللامعة: تتكون من المادة التي تغطي الأسنان وتعرف باسم المينا وهي التي تغطي أسماك الرمح.

الخياشيم

  • تعتبر الخياشيم هي مصدر الحياة للأسماك فهي التي تساعدها على التكيف من البيئات المائية باختلاف أنواعها حيث يساعدها على الحصول على الأكسجين من الماء.
  • تتم عملية التنفس في الأسماك واستنشاق الاكسجين عندما يدخل الماء من الفم ومن ثم يمر من الخياشيم فتمتص الأكسجين ومنها ينتشر إلى الدم.
  • الخياشيم تتكون من خيوط دقيقة تغطيها صفيحة شديدة الانحناء، وتتكون تلك الصفيحة من عدد كبير من الأوعية الدموية حتى تمكنها من امتصاص الأكسجين وإخراج ثاني أكسيد الكربون.
  • يسير الدم في الخياشيم عكس اتجاه سريان الماء على الجانب الخارجي للخياشيم، تعتبر تلك الآلية والمعروفة باسم التيار المعاكس هي التي تساعد الأسماك للحصول على الأكسجين من الماء.
  • بعض الأسماك تمتلك غطاء يغطي الخياشيم ويعرف باسم الغطاء الخيشومي:
    • وهو عبارة عن جزء متحرك يحمي الخياشيم.
    • يساعد على ضخ الماء إلى الخارج أثناء عملية التنفس.
  • بعض الأسماك تمتلك تكوينات تشبه الرئة ولذا تكون قادرة على البقاء خارج الماء لفترة قصيرة ومنها أسماك الرئة.
  • كما توجد أسماك تتنفس من خلال الجلد عندما تكون خارج الماء ومنها أسماك الأنقليس.

العمليات الحيوية في الأسماك

تحتاج الأسماك إلى العمليات الحيوية حتى يمكنها البقاء على قيد الحياة فنجدها تمتلك جهاز الدوران والجهاز الهضمي وباقي أجهزة الجسم المسئولة عن العمليات الحيوية بمختلف أنواعها.

جهاز الدوران

  • تتميز الفقاريات بأن الدورة الدموية لديمها مغلقة حيث يتم ضخ الدم عبر الأوعية الدموية.
  • الدورة الدموية في الأسماك هي دورة واحدة حيث يتدفق الدم من القلب إلى الخياشيم وليمتص الأكسجين ومنها إلى أنسجة الجسم لمنحها الأكسجين الذي تحتاج إليه وفي النهاية يعود مرة أخرى إلى القلب.
  • لذلك يسمى الجهاز الدوري لدى الأسماك بالجهاز الدوري دو الدورة الواحدة المغلقة.
  • القلب عند الأسماك يتكون من حجرتين تشبهان الأذين والبطين في قلب الإنسان.

التغذية والهضم

  • تختلف الأسماك من حيث طريقة الحصول على الغذاء فتحصل على الغذاء بالطرق التالية:
    • التصفية.
    • الترمم.
    • الافتراس.
  • الأسماك تمتلك جهاز هضمي قريب لتكوين الجهاز الهضمي عند معظم الفقاريات.
  • الأغلب في الأسماك أنها تبتلع الغذاء كاملًا ليمر عبر المريء إلى المعدة ليتم هضمه ومنها إلى الأمعاء لاستكمال عملية الهضم.
  • بعض الأسماك تمتلك جزء صغير يعرف باسم معي أعور وهو عبارة عن أكياس بوابية توجد بالمنطقة بين المعدة والأمعاء:
    • تقوم تلك الأكياس بإفراز الإنزيمات الهاضمة.
    • كما أنها تمتص الغذاء إلى الدم.
  • كما نجد باقي أعضاء الجهاز الهضمي والتي تقوم بالمساعدة لانتهاء عملية الهضم والمتمثلة في:
    • الكبد.
    • البنكرياس.
    • الحويصلة الصفراوية.
    • العصارة الهضمية.
  • بعض الأسماك لا يمكنها إنتاج الاحماض الأمينية لذا فإنها تحصل عليها من الغذاء.

الإخراج

  • الكلى هي المسئولة عن تنقية الفضلات الخلوية من الدم.
  • الجزء الأساسي في الكلى هو الوحدة الأنبوبية الكلوية: وهي عبارة عن الجزء المسئول عن تنقية الكلية من الداخل وذلك من أجل المحافظة على اتزان الماء والأملاح في الجسم.
  • يتم طرد الفضلات من خلال الخياشيم.

فوائد تناول السمك

يمكن إعداد السمك بمختلف الطرق(مشوي، مقلي، أو مطبوخ). كذلك فإن لتناول السمك فوائد عديدة، لتمتعه بكافة العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، لكل مما يلي :

  • يحتوي لحم السمك على البروتين، والفيتامينات والدهون والمعادن، كما أنه يعتبر مصدر رئيسي لتركز الأوميغا 3 والذي يحسن من تركيز وذاكرة الإنسان.
  • كما أن لوجبة السمك فائدة في إنقاص الوزن.
  • ويعمل السمك أيضاً على تقوية الأعصاب والأنسجة، و زيادة طاقة الإنسان.
  • يحمي تناول السمك الجيم من مخاطر الإصابة بالسرطان، والأمراض القلبية.
  • يعزز تناول السمك من الغريزة الجنسية عند الرجل والمرأة، كما أنه مقاوم للالتهابات المفصلية، والتهابات المثانة والبروستاتا .

خاتمة موضوع الأسماك

لا يمكننا القول بأن ما قدمناه خلال الفقرات السابقة هو كل شيء عن عالم الأسماك فهناك الكثير والكثير من المعلومات التي لا يتسع المقال للتحدث عنها.

ولكننا نأمل أن نكون قدمنا لكم بحث عن الأسماك والذي يتضمن الكثير من المعلومات عن الأسماك من حيث التصنيف فهي من أكثر الكائنات التي تم تصنيفها لأكثر من فئة، وبالرغم من ذلك ما زال هناك الكثير في عالم البحار لم ندركه ونذكره عبر فقرات مقالنا والذي قدمناه من خلال موقع الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع